أخر تحديث : الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 9:48 مساءً

بعد اصدار مؤلف : الوعي الوطني وحركة التعليم الحر بالقصر الكبير ، ابناء المرحوم احمد الجباري يشكرون

محمد كماشين | بتاريخ 31 أكتوبر, 2018 | قراءة

أبناء المرحوم أحمد الجباري :

أتحفتنا جمعية البحث التاريخي والاجتماعي بالقصر الكبير مشكورة بإصدارات جديدة من بينها كتاب تحت عنوان ” الوعي الوطني وحركة التعليم الحر بالقصر الكبير” من تأليف الأستاذ الشاعر مصطفى الشريف الطريبق.
وإذ نثمن هذه المبادرة التي دأبت عليها الجمعية الموقرة للتعريف وتسليط الضوء على كثير من الجوانب التاريخية والاجتماعية والثقافية والإنسانية والاقتصادية والانتربلوجية لمدينة القصر الكبير، فالشكر موصول للأستاذ الشريف مصطفى الطريبق للمجهود الفكري والعلمي الذي قام به وعلى كم المراجع المخطوطة والمطبوعة والمصورة التي جمعها واستند عليها في تأليف هذا الكتاب الذي أصبح مرجعا مهما للباحثين في شأن التعليم الحر ببلادنا خلال فترة الحماية وطنيا وجهويا ومحليا (القصر الكبير).
وقد تعرض الأستاذ الطريبق في كتابه القيم الى العديد من شخصيات القصر الكبير التي ساهمت بوطنيتها وحنكتها وعصاميتها وشجاعتها في مواجهة الاستعمار وأذنابه لنشر الوعي الوطني ووضع قطار التعليم الحر في سكته الصحيحة، ولا يسعنا إلا أن نترحم على أرواحهم الطاهرة وأن يجازيهم الله عنا خير الجزاء.
ومن بين هذه الشخصيات خصص المؤلف فقرات وابواب لوالدنا المرحوم أحمد بن محمد بن الطاهر الجباري حيث وصفه ب “رائد التعليم الحر بالقصر الكبير” فاستعرض نشاطه الوطني وإدارته للمدرسة الأهلية الحسنية، ونشر بعض خطبه وصوره وإجازاته الدراسية …. وهي بادرة طيبة واعتراف جميل من أحد تلامذته كان لها الوقع الطيب عند أبنائه.
لقد كانت حياة والدنا مليئة بأحداث وانشطة وطنية زاخرة غير انه للأسف الشديد لم يتعين توثيقها لكون المنية باغتته في سن مبكرة وكان قد شرع في سرد بعضها لنا ونحن صغار اكبرنا لا يتجاوز سنه 15 سنة، وكانت أربعينية وفاته مناسبة لزملائه في الوطنية والحزب لاستعراض البعض من مواقفه لكن حالة الاستثناء التي كان يعيشها المغرب حالت دون انعقاد هذا الحفل، وقد كان من المنتظر ان يتولى احد زملائه او تلامذته القيام بهذا الواجب غير أنه للأسف ربما لمشاغل الحياة او لبعض المواقف والحزازات الشخصية والحزبية فلم يتم ذلك إلا بعد 52 سنة.
انها مبادرة طيبة من الأستاذ مصطفى الشريف الطريبق تستحق منا كل التقدير والشكر وتحمل معاني الاعجاب الكبير والتقدير المستحق للمؤلف المرتقى ذي قيمة خلقية عالية في مجال الوعي الوطني والأدبي.
المؤلف “الوعي الوطني وحركة التعليم الحر بالقصر الكبير” مجهود فكري خالص من مفكر وطني محض في الساحة الوطنية وشاعر فذ ارتاحت له معاني اللغة في الفاظ ابيات قصائده، فالألفاظ هي حصون المعاني، هكذا هو الأستاذ الشاعر الكبير مصطفى الشريف الطريبق وثق الكتاب المذكور وجمله بمواقف وجيهة، حماسية، وطنية، خالصة من شخصيات عديدة من القصر الكبير، مواقف تنوعت في مسالكها وطرقها وأهدافها في الأدب، في السياسة، في التعليم، في الحماسة، في الخطابة، كتاب يبرز معاني حب الوطن وحب العلم وحب الدين، ليس هناك مجاملات، ليس هناك مكائد أو تصدية ، مؤلف ترى فيه الإخلاص يمشي على قدميه.
شكرا حميدا لأعضاء جمعية البحث التاريخي والاجتماعي على العمل الكبير والمجهود القيم الذي تقومون به من أجل اخراج هذه الاصدارات التي هي بحق تحفة جميلة زينت جبين تاريخ القصر الكبير ادبا وفكرا ووطنية، وللأستاذ الشاعر الشريف مصطفى الطريبق منا بالغ الشكر والتقدير.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع