أخر تحديث : الأحد 19 أغسطس 2018 - 5:47 مساءً

تبخيس الأوسمة الملكية

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 19 أغسطس, 2018 | قراءة

مليكة التومي :

هو سؤال طالما طرحته على نفسي كما طرحه عدد كبير من الناس الذين كانوا يؤمنون بقيمة الوسام الملكي ويقدرون عمقه ودلالته ورمزيته لانه كان يوشح صدر المتفانين في العمل . المخلصين للمهام الموكولة لهم . المحبين للوطن . القائمين بما يتوجب عليهم دون رقيب او حسيب .
هذا وقد كان بعض الناس يبالغون في اداء الواجب طمعا في الحصول على التشريف بالوسام الملكي وكان اعمالهم لم تذهب سدى اذا توجت بوسام .
و الوسام الملكي لم يكن حكرا على فئة معينة من الناس بل كان يشمل كل قطاعات الدولة حسب الاولويات بدءا بالقطاعات الحساسة كالجندية التي فيها تضحية بالغالي والنفيس من دم وروح وحياة فداء للوطن . وكذا قطاع الامن والصحة والتعليم والعدل والعلماء والمثقفين و………. هكذا كبر عند المغاربة مفهوم الوسام الملكي . اي القيمة المعنوية الرمزية المميزة التي يجود بها الوطن على البررة من الشرفاء الاوفياء.
فمن المسؤول على تبخيس هذا الرمز العالي الغالي المتجدر في الثقافة الوطنية والمرتبط بتارخ البلاد لما اصبح الوسام الملكي يوشح صدر الطبقة المتردية من الفنانين وما اكل السبع من الرياضيين والممثلين والمغنين .
لقد عرف الوسام الملكي في السنوات المتثالية الاخيرة تقهقرا وتراجعا يتماشى مع القهقرة التي حلت بالوسط الاجتماعي .وقد يختار المسؤولون لتوزيعها مناسبة من اعظم واكبر المناسبات الوطنية كعيد العرش ويسلمها الملك بنفسه وسط حشود رسمية من المستشارين والاعيان واصحاب السلط في احتفال رسمي معلن تنقله الصحف والقنوات التلفزية والاذاعية .
فما معنى هذه السنة التي سلم فيها الوسام وفي حضرة ملك البلاد الى الانسة يسرى عشوان باسم الكلمة الموزونة والحرف النابض الذي يترجمه الشعر على اعتبار انها شاعرة . عيب وعار ان يبخس الوسام في مثل ما تقدمت به الانسة يسرى. لا هو شعر ولاهو كلمة رنانة ولا هو احساس صادر من الوجدان ولا هو سباحة في عالم الخيال ولا هو ملكة شعرية جادت بها عرائس الشعر عليها ولا هو كلام مقفى تحفظه البلاغة العربية ولا هو ابداع شعري تعارف عليه اباطرته في بيت الشعر المغربي . انه صدمة واهانة لمجمع الشعراء .
هو كلام عاد سرد اسماء نسوة شاطرات في ميدان اعمالهن واصبحن مستهلكات في عدة مناسبات . كلامها كلام خال من الابداع ولسانها لم يسعفها على قراءته بسبب الاخطاء التي ارتكبتها لانها تجهل قواعد الكتابة والقراءة .
الم يكن حريا بالمسؤولين هذه السنة ان يقدموا الوسام الملكي الى شاعر شاب متمكن بكفاءة عالية بالهام شاسع وخيال واسع يبحر في عوالم تغذي الفكر بكل ما هو جديد في الساحة الادبية الابداعية .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع