أخر تحديث : السبت 21 ديسمبر 2013 - 1:55 مساءً

الطود: أوفقير أمر بقتل الهاشمي الطود عندما رفض المشاركة في الحرب ضد الجزائر

سليمان الريسوني | بتاريخ 21 ديسمبر, 2013 | قراءة

كانت لعائلة الطود علاقات قوية بالجزائريين، حيث إن الكولونيل الهاشمي الطود أشرف على تدريب عدد من قيادات جبهة التحرير الجزائرية، مثل الرئيس هواري بومدين؛ ورفض، وهو ضابط في الجيش المغربي، المشاركة في حرب الرمال؛ كما أن عددا من أفراد عائلتك درسوا في سوريا بوثائق جزائرية. اِحك لنا عن هذه العلاقات؟
– قبل بضع سنوات، التقيت بضابط متقاعد من الجيش الملكي -أتحفظ عن ذكر اسمه ورتبته العسكرية، وأكتفي بالقول إنه يقطن في الدار البيضاء وإنه صديق لعائلتنا- فكشف لي أنه كان رفقة الجنرال أوفقير عندما أصدر الأخير أوامره إلى الكولونيل الحسن اليوسي، المسؤول حينها عن المخابرات العسكرية، باغتيال الكولونيل الهاشمي الطود؛ وحكى لي هذا الضابط كيف أنه فزع للأمر، لأنه وهو طفل كان يسمع والده يتحدث بإكبار عن الهاشمي الطود الذي ذهب إلى مصر مشيا على الأقدام، وانخرط في صفوف الضباط الأحرار، وتطوع للجهاد في فلسطين سنة 1948، وأشرف على تدريب المجاهدين التونسيين والجزائريين والمغاربة.. لذلك بقي يستمهل اليوسي في اغتيال الهاشمي الطود.

لماذا كان أوفقير يريد تصفية الكولونيل الهاشميالطود؟
– عندما زار احمد بنبلة المغرب في مارس 1962، أي بضعة أشهر قبل أن يصبح رئيسا للجزائر، كان أول من سأل عنه هو العقيد الهاشمي الطود، وهو أمر أغاظ أوفقير. كما أنه خلال التحضير لخوض حرب الرمال ضد الجزائر، في أكتوبر 1963، كان الهاشمي الطود، وهو ضابط في الجيش المغربي، يصرح لزملائه ورؤسائه بأنه لن يشارك في هذه الحرب إذا ما استدعي إليها، وكان يبرر ذلك بأنه لا يعقل أن يشارك في الحرب على بلد هو أحد أبرز المساهمين في تحريره، لذلك اعتقل الهاشمي الطود لعدة أشهر، وبعد الإفراج عنه تعرض لمحاولات اغتيال كثيرة، منها هاته التي حكيت لك عنها. والهاشمي الطود يعتبر، إلى اليوم، رمزا وطنيا وحدويا في الجزائر التي استقبل فيها قبل بضع سنوات استقبال الأبطال.

ما حكاية أن أفرادا من عائلتك درسوا في سوريا بوثائق ثبوتية جزائرية؟
– يتعلق الأمر بابن عمي محمد علي الطود. حدث ذلك في سنة 1957 عندما أراد أفراد من الجهة الحاكمة آنذاك، وأقصد حزب الاستقلال، اختطاف الطفل محمد علي والاحتفاظ به كرهينة من أجل إرغام والده الغالي الطود على تسليم نفسه. وعندما تناهى ذلك إلى علم العائلة، تم تهريب محمد علي بسرعة نحو إسبانيا؛ وأمام التعقيدات الإدارية لسفارتنا في إسبانيا، تدخل الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي لدى الثوار الجزائريين فوفـّروا لمحمد علي الطود أوراق ثبوتية مكنته من السفر إلى سوريا للدراسة بها بصفته تلميذا جزائريا. والأمر نفسه سوف يتكرر مع ثريا الطود، أخت الكولونيل الهاشمي، التي درست بدورها في دمشق بهوية جزائرية. وقد بقيا يحملان تلك الهوية إلى ما بعد استقلال الجزائر.

بعد حصولك على الباكلوريا في 1965، كانت عائلتك تعتزم إلحاقك بمصر للدراسة بها، قبل أن ينتهي بك الأمر طالبا في إسبانيا؛ كيف حدث ذلك؟
– عند حصولي على الباكلويا وفـّرت لي وزارة التعليم منحة لولوج مدرسة تكوين الأساتذة، حيث إن المغرب كان في حاجة إلى أطر في مجال التربية والتعليم، غير أنه كان بي شغف لدراسة الأدب، لذلك تقدمت بطلب من أجل الحصول على منحة لولوج كلية الآداب في القاهرة، لكن مدير ثانويتنا في العرائش، الأديب عبد القادر الساحلي، أخبرني بأن الدولة لن تمكنني من المنحة لكون شعبة الأدب متوفرة في الجامعة المغربية، واقترح علي أن أطلب منحة لدراسة الصحافة، وهو ما قمت به، لكن الجواب تأخرا كثيرا، فعزمت على تدبر أمري والسفر إلى القاهرة على نفقتي الخاصة. وبينما كانت عائلتي تستعد لوضع مبلغ مالي باسمي في حساب بأحد البنوك المصرية، توصلت برسالة من وزارة التربية والتعليم تشعرني بموافقتها على تمكيني من منحة لدراسة الصحافة، لكن في إسبانيا وليس في مصر، فكان أن تسجلت، في الموسم نفسه، في كل من مدرسة الصحافة بمدريد وكلية الفلسفة والآداب بالقاهرة.

خلال دراستك في إسبانيا، التقيت بصحافية فرنسية-إسبانية كانت تنسق، لدعم قضية الصحراء، مع مستشار الحسن الثاني احمد بنسودة، وعمك الغالي الطود؛ اِحك لنا تفاصيل هذا اللقاء؟
– خلال سنتي الأولى بمدريد، زارني عمي الغالي الطود الذي كان قد عاد إلى المغرب وشغل منصب رئيس تحرير جريدة «المغرب العربي». وقد عرفني بداية على مدام شوفيير، وهي سيدة إسبانية من أصول فرنسية كانت أستاذة في مدرسة الصحافة، وكانت تكتب في أهم جريدة إسبانية آنذاك «البويبلو» (الشعب) التي كان يديرها إيميليو روميرو، مدير مدرستي للصحافة، والذي سيصبح بعد وقت قصير وزيرا للإعلام والسياحة في إسبانيا. في ذلك اللقاء، سوف أكتشف أن عمي الغالي كان يقوم، بتنسيق مع احمد بنسودة الذي سيصبح مستشارا للحسن الثاني، بإمداد مدام شوفيير بكل المعطيات المتعلقة بمواقف الحركة الوطنية، فقد كانت مدام شوفيير تلك من أبرز الصحافيين الإسبان المدافعين عن استقلال المغرب، وهو ما تسبب لها في عدة مضايقات دفعتها إلى مغادرة إسبانيا والاستقرار في طنجة التي ما تزال مصرة على الإقامة فيها حتى وهي سيدة تسعينية تتنقل فوق كرسي متحرك.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع