أخر تحديث : الثلاثاء 7 يناير 2014 - 3:55 صباحًا

الطود: لهذا طلب مني إيميل حبيبي رفع دعوى ضد الحكومة المغربية

سليمان الريسوني | بتاريخ 7 يناير, 2014 | قراءة

– في أي سياق أصبحت محاميا للروائي الفلسطيني الشهير إميل حبيبي؟
< كنت قد قابلت إميل سنة 1993 في الدار البيضاء، على هامش حفل تقديم كتاب «ذاكرة ملك» للحسن الثاني؛ ذلك أن عثمان العمير، رئيس تحرير جريدة «الشرق الأوسط» آنذاك ، كان قد استدعى لهذه المناسبة عددا من المثقفين العرب، منهم: جمال الغيطاني ونيقولا زيادة وأنيس منصور وبلال الحسن وإميل حبيبي.. وكنت أنا من جملة هؤلاء المدعوين الذين قضوا حوالي أسبوع في فندق «روايال منصور» بالدار البيضاء. بعدها بسنتين، سيأتي إميل حبيبي إلى أصيلة للمشاركة في أحد منتديات جمعية المحيط الثقافية، وسيخبرني بنيته رفع دعوى قضائية ضد وزارة التربية الوطنية المغربية.

– قبل أن نأتي على ذلك، لا بأس أن نتوقف عند واقعة شهيرة حدثت لك، خلال حفل تقديم كتاب «ذاكرة ملك»، مع الصحافي السوداني المقيم في المغرب، طلحة جبريل؛ اِحك لنا تفاصيلها؟
< في أحد أيام إقامتنا بفندق «رويال منصور»، تم إخبارنا بأن ولي العهد (محمد السادس) سيأتي رفقة شقيقه مولاي رشيد، ومعهما وزير الداخلية ادريس البصري، لإلقاء التحية على المثقفين العرب الوافدين على شرف تقديم كتاب «ذاكرة ملك». وقد كلف عثمان العمير، في حضوري، الصحافي طلحة جبريل (الذي كان يشتغل بهذه الصفة آنذاك في مكتب جريدة «الشرق الأوسط» في الرباط) بالوقوف أمام باب القاعة، إلى جانب رجال الأمن، وتحديد المسموح لهم بدخول القاعة التي سيكون ولي العهد وشقيقه موجودين فيها. وكم كانت مفاجأتي صادمة عندما أشار جبريل إلى رجال الأمن بأن يمنعوني من الدخول، مع أنني كنت مدعوا إلى هذه التظاهرة، كما أن تكليف عثمان العمير لطلحة جبريل بهذه المهمة الأمنية كان في حضوري.. ظننت أن الرجل يمزح، إلا انه استمر في تعنته دون وجود دافع واضح وصريح إلى ذلك.

– ما الذي فعلته حيال هذا الموقف الصعب؟
< كتمت غيظي، وأنا أفتعل الضحك وأقول لطلحة جبريل: أنا مغربي وأنت أجنبي وتمنعني من الدخول، ثم انصرفت بهدوء، لاحقا أبلغت عثمان العمير بما حدث يومها، فاستغرب ولم يصدق، ومن المؤكد أنه وبخ جبريل بشدة، حيث إن الأخير بقي يعتذر إلي كلما التقيت به.
– لنعد إلى الدعوى التي كلفك إميل حبيبي برفعها ضد وزارة التربية الوطنية المغربية..
< سنة 1995، أي قبل وفاته بسنة، طلب مني إميل أن أنوب عنه في مقاضاة وزارة التربية الوطنية التي طبعت ووزعت روايته الشهيرة: «الوقائع الغريبة في حياة سعيد أبي النحس المتشائل» دون احترام للمساطر القانونية التي تلزمها باستئذانه قبل مباشرة ذلك. وقد أعطاني إميل توكيلا خطيا لازلت أحتفظ به، لكن وفاته بعد هذا اللقاء بمدة، صعب عليّ الوصول إلى زوجته ندى جبران، وأولاده جهينة وراوية وسلام.

– ما حكاية أنك قدمت إميل حبيبي، في هذه الزيارة، إلى إدارة أحد فنادق طنجة بصفته يهوديا إسرائيليا؟
< (يضحك) خلال زيارته الأخيرة هاته للمغرب، حجزت له غرفة في فندق «الريف» بطنجة، وكان في ملك موكلي اليهودي، إيمي السرفاتي. وبما أن إميل حبيبي كان يحمل جواز سفر إسرائيليا، فقد قلت للسرفاتي، على سبيل المزاح: اليوم سينزل بفندقك أحد أبناء عمومتك من إسرائيل، وأوصيته به خيرا لأن إميل كان يعاني من مرض في القلب. وعندما اطلع إيمي السرفاتي على الجواز الإسرائيلي لإميل حبيبي، واسمه المسيحي المشترك مع الأسماء اليهودية، منحه غرفة فاخرة وأكرم مثواه، قبل أن أعود لكشف حقيقته الفلسطينية للسرفاتي (يضحك). في ذلك الوقت، كنت بصدد التفكير في إيجاد نهاية مشوقة لروايتي «البعيدون»، وحدث أن سألته يوما، وكان برفقتنا الشاعر المصري أحمد عبد المعطي حجازي، قائلا: أنا منشغل بوضع نهاية لروايتي، فالبطل ادريس لم يلتق بحبيبته الإسبانية بيلار لأكثر من عشرين سنة، وأنا حائر بين أن أجعله يلتقي بها أو لا؟ ففاجأني إميل حبيبي بقوله منفعلا: أرجوك لا تدعه يلتقي بها، أرجوك.. لا تستجب لرغبات المتلقي، كن قاسيا معه؛ فنبهه أحمد عبد المعطي حجازي إلى انفعاله المبالغ فيه؛ ثم، وعلى طول الطريق الفاصلة بين طنجة وأصيلة، حكى لنا إميل قصة حب، شبيهة، عاشها بين حيفا وفيينا، فأثرت في إلى درجة أنني سميت إحدى الشخصيات المركزية في «البعيدون» باسم حبيبته: إيستر.

– ما تفاصيل هذه القصة؟
< قال إميل، في حضور عبد المعطي حجازي: عندما كنت أشتغل في إذاعة «القدس»، أحببت فتاة يهودية في الحزب الشيوعي، اسمها إيستر، هاجرت إلى فيينا، وظلت تكاتبني من حين إلى آخر. وبعد عشرين سنة، كنت مدعوا إلى لقاء في فيينا عن الحزب الشيوعي الإسرائيلي، وقد طغى تلهفي للقاء إيستر على ما سواه، حيث إن أول ما قمت به عندما وصلت إلى الفندق هو الاتصال بها عبر الهاتف، فجاءني صوتها كما كان في «القدس»، وغمرتني صورتها وهي تتحرك بخفة ورشاقة. دللتها على الفندق الذي أنزل فيه، فقالت لي إنها آتية في الحال. جلست أنتظرها في بهو الفندق، بعد أن أخذت حماما وتأنقت استعدادا للقاء انتظرته لعقدين من الزمن. بعد هنيهة، فوجئت بامرأة ثخينة تقف بجانبي وتقول: أنت إميل؟ قمت مصدوما لتحيتها، وأنا أردد في دواخلي: أنت بدورك يا إميل لم تعد ذلك المذيع الفتي في إذاعة «القدس» والمناضل الشيوعي الذي تشق خطواته الأرض. وبعد بضع مجاملات، وقفت لأودعها وأنا أنظر إلى بطني المتهدل.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع