أخر تحديث : الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 12:03 مساءً

وفديناه بذبح عظيم

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 15 أغسطس, 2018 | قراءة

حسناء البطاني*

مما لا شك فيه أن إحياء المسلمين لشعيرة عيد الأضحى هو إحياء لسنة وملة أبينا إبراهيم -عليه السلام- ونسكا يتقرب به العبد إلى الله تعالى في هذا الشهر الفضيل، ولعل هذه الشعيرة فيها من المعاني والفضائل الروحية والتربوية ما يجعلنا نحييها بضوابطها الشرعية ونحسن استغلالها من أجل تجديد العلاقة مع الله ومع عباده والرقي بها إلى المستوى المطلوب في هذه الأيام المباركة. ومن المعاني الروحية والتربوية لهذه المناسبة على سبيل المثال لا الحصر:

1- الحرص على بلوغ درجة التقوى التي هي المقصد الأسنى والغرض الأسمى من ذبح الأضحية باعتبارها قربة ونسك يتقرب بها العبد إلى ربه طلبا لمرضاته وحرصا على السمو الروحي، مصداقا لقوله تعالى: << لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَٰكِن يَنَالُهُ التَّقْوَىٰ مِنكُمْ ۚ >>.

2- استحضار فضيلة الصبر الذي هو زاد المؤمن في تحقيق طاعة الله وبلوغ مقام الإحسان، فهذه المناسبة فرصة يتذكر فيها المؤمن البلاء الذي صبر عليه سيدنا إبراهيم -عليه السلام- الذي أُمر بذبح ولده اسماعيل بكره ووحيده والذي رُزق به على كِبر << فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ >>. فإذا تأمل المؤمن في قصة هذا البلاء وقوة صبر سيدنا إبراهيم وإسماعيل -عليهما السلام- وإيثارهما طاعة الله ومحبته على محبة النفس والولد، استطاع أن يقتدي بهما في تزكية نفسه وتربيتها على فضيلة الصبر والتضحية بالنفس والمال، طاعة لله ورغبة في مرضاته خصوصا في زمننا هذا الذي أصبحنا فيه في أمس الحاجة للتخلق بهذه الفضيلة لمواجهة مصاعب الحياة.

3- التحلي بالفضائل وقيم الكرم والجود والسخاء والتكافل الإجتماعي والتآزر والتراحم .. وذلك لما تستوجبه هذه المناسبة من التصدق على الفقراء والمعوزين والتوسعة على الأهل والأقرباء وصلة الأرحام وشكر الله على نعمه << فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ >>.

4- عيد الأضحى فيه من الرمزية الشيئ الكثير: فالكبش الذي فُدي به سيدنا اسماعيل -عليه السلام- كان من الجنة، وذبحه رمز للإستسلام لأوامر الله تعالى وجعلها من أولى الأولويات في حياة المسلم قبل المال والولد وكل شيئ. وفي ذلك رمزية تتمثل في ذبح الغرور الإنساني وأنانية النفس الأمارة بالسوء المتبعة للشهوات والمغترة بنعيم الحياة الدنيوية الزائل، لذلك يُستحب للمسلم إذا دخل الأول من شهر ذي الحجة أن لا يأخد من شعره وأظافره شيئا كرمز على التحرر من الغرور بالذات والتعلق بظواهر الحياة كالمال والجاه والسلطة .. لأن الأصل هو التعلق بالله وحده، لذلك يُسن التكبير في عيد الأضحى في الطرقات والأسواق والمصلى وبعد الصلوات المكتوبة تعظيما للحق سبحانه.

5- الشعور بالإمتنان والحمد لله سبحانه وتعالى وهو من واجبات الدين، لذلك يُستحب للمسلم الإكثار من ذكر الله تسبيحا وتهليلا وتكبيرا شكرا على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، ومنها نعمة هذه الأضحية التي كانت فداء لنبينا اسماعيل -عليه السلام- وبلاء عظيما استجمع كل معاني التضحية فاستحق شهادة الله واستحق هذا التخليد في هذه العبادة << إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ >>.

* عضو خلية ذات النطاقين لشؤون المرأة وقضايا الأسرة التابعة للمجلس العلمي المحلي للعرائش

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع