أخر تحديث : الثلاثاء 10 أبريل 2018 - 9:06 مساءً

مجرد كلام : كلام في الشعر المغربي الحديث

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 10 أبريل, 2018 | قراءة

محمد بنقدو الوهراني 

لماذا لم تستطع القصيدة المغربية تجاوز الخاصية التي تلصق بها باعتبارها حركة شعراء وليست حركة مدرسة أو مدارس شعرية؟
وتبعا لهذا أين ذهبت جهود ( أصدقاء المعتمد ) و( رواد القلم ) و( الغارة الشعرية ) و( بيت الشعر )، وكذلك أين وصلت البيانات الشعرية المتعددة التي كانت تفصل القول في واقع ومستقبل القصيدة، إن على مستوى المفاهيم أو على مستوى التصورات أو على مستوى الأساليب الشعرية؟
هل تزايد نشر وتداول الدواوين الشعرية المغربية، واتساع خريطة الملتقيات الشعرية، بغض النظر عن التصنيف والتقييم، كفيل بإخراج القصيدة من طور الهواية الشعرية إلى طور احتراف الشعر، باعتباره عملا إبداعيا أساسيا في الحياة، وباعتبار الشاعر كائنا معنويا يجب أن يكون له الوضع الاعتباري الذي يستحقه في المجتمع؟
هل خفوت الانتماء الإيديولوجي للشعراء، وابتعادهم عن التعبير عن مواقعهم الطبقية ومواقفهم السياسة، هروبا أو تعففا أو تقربا، يمكن أن يكون له دور ما في انحسار القول الشعري الوجيه والقريب من التلقي السليم؟
إذا كانت كتب مثل ( المصطلح المشترك ) و( درجة الوعي في الكتابة ) و ( ظاهرة الشعر المعاصر في المغرب ) و( بنية الشهادة والاستشهاد في القصيدة المغربية المعاصرة )، بعيدا عن أي تصنيف إيديولوجي، قد واكبت القصيدة المغربية إبان وجودها الأول، وصاحبتها في اتجاه الاستواء والنضج والشيوع، أين هو النقد الشعري المغربي الآن؟
وإن وجد، هل يملك من الوضوح النظري والمنهجي ما يمكنه من إسعاف القصيدة المغربية وإخراجها من حالة الخمود والسكون والفوضى؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع