أخر تحديث : الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 9:22 مساءً

قصة حياة

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 13 نوفمبر, 2018 | قراءة

نسرين الطوصي
لقد اكتشف علماء الفلك أن الكون ظهر إلى حيز الوجود قبل 15 مليار سنة في إنفجار كوني مافتئ يتمدد منذ ذلك الوقت ، لم يكن يتمدد فحسب بل يزداد تعقيدا ويصبح أكثر فأكثر إختلافا ويفترض العلماء أن هذه الحركة من الوحدة إلى التعدد ستفضي إلى العكس في نهاية المطاف وعندئد سيتوقف الكون عن التمدد ويعاود الانكماش مرة ثانية حتى يعود إلى الاظاهر أو العدم الذي إنبتق منه .

وبما أنك إنعكاس بالغ الصغر للكون الأكبر،فهذا يستتبعه أنك أيضا تتمدد وتنكمش ، فهتان الحركتان الكونيتان تنعكسان على إمتداد الكون كما في النبض والانقباض المتواصلين في حركة قلبك وفي حركة الشهيق والزفير وفي دورات النوم واليقضة حيث كل ليلة ومن دون أن تعلم تعود إلى المصدر عند دخولك في مرحلة النوم العميق ثم تعود للظهور ثانية في الصباح.

إن هاتان الحركتان تنعكسان أيضا في دورات حياة كل واحد منا فمن العدم( على سبيل المجاز ) تظهر فجأة في هذا العالم ، فالولادة يتبعها تمدد فينمو جسدك ثم تنموا معرفتك ونشاطك وممتلكاتك وحتى تجاربك كما أن مجال المؤثرات المحيطة بك يتمدد هو الآخر فتصبح مع الوقت حياتك أكثر تعقيدا (لو نظرت لذلك بشكل سطحي ) أو ربما أكثر تمددا ثم تبدأ حركة العودة او الانكماش فتخسر أشخاصا من المحطين بك ثم يضعف شكلك الفزيائي ويتقلص نطاق ثأتيرك وبدلا من أن تصبح أكثر تصبح أقل ويبدأ عالمك بالإنكماش من خلال تقليص عالمك تدريجيا وفي هذه الحال فان الوعي يبدأ باختبار مرحلة الغروب ، مرحلة يتلاشى فيها كل شيئ ثم ذات يوم أنت نفسك تختفي ويبقى كرسيكك فقط هناك ….. لقد عدت من حيث جئت منذ بضع سنين .

ربما وأنت في خضم معركتك مع ما تسميه” حياة ” وبحثك الدائم على إمتلاك المزيد، مزيد من المال والاملاك … مزيدا من كل شيئ يصبح ذلك جزئا من هويتك، لعبتي لتصبح بعد ذلك سيارتي ، بيتي ، ثيابي حيث تجد ذاتك في الأ شياء التي تمتلكها وتستمر في البحث عن” المزيد” فيشكل هذا السعي للحصول على المزيد خللا وضيفيا هو نفس الخلل الذي تعبر عنه الخلية السرطانية التي يكون هذفها الوحيد مكاثرة نفسها غير مدركة انها بذلك تسبب دمارها الذاتي فلا يعود بوسعك الاحساس بالحياة اللأ صليةالتي هي …انت!! تركيزك على الأشياء الخارجية يمنعك من رؤية جوهر وجودك فيضيع عمرك في إجهاد نفسك غير محقق للغاية الأسمى من خلقك ألا وهي عيش الحياة .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع