أخر تحديث : الأربعاء 3 أكتوبر 2012 - 10:05 صباحًا

مصطفى الغرافي : لم يكن أحد يتوقع أن يصبح الصبي الذي لم يتأقلم مع “المسيد” كاتبا معروفا

إعداد: خالد لمنوري | بتاريخ 3 أكتوبر, 2012 | قراءة

 

أنجبت مدينة القصر الكبير العديد من الوجوه البارزة على المستوى العربي في شتى المجالات الأدبية و الفنية بمختلف أصنافها ، فلا أحد في العالم العربي ، يجهل عبد السلام عامر الموسيقار الخالد بروائعه “القمر الأحمر” و “ميعاد” و “راحلة” و “قصة الأشواق”

و لا أحد أيضا ، يجهل الشاعر محمد الخباز الملقب بشاعر بيت الأمة ، و الشاعر محمد الخمار الڭنوني الذي يعتبر رائدا للشعر الحديث في المغرب .
فبالإضافة إلى هؤلاء العمالقة ، هناك جيل جديد من المبدعين الشباب مثل وفاء العمراني و أنور المرتجي و محمد أسليم، و محمد الصيباري ، و محمد الهرادي ، و محمد التطواني ، و مصطفى الجباري ، و محمد سعيد الريحاني ، و أنس الفيلالي ، و سليمان الحقيوي ، و مصطفى الغرافي، و يوسف الحراق و محمد الرايس…
كلهم من أبناء القصر الكبير ، ارتبطوا بالمكان و الذاكرة و الألفة ، و توحدوا مع الكتابة . نذروا ذواتهم لحي رأوا فيه البذرة الأولى التي صارت شجرة أنساب الإبداع الذي تفتق منذ الطفولة، و رغم قساوة البداية ، فالنهاية كانت و ما زالت مفتوحة على الكثير من الشعر و القصة و الرواية و النقد و الترجمة و الفن بمختلف أصنافه .
فلنتابع قصة أطفال ألهبتهم حواري مدينة القصر الكبير، و صاروا مبدعين في مختلف أصناف المعرفة.

 

مصطفى الغرافي ـ شاعر و أكاديمي

عندما أنهى رسالته لنيل الدكتوراه في البلاغة وتحليل الخطاب استعاد الصبي أحداث الطفولة  فكتب في الصفحة الأولى ما أراده توثيقا لحكاية رددتها أمه كثيرا على مسمعه في سنوات الطفولة الأولى: “في حي هادئ من أحياء القصر الكبير امرأة بسيطة فلاحة تداعب صغيرها مفاخرة جيرانا قسى عليهم الزمن:
– ابني هذا سيكون دكتورا.
تلقف الصبي هذه الكلمات بوعي غائم ومنذ ذلك اليوم وهو يعمل، شهد الله، ما يطيق وما لا يطيق من أجل تحقيق  هذا الحلم البسيط لامرأة لا يتذكر الصبي،  لحزنها الطويل، أنها فرحت يوما.
تلك المرأة كانت… أمي.
والصبي…أنا”.
بهذه الكلمات يستعيد الكاتب والباحث المغربي مصطفى الغرافي ذكرياته حول طفولته بالقصر الكبير عبر سؤال محوري هو كيف يأتي المرء إلى الكتابة؟
يقول الغرافي ” سؤال يطرحه الصبي الذي كنته بكثير من البراءة التي تصل حد السذاجة دون أن يخلو الأمر من مقاصد  “مغرضة” بالتأكيد .

عندما يرجع الصبي بذاكرته إلى فترة الطفولة، التي لم تكن  سعيدة قط، يجد أن مجيئه إلى الكتابة كان مزيجا من المصادفة البحتة والتخطيط المسبق الذي يقترب من أن يكون قدرا إلهيا؛ فمن جهة لم يكن أحد من أفراد العائلة حتى أكثرهم إغراقا في التفاؤل يتوقع أن يفلح الصبي في الدراسة بله أن يصير كاتبا تظهر صوره في المجلات والجرائد.

وإن الإنصاف ليحتم علي الاعتراف أن رأي الأسرة كان له ما يبرره، من ذلك أن الصبي الذي كنته لم يستطع أن يقيم علاقة ودية مع فضاء “المسيد” الذي شعر به قيدا ثقيلا يهدد ما تعود عليه من حرية وانطلاق.  وقد حاول التخفيف من حدة هذا القيد مستغلا دهاء الطفولة ومكرها المحبب واللذيذ. لقد كان يستغل اللحظة التي يغفو فيها الفقيه ليتسلل من “المسيد” متأبطا حذاءه وينطلق إلى أماكن اللهو التي تعود أن يلاقى عندها أترابا كلهم “شيطنة” وإقبال على الحياة.

ومع مرور الأيام لم يعد الصبي يكتفي بهذه الفسح المقتطعة فقد أغرته غفلة الفقيه وانشغال الأسرة بالتوقف تماما عن الذهاب  إلى “المسيد”. فكان يخرج في الصباح  قي الوقت المحدد غير أنه عوضا عن التوجه إلى “المسيد” كان يمضي اليوم في اللهو والعبث لكنه كان يحرص على العودة إلى المنزل في الوقت الذي يغادر فيه الأطفال المسيد، فيقبل يد والدته وأيادي جميع من صادفهم معها من “الكبار” فتلك كانت عادة أطفال تلك الفترة عندما يغادرون حصير المسيد أو مقاعد المدرسة.

تحتفل به أمه كعادتها بكل ما استطاعت يدها أن تصل إليه من أطايب الطعام  لأنه عاد من “تعب” الدرس والتحصيل. وأي تحصيل. إنه حفظ القرآن العظيم. وقد كانت أمنية أمه  أن يكون لها ابن من حملة كتاب الله. ظل الصبي على هذه العادة إلى أن اكتشف أمره. وكما كان متوقعا   كان العقاب قاسيا على قدرما تكنه الأم  من حب  لابن “عاق” اغتال حلمها بتهوره وعدم تقديره للعواقب.

يتذكر الصبي أنه وضع في حجر أمه وانهال عليه والده بالضرب بقصبة أعدها لهذا الغرض. كانت الضربات تنهال عليه في مناطق مختلفة من جسده دون تمييز وهو يحاول أن يتقيها بيديه الغضتين دون جدوى.  لكنه لم يشعر أبدا بقسوة والديه؛ فلم تضربه أمه مرة إلا بكت فتخونها يداها ولا يملك الصبي أمام هذا الوضع إلا يستسلم ليديها وهي تلكمه في ظهره فتتضارب الانفعالات في صدره ما بين الغضب والإشفاق وعدم الرضا لشعوره أنه خذل أمه، وهو الذي ظل مرتبطا بها حتى عندما كبر وشب عن الطوق كما يقولون، بحبل سري  يزداد متانة يوما بعد يوم. ويبدو أن تصرفات الصبي  أقنعت الأسرة أنه لم يخلق للدرس والتحصيل.

لقد وقر في نفس والدته أنه من الأفضل أن يتوجه إلى تعلم حرفة تنفعه في كبره وتحول بينه وبين التشرد والضياع. ولذلك  لم تتحمس لإدخاله إلى المدرسة  لاقتناعها بأنه سيهرب منها كما فعل  عندما زج به في “المسيد”، لكن والد الصبي أصر على أن يدخله المدرسة ويشتري له اللوازم كما فعل مع شقيقه الأكبر حتى لا يقع عليه لوم وكذلك كان.

دخل الصبي إلى المدرسة لكنه دخلها وهو على “الفطرة” تبدو له الحروف المرسومة على السبورة رموزا لا سبيل إلى فك طلاسمها. وقد شعر بالغبن وهو يرى أطفالا في عمره أو يصغرونه أحيانا يتجاوبون مع المعلمة. فكان يتساءل مندهشا متى عرفوا هذه الأشياء وأين كان هو.

وفي نهاية السنة كان  الصبي مع موعد تعود ألا يخطئه. موعد مع الفجيعة التي أكدت له الأيام أنها رفيق دائم لقلبه المنذور للوجع الخرافي. ظهرت النتجة ورسب الصبي. وهو أمر، صدقوني، لم يدر للصبي ببال. صحيح أنه لم يتهيأ لحياة المدرسة كما يجب. صحيح أنه لم يكن يعقل شيئا مما كان  يدور حوله من “مسائل العلم”. لكنه لم يكن يتوقع أن يرسب وقد نجح غيره. ولذلك نزل عليه الخبر مثل الصاعقة. فأحس بجرح غائر في نفسه وقرر أن يحتج على طريقته فأعلن الحداد ورفض أن يأكل أو أن يلعب.

والغريب أن أفراد الأسرة رقوا لحاله وقد رأوا حزنه وتألمه فأخذوا يواسونه ويحاولون التخفيف عنه حتى إنهم اصطحبوه في ذلك المساء واشتروا له ملابس جديدة لعله ينسى فجيعته فلم يزده ذلك إلا حزنا وشجنا.

هل كان ذلك لأنه يكره أن يهزم. أم لأنه لا يحب أن يخذل الأعزاء ويفجع أملهم في أن يروا ابنهم “شيئا” في هذه الدنيا.

ومنذ تلك اللحظة قرر الصبي ألا يذوق مرارة هذا الإحساس مرة أخرى. وإذا به يفلح في فك طلاسم الكتابة بل ويتفوق في الدراسة ويحوز رضى والديه وثناء أساتذته. لقد أصبح قارئا نهما  وصديقا كبيرا  للكتب وكاتبا فيما بعد.

ورغم توالي الأيام والسنين فإن حكاية الصبي مع التعلم ظلت حدثا موشوما في ذاكرته يستعيده في كل لحظة يسمع فيها ثناء على ما ينشره من كتابة إبداعية أو نقدية فيخاطب نفسه بصوت هامس: “بقليل من الحظ كان من الممكن أن أكون أنا لا أنا”.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع