أخر تحديث : الجمعة 27 أبريل 2018 - 1:22 صباحًا

على هامش توأمة المدينتين: القصر الكبير و ” لاغوس” البرتغالية

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 27 أبريل, 2018 | قراءة

ادريس حيدر :

شهدت رحاب بلدية القصر الكبير يوم :10|04|2018 التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاقية التوأمة بينها وبين مدينة ” لاغوس” البرتغالية .
و كانت الجامعة للجميع قد عقدت ندوة صحافية يوم :07|04|2018، أوضحت فيها الأهمية الاستثنائية لهذا الحدث الغير المسبوق و الذي جاء نتيجة مسار طويل قطعته الجامعة من أجل تحقيقه فوق أرض الواقع و الذي تهدف من خلاله الانفتاح على الآخر و جعل الموروث المشترك رافعة للتنمية بين الضفتين.
و من المعلوم أن الوفد البرتغالي الذي حضر فعاليات التوقيع كان يضم 40 ممثلا للمدينة من حساسيات سياسية مختلفة.
و بتاريخ : 19|04|2018 ، انعقد الاجتماع التنسيقي الأول لللجنة المختلطة التي تضم مندوبا عن كل من بلدية ” لاغوس” و ” القصر الكبير ” و ” الجامعة للجميع “.
و يجذر التذكير أيضا أن هذا الاجتماع يعد الأول بعد التوقيع على اتفاقية التوأمة.
و يهدف اللقاء إلى تسطير برنامج أولي يحدد المحاور التي سوف ينصب حولها التعاون و التشارك.
و قد اقترح المهندس ” فريديريكو مينديس باولا” ، ممثل مدينة ” لاغوس” تصورا للتعاون و العمل المشترك يمكن جدولته على ثلاث مراحل:
1-على المدى القصير :
*تقوم بلدية ” لاغوس” بتحضير معرص عن المدينتين بتقنية poll up، و عن حدث التوأمة على وجه الخصوص و يعرض في الساحة المركزية لمدينة ” لاغوس” و بعدها في المدارس و المراكز الثقافية لمدة معينة ، ثم بعد ذلك تستضيف مدينة القصر الكبير نفس المعرض المتنقل.
*تشارك مدينة ” لاغوس” في معرض الصناعة التقليدية الذي سيقام قريبا في مدينة العرائش ، و يعرض فيه الصناع التقليديون البرتغاليون منتوجاتهم و مهاراتهم.
*تستضيف مدينة ” لاغوس” معرضا للصناع التقليديين من مدينة القصر الكبير بتنسيق مع الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية ، تعرض و تسوق فيه منتوجات مع معروضات من المطبخ المغربي تعرض للبيع في فضاء المعرض بالإضافة إلى عروض فنية لفرقة مو سيقية قصرية.
2- على المدى المتوسط:
*العمل على الذاكرة المشتركة.
*إقامة مركز في القصر الكبير يعني بجمع كل الوثائق التي تهم العلاقات بين الطرفين و خاصة معركة القصر الكبير ، و يعتبر بمثابة متحف على شكل مركز للدراسات أو ما يسمى ” مركز تأويل التراث centre d’ interpretation de patrimoine.
*تنظيم زيارات لمجموعات سياحية للدارسين المختصين لهذا المركز.
*تشوير مدار سياحي يغطي كل المنطقة الشمالية لتنشيط حركة سياحية تخلق رواجا اقتصاديا.
* تهيئة الفضاءات المرتبطة بالمعركة.
3-على المدى البعيد:
*إقامة متحف افتراضي تهيئه شركة للبرمجيات المعلوماتية يعمل بالإنترنيت و الأقمار الاصطناعية و يتفاعل مع الخريطة و يستفيد منه الزوار بواسطة الهاتف أو غيره ودون الحاجة إلى المرشد السياحي .

من جهة أخرى عبر المهندس ” فريديريكو مينديس باولا” على رغبة بلدية ” لاغوس” المشاركة في فعاليات المهرجان الثالث لمعركة القصر الكبير الأكاديمية و الفنية .
و في إطار التفاعل مع هذه المقترحات ، أكد ممثل ” الجامعة للجميع” ، أن تنزيل مضمونها ، سيؤدي حتما إلى تطوير بنية الاستقبال السياحية:فنادق، مطاعم…،و يمكن أن تؤثر إيجابا عل الحركة الاقتصادية المحلية.
و أضاف أن الجامعة هي الأخرى و بتنسيق مع بلدية القصر الكبير ، ستعمل على صياغة تصور تندمج فيه اقتراحات الطرف الآخر.

يقينا، أن مضمون هذا اللقاء الأول الذي جاء عقب التوقيع على اتفاقبة التوأمة ، يبشر بخير عميم و يفتح باب المستقبل على مصرعيه نحو تنمية مستدامة بين الضفتين.

و اقتناعا من ” الجامعة للجميع ” بضرورة حصول المواطن على المعلومة بشفافية ، فإنها تضع خلاصة اللقاء الأول الذي تم بين ممثلي المدينتين بين يديه ، على أساس استمرار وضع الرأي العام في الصورة كلما تطلب الأمر ذلك في محاولة منها تكريس تقاليد جديدة أساسها احترامه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع