أخر تحديث : الثلاثاء 14 يناير 2014 - 12:47 صباحًا

الطود: والد محمد عبد الوهاب مغربي الأصول واسمه محمد اللبار

سليمان الريسوني | بتاريخ 14 يناير, 2014 | قراءة

– ما حقيقة أن الموسيقار محمد عبد الوهاب كان يزمع زيارة أصيلة، بعدما أقنعته ومحمد بنعيسى بذلك، لولا أن الموت باغته؟
< خلال الزيارة التي قمنا بها لمحمد عبد الوهاب، ستة أشهر قبل رحيله، شعر موسيقار الأجيال بارتياح كبير تجاه محمد بن عيسى، خصوصا عندما أخبره الأخير بأنه درس مع حفيد أستاذه وراعيه، أحمد شوقي، وكان صديقا حميما له، وبأنه كان لهما صديق مشترك هو محمود عوض. وهكذا عندما التمس محمد بنعيسى من عبد الوهاب زيارة أصيلة، أجابه الأخير قائلا: إذا كانت رحلتي إلى مدينتكم ستكون رفقة محمود عوض، فأنا موافق.

– من كان محمود عوض؟
< محمود عوض كان «عكاز» محمد عبد الوهاب، وكان من أشهر الكتاب والصحافيين المصريين حتى إن الكاتب إحسان عبد القدوس أطلق عليه لقب «عندليب الصحافة المصرية»، ومما يشهد له بعلو كعبه في الكتابة أن أهم ما كـُتب عن عبد الوهاب -وهو كتاب «عبد الوهاب الذي لا يعرفه أحد»- كان من تأليفه؛ كما كانت له علاقة خاصة جدا بعبد الحليم حافظ، وقد كان حاضرا إلى جانبه في مقر الإذاعة عندما داهمه الانقلابيون أثناء المحاولة الانقلابية الفاشلة في يوليوز 1971، وطلبوا من عبد الحليم تلاوة بيان الانقلاب، كما عاش معهما هذه التجربة الخطيرة أيضا عبد المجيد العمروسي، المحامي الإسكندراني ومدير أعمال عبد الحليم ثم محمد عبد الوهاب، وأيضا مدير شركة «صوت الفن» الذي تحدث باستخفاف عن الملحن المغربي الكبير عبد السلام عامر، الذي أرغمه الانقلابيون على تلاوة البيان، واصفا إياه بالملحن الضرير وغير المعروف.. وقد عاتبت العمروسي على ذلك في حضور كل من الشاعر المغربي محمد السرغيني والكاتب المسرحي محمد الكغاط والفنانة حياة الإدريسي وزوجها الدكتور الحلو. كما أن محمود عوض لعب، من خلال مقالاته التقريبية، دورا مهما في المصالحة بين الحسن الثاني وعبد الحليم حافظ بعد قطيعة دامت لسنوات بعدما نما إلى علم الملك الراحل أن عبد الحليم حافظ ابتهج لدى علمه بالانقلاب. وقد حكى لي محمود عوض أنه كان مقيما في فندق «هيلتون» بالرباط، رفقة عبد الحليم ومجدي العمروسي وآخرين، وأنه كان مصدوما إثر أحداث المحاولة الانقلابية، وخائفا على الحسن الثاني، وهذا الأمر سيؤكده لي، خلال سنوات الثمانينيات في طنجة، صديقي عبد السلام جسوس، بحضور محمود عوض، بعد أن قال لي هذا الأخير إنه عندما علم بأن الانقلاب آل إلى الفشل، بدأ يصرخ من الفرح كأي طفل. وما دمنا نتحدث عن محمد عبد الوهاب، فقد غنى هذا الأخير، قبيل لحظات من مداهمة الانقلابيين للقصر الملكي بالصخيرات، أغنية «الله أكبر» التي كتبها له الشاعر المغربي محمد الطنجاوي، ثم غنتها لاحقا المغنية المغربية نعيمة الجعيدي التي كانت تمتلك صوتا عذبا، ولكنها اختفت فجأة، كما كان يقول الكاتب عبد الجبار السحيمي. وجوابا عن سؤالك، فقد كان محمد عبد الوهاب مستعدا بالفعل لزيارة أصيلة رفقة الكاتب محمود عوض الذي تزوج بالفنانة شادية، سنوات قبل وفاته، حسب ما أخبرني به الصديق الروائي جمال الغيطاني.

– لماذا لا يظهر محمد بنعيسى (وزير الخارجية الأسبق) في الصور العائلية التي التقطت لكما مع محمد عبد الوهاب خلال زيارتكما له قبل حوالي ستة أشهر من وفاته؟
< الصور التي أحتفظ بها أنا، والتي أظهر فيها رفقة زوجتي السابقة وزوجة محمد بنعيسى مع الموسيقار محمد عبد الوهاب، التقطها لنا بنعيسى ولذلك لم يكن له أثر فيها، لكن هناك صور أخرى يظهر فيها بنعيسى رفقة عبد الوهاب، كنت قد التقطتها لهما أنا. وعلى ذكر هذه الصور، فقد تم التقاطها بآلة تصوير «حقيرة» كنت أحملها معي، كانت بطارياتها ضعيفة ومن النوع الرديء، حيث كان بنعيسى يضغط على الزر، وينتظر قرابة دقيقة قبل أن ينطلق الوميض «الفلاش»، وهو ما كان يثير انفعالنا، كما كان يثير سأم محمد عبد الوهاب الذي كان يتسمر كتمثال، استعدادا للصورة، وربما لاحظت أن عبد الوهاب، في كل الصور التي أتوفر عليها، كان يضع يدا على يد، وهو تقليد إنجليزي، مخالف لطريقة وقوف المغاربيين أمام الكاميرا، لأننا متأثرون بالثقافة الفرنسية المغرقة في الخفة والحركية.. وعلى سبيل رفع الكلفة، كنت أشير إلى عبد الوهاب، مازحا، بأن يتحلى بالصبر قليلا، فكان يبتسم. وبعد أزيد من ساعة قضيناها في بيت محمد عبد الوهاب، شكرناه على حسن استقباله لنا، فالتفت إلى بنعيسى يسأله عن وجهتنا، وعندما أخبره بأننا مدعوون إلى حفل عشاء مع وزير الثقافة المصري، فاروق حسني، قال عبد الوهاب مازحا: «واحدة من اثنين.. يا تقعدو معايا.. يا تاخذوني معاكم».

– لماذا اتفقتَ مع محمد بنعيسى على عدم التطرق إلى الأصول المغربية لمحمد عبد الوهاب، إذ لا يبدو أن ثمة ما يضير في الحديث عن أصول أجداده الذين قدموا من المغرب إلى مصر؟
< اتفقنا على ذلك لأن الأمر كان محرجا بالنسبة إليه، كما كان مرفوضا بالنسبة إلى السلطات المصرية، فقد سبق لوزارة الخارجية المصرية، عبر سفارتها بالمغرب، أن نفت هذا الأمر بشكل قطعي عندما نشرت إحدى الجرائد المغربية، في أواسط الثمانينيات، ما يفيد بأن عبد الوهاب من أصول مغربية. أما أنا فقد كنت أعرف، قبل ملاقاته بسنين، تفاصيل عن والده الفاسي الحاج محمد اللبار، وهي التفاصيل التي ظلت مجهولة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع