أخر تحديث : الإثنين 19 أغسطس 2013 - 9:32 مساءً

مصطفى الحراق .. مفاتيح تاريخية يمتلكها باحث هاوي *

ذ. محمد الموذن | بتاريخ 19 أغسطس, 2013 | قراءة

تعتبر مدينة القصر الكبير حسب العديد من الدراسات من أقدم المدن المغربية، بل اعتبرها العلامة عبد العزيز بن عبد الله أول حاضرة في المغرب لا زالت آهلة بالسكان، إلا أن هذه الدراسات تحتاج إلى البحث الميداني، وتعزيزها بتجميع القطع الأثرية التي تؤرخ لتلك الحضارة البائدة والزمن الغابر.

ومحاولة لسد هذه الثغرة قام الباحث مصطفى الحراق بعدة حفريات بمنطقة حوض اللوكوس، وخاصة بمدينة القصر الكبير، ليجيب كذلك عن عدة تساؤلات وفرضيات تاريخية حول تاريخ مدينة القصر الكبير، والحضارات البائدة التي سادت في هذه المدينة العريقة، والتي ترقد معالمها تحت رواسب نهر اللوكوس.

لقد استطاع هذا الباحث الهاوي وضع يده بمجهوده الشخصي على عدة مفاتيح لفك ألغاز بعض القضايا التاريخية المتعلقة بمنطقة حوض اللوكوس عموما، وقد حاول إضفاء المشروعية على أبحاثه ونتائج حفرياته، فاتصل بعدة جهات معنية، إلا أنها لم تحسن الإصغاء إليه، ولم تتعامل مع فضوله العلمي بالجدية المطلوبة، والمسؤولية اللازمة، لا لشيء إلا لاعتبار واحد ووحيد، وهو أن الباحث مصطفى الحراق لا يتوفر على شهادة علمية، أو ترخيص أكاديمي يعلقه على واجهة ورشته الأركيولوجية.

فمصطفى الحراق من مواليد القصر الكبير سنة 1947، عمل كإطار في الشبيبة والرياضة في بداية الستينات بإقليم تطوان، وعمل موظفا ببلدية القصر الكبير، ثم بالمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بحوض اللوكوس في الثمانينات، إلا أنه لم يستقر بأحد مكاتب أسلاك الوظيفية العمومية، لأنه صاحب رسالة تاريخية، يمتلكه هاجس البحث والتنقيب في علم الآثار.

منذ سنة 1970 ركز الحراق اهتمامه على إثبات فرضية “أن المغاربة هم أول من اكتشفوا القارة الأمريكية”، بدل النظرية القائلة: إن المصريين هم أول مكتشفي أمريكا، التي نادى بها بعد نجاحه في رحلته الأركيولوجية راع الثاني العالم “طورهييردال” التي انطلقت من مدينة آسفي على متن قارب مصنوع من ورق البردي، بعد فشله في محاولته السابقة رحلة راع الأول، بسبب غرق القارب في لجج المحيط الأطلسي على بعد 200 ميل من مدينة آسفي. وكان الباحث مصطفى الحراق قد علق على رحلة راع الثاني في مقال صحفي بالملحق الثقافي لجريدة الصحراء المغربية. وتجدر الإشارة إلى أن قارب الرحلة “راع الأول” كان قد صنع من ورق البردي، جيئ به من مصر والحبشة، أما قارب رحلة راع الثاني الناجحة فقد تم صنعه من ورق البردي كذلك، ولكنه أخذ من حوض اللوكوس قرب مدينة القصر الكبير.

وبعد هذا المدخل العريض نخلص إلى أن الباحث مصطفى الحراق يحلم حلما “ﺇركيولوجيا”، ويدعو المهتمين بعلم الآثار أن يشاركوه هذا الحلم العلمي المشروع في الكشف عن حدائق “هسبريس”، الغنية بالكنوز والنفائس الأثرية، والتي اختلف علماء الآثار في تحديد موقعها، فمنهم من ادعى أنها موجودة بمدينة ليكسوس على الضفة اليمنى من نهر اللوكوس ومدينة العرائش، ومنهم من زعم أنها موجودة بالجزر الخالدات، ولهذا الباحث المهتم رأي في الموضوع يكاد يلامس الحقيقة.

كما يوجه نداء إلى المسؤولين على اختلاف مستوياتهم واختصاصاتهم إلى تقديم الدعم والمساندة للبحث عن معبد بربري، كالذي يوجد بالجزر الخالدات بنفس الشكل والتصميم، والذي يوجد له مثيل بأمريكا اللاتينية، وذلك لإقامة الدليل العلمي على وجود صلات حضارية، وروابط تاريخية بين سكان ضفتي المحيط الأطلسي الشرقية والغربية منذ القدم، وقد سبق أن أشار إلى ذلك الدكتور الصيني “هوي لين” سنة 1961 في إحدى مقالاته المنشورة في مجلة “نيوزيك” الأمريكية.

ولإثبات هذه الفرضيات التاريخية، هيأ الباحث مصطفى الحراق مشروعا يعتمد أساسا على صناعة مركب من ورق البردي، ينطلق في رحلة استكشافية وبرهانية من مدينة طنجة إلى مدينة اﻟﯖويرة، عبر المياه الإقليمية، وسيتكون طاقم هذه الرحلة من خمسة باحثين ينتمون إلى أقطار اتحاد المغرب العربي، تعبيرا عن الوحدة بين شعوب وقيادات هذه الأقطار المغاربية، وترمز الرحلة كذلك إلى الوحدة الترابية بين الصحراء وباقي مدن ومناطق المملكة المغربية، فالمشروع جاهز على مستوى الدراسة، ينتظر دعما من وزارة الثقافة، وتمويلا من الجهات المعنية والباحثين في علم الآثار، لربط جسور من التواصل العلمي قصد استجلاء مكامن تاريخ المغرب القديم وحضارتنا العريقة.

* رجال من بلادي يعملون في الظل ـ لكي لا يلفهم التهميش، ويحنطهم النسيان ـ

ورشة مضطفى الحراق بمدينة أصيلة وقت صناعته لمركبة الرحلة من ورق البردي
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع