أخر تحديث : الأربعاء 12 سبتمبر 2018 - 1:31 صباحًا

العمل معا لمنع الانتحار

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 12 سبتمبر, 2018 | قراءة

بوابة القصر الكبير _ امينة بنونة : 

يحتفي العالم اليوم 10 سبتمبر 2018، باليوم العالمي لمكافحة الانتحار ويتمثل الهدف من اليوم العالمي لمنع الانتحار الموافق 10 سبتمبر من كل سنة، هو تعزيز الالتزام والعمل في شتى أرجاء العالم من أجل منع حالات الانتحار، حيث أظهرت التقارير أنه في السنوات الـ 45 الماضية، ارتفعت معدلات الانتحار بنسبة 60 % في جميع أنحاء العالم.

ويتيح اليوم العالمي لمنع الانتحار، فرصة أمام الناس في جميع أرجاء العالم، بهدف توحيد الجهود في الالتزام والعمل بغية ضمان منع عمليات الانتحار وتوفير العلاج المناسب لأولئك الذين يعانون من أمراض نفسية، وإتاحة خدمات الرعاية المجتمعية وخدمات المتابعة الوثيقة لأولئك الذين يحاولون الانتحار وتقييد إمكانية الحصول على وسائل الانتحار الشائعة وزيادة تقدير التقارير الإعلامية الخاصة بعمليات الانتحار.
وحسب منظمة الصحة العالمية، فان الانتحار هو أمر يمكن الوقاية منه، وبرغم ذلك، يموت شخص كل 40 ثانية جراء الانتحار في مكان ما حول العالم، وهناك كثيرون آخرون يحاول الانتحار، مشيرة إلى أن الانتحار يحدث في كل مناطق العالم وفي مختلف مراحل العمر.

ويحتل الانتحار المرتبة الثانية بين أهم أسباب الوفاة بين الشباب في الفئة العمرية من 15 حتى 29 سنة على مستوى العالم.
وشهدت نسب الإنتحار في المغرب مؤخرا ارتفاعا مهولا، وتتجنب السلطات الرسمية توثيق شيوع الظاهرة في البلاد .
ولم تستثن حالات الانتحار بالمغرب أي مرحلة عمرية بما في ذلك الأطفال.وبجانب ذلك، تضيف المنظمة العالمية للصحة أن ثلاثة ملايين مغربي يتمنون الموت بفعل انتشار نسب البطالة والفقر والاكتئاب، علاوة على محاولات الانتحار الفاشلة، التي تفوق أعداد المنتحرين.
ورغم تعدد الأسباب المؤدية لظاهرة الانتحار إلا أن الدول الأعضاء فى منظمة الصحة العالمية قد التزمت بخطة عمل المنظمة للصحة النفسية (2013-2020) بالعمل من أجل تحقيق الهدف العالمي المتعلق بخفض معدل الانتحار في البلدان بنسبة 10 بالمئة بحلول عام 2020.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع