أخر تحديث : الجمعة 13 سبتمبر 2013 - 10:08 مساءً

الأستاذ العلامة الصوفي علال الزرهوني الكشوري

ذ. محمد الموذن | بتاريخ 13 سبتمبر, 2013 | قراءة

هو الأستاذ الفقيه المربي سيدي علال بن بوسلهام بن إدريس الزرهوني، المشهور في الوسط الاجتماعي والثقافي باﻠﮕﺸوري، نسبة إلى والدته، ازداد بمدينة القصر الكبير سنة 1899م.

شأنه شأن جميع أبناء جيله، تلقى دراسته الأولية بالكتاب القرآني، حيث حفظ القرآن الكريم على يد الفقيه الجليل أحمد الغالي الطود، ثم انتقل طلبا للعلم ، ولمزيد من المعرفة، وحفظ المتون العلمية إلى مدشر الدمنة بجبل صرصار، ولنهل العلم من معين ومحراب الفقيه سيدي أحمد الزواوي، أما في عام 1925م فقد شد الرحال إلى قبلة العلم والمشاييخ، إلى مدينة فاس، لينتسب إلى جامع القرويين، عله يروي عطشه الفكري المتزايد، ويغذي نهمه المعرفي المتعاظم، ويشبع شوقه الصوفي اللامتناهي، فحظي بشهادة العالمية من القرويين سنة 1351هجرية، الموافق ﻟلسنة 1932 ملادية.

اشتغل ـ رحمه الله ـ بالتدريس والتعليم خارج منظومة الوظيفة العمومية، فقد عقد حلقات علمية بالمساجد والزوايا، وألقى خطبا منبرية، وخاصة بمسجد سيدي الهزميري، الذي كان يلقي فيه خطب الجمعة، ويدرس به وبالزاوي التيجانية “الشيخ اخليل” وبعض المتن الفقهية والعلمية، ودروسا في التفسير والفقه والأصول.

أما في سلك الوظيفة العمومية فقد كان يدرس بالمعهد الديني، الذي انطلق مؤقتا بالمسجد الأعظم، ثم بالمسجد السعيد، قبل أن ينتقل إلى مقره الحالي بالمعسكر (مقر ثانوية وادي المخازن حاليا)، وفي سنة 1969أصبح سيدي علال اﻠﮕﺸوري مديرا له إلى أن أحيل على المعاش،كما اشتغل عدلا من الدرجة الأولى بالمحكمة الابتدائية، ابتداء من عام 1932م.

كان الأستاذ من الذين كان لهم الفضل في إنشاء دار الطلبة، أو ما يصطلح عليه اليوم بالداخليات، ﻹيواء طلبة المعهد الديني المعوزين، أو القادمين من البادية، ـ بفندق شاوش بالديوان، وبفندق الخرازين الذي تحول إلى مدرسة الرفاعي للتعليم الأولي لاحقا، وبدار الطلبة بجوار المسجد السعيد كذلك. كما كان من المؤسسين الأوائل لرابطة علماء المغرب إلى جانب العلامة سيدي عبد الله ﮔنون، وجواد الصقلي، والحاج التهامي الوزاني، وسيدي محمد الطنجي، وذالك أواخر الستينات.

قضى الأستاذ سيدي علال اﻟﮕﺸوري جل أوقات عمره في خدمة العلم والناشئة، وفي الوعظ واﻹرشاد، والعمل الجاد من أجل نشر الوعي اﻹسلامي، والقيم الروحية، والفضائل الأخلاقية، والأذكار الصوفية، والدعوة إلى الله وخاصة على نهج الطريقة التجانية.

توفي ـ رحمه الله ـ يوم 9 رمضان الأبرك من عام 1392هجرية، الموافق ﻟ 18 أكتوبر 1972م، بعد مسيرة موفقة في رحاب العلم والمعرفة، ورحلة مهنية ناجحة في التدريس، وتسيير دواليب اﻹدارة التربوية، والاعتكاف في محراب الذكر والتسبيح والتصوف، وهجرة دائمة في مسالك البحث والوعظ واﻹرشاد، حبا في الله العظيم، واتباعا لسنة رسوله الكريم.

كان مرجعا موثوقا به في علوم الفقه واللغة والقواعد، حظي باحترام جميع سكان مدينة القصر الكبير، وطلابه ومريديه، كما حظي باعتراف وتقدير مختلف الجهات العمومية، والرسمية بالمنطقة الخليفية، فقد نال وسام الاستحقاق سنة:1942، وشهادة اعتراف وتقدير، جزاء له عن تدريس مصنف الشيخ خليل، وشهادة عدلية تقديرا له عن عمله المتميز في عمله كعدل.

غاب الأستاذ والفقيه والمتصوف سيدي علال اﻟﮕﺸوري عن حاضرة القصر الكبير، وأفل عن سمائها أحد نجومها المضيئة بنور اﻹرشاد والدعوة والهداية، وتوارى إلى عالم الخلد والرحمة والسكينة أحد أقطاب الفكر والعلماء الأفاضل، بعد أن كتب بماء العزة والتواضع على صفحة الذاكرة عنوان التضامن واﻹرشاد والتوجيه والتضحية والدعوة إلى الله، وفصولا في اﻹخلاص المهني، وربى أولاده اﻹثني عشر على الصدق والوفاء، و قيم الفضيلة والاحترام والتعايش، هم اليوم خير خلف لخير سلف، حفظهم الله، ورضي الله عنه وأرضاه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع