أخر تحديث : الخميس 16 يناير 2014 - 9:03 مساءً

الطود: عز الدين التازي ناكر للجميل وله معاناة أترفع عن ذكرها

سليمان الريسوني | بتاريخ 16 يناير, 2014 | قراءة

– عندما كنت رئيسا لجمعية أصدقاء مكتبة الإسكندرية بالمغرب، اتهمك الروائي المغربي محمد عز الدين التازي بالاحتيال عليه، وسرقة عدد من كتبه التي قال إنه سلمها إليك على أساس إيصالها إلى مكتبة الإسكندرية؛ ما حكاية ذلك؟
< التازي رجل ناكر للجميل، وله معاناة، لكنني لا أريد أن أتحدث عن أسراره، ليس خوفا، وإنما ترفعا مني. الأمر وما فيه أن التازي أغاظه ألا يتم توجيه الدعوة إليه لحضور فعاليات المجلس الأعلى للثقافة في مصر وأنشطة مكتبة الإسكندرية، فهو يعتبر نفسه روائيا كبيرا. لكن مشكلته هي أنه كان يتوهم أنني أقف وراء إقصائه من الاستدعاء إلى مصر، لذلك صدر عنه رد فعل فاجأ الجميع، حيث نشر بيانا تلفيقيا، يقطر كذبا، بجريدتي «الشمال» و»الاتحاد الاشتراكي» قال فيه: «كيف يتم السطو على الكـُتاب المغاربة باسم مكتبة الإسكندرية؟».

– ما الذي قمت به بعد نشر البيان الاتهامي؟
< التمست من السيد عميد كلية الآداب بالرباط أن ينشر بيانا يوضح فيه للرأي العام الطريقة التي تتسلم بها الجمعية الكتب من أصحابها وكيف تسلمها إلى مكتبة الإسكندرية، وكذا لائحة بأسماء الكتاب الذين تسلمت الجمعية كتبهم، والذين لم يكن التازي ضمنهم. وبناء على ذلك البيان، رفعت دعوى قضائية ضد التازي.

– يعني أن التازي كذب؟
< نعم كذب، وأذكر أنه تحدث في بيانه عن قيام جمعيتنا بالسطو على أعمال الكتاب والفنانين التشكيليين المغاربة، لأنني كنت قد أخبرته بأننا بصدد تلقي لوحات تشكيلية وإرسالها إلى مكتبة الإسكندرية، لكننا حتى ذلك الوقت لم نكن قد تلقينا بعد أي عمل، لذلك قررنا توقيف العملية عقب اتهامه التشكيكي في ذمتنا. بعدها، مرّ التازي من نشر بيان علني، إلى السرية، فأخذ يتهجم عليّ عن طريق بعث فاكسات يومية، مليئة بالسب والقذف والكلام الساقط في حقي، إلى مكتبي، وهي الفاكسات التي سلمتها إلى السيد وكيل الملك مصحوبة بنص البيان الاتهامي. وذات يوم، طلب مني السيد الوكيل الحضور إلى مكتبه، والتمس مني، بناء على استعطاف شخصيات محترمة له، أن أقبل بحفظ الملف، مؤقتا، على أساس أن يتعهد التازي بعدم العودة إلى ذكر اسمي، إن بسوء أو بخير. وكان الموقف الذي اتخذته أن قبلت شرط طيِّ الملف مؤقتا، ورفضت المصالحة مع التازي. ومباشرة بعد ذلك، توقفت تلك الفاكسات تماما عن الورود على مكتبي.

– كيف أصبحت رئيسا للجمعية المغربية لأصدقاء مكتبة الإسكندرية التي تأسست في أوائل القرن الثالث قبل الميلاد؟
< في سنة 2000 أو 2002، كنت في القاهرة وكانت إدارة مكتبة الإسكندرية قد فتحت أبوابها، استثناء، في وجه الصحافيين والكتاب للاطلاع على النسخة الجديدة من هذه المكتبة التي تعتبر الأقدم في العالم؛ وقد وضعت الدولة المصرية رهن إشارة المدعوين قطارا خاصا، نقلهم إلى الإسكندرية، لكنني ذهبت رفقة الدكتور جابر عصفور وعلي أبوشادي، على متن سيارة جابر. وخلال هذا اللقاء، استمعت إلى شروحات مدير المكتبة، الدكتور إسماعيل سراج الدين، الذي كان يشغل منصب نائب رئيس البنك الدولي في واشنطن قبل أن يصبح أستاذا في جامعة «هارفارد» بالولايات المتحدة الأمريكية.. ومن جملة ما حكاه لنا سراج الدين أن جمعيات تشكلت في أوربا تحت اسم «أصدقاء مكتبة الإسكندرية لمد يد العون إلى المكتبة، واتخذ هذا الدعم شكل إمدادات بالمال والكتب، وقد كان من جملة المثقفين الذين ترأسوا جمعيات أصدقاء مكتبة الإسكندرية… زوجة رئيس البرتغال الأسبق ماريو سواريس. وبعد عودتي إلى المغرب بمدة، اتصلت بصديقي جابر عصفور، الذي كان حينها رئيس «المجلس الأعلى للثقافة»، وقلت له: ما رأيك في أن نؤسس جمعية مغربية لأصدقاء مكتبة الإسكندرية في المغرب، نمد مكتبة الإسكندرية من خلالها بالإنتاجات الأدبية والعلمية المغربية، فأجابني جابر قائلا: هل تعرف يا بهاء أن جمعيتكم ستكون هي الأولى من نوعها على صعيد البلدان العربية؟ ثم طلب مني التنسيق مع السفير المصري في المغرب بهذا الشأن.

– ما هي الطريقة التي سلكتها كي تصبح رئيسا لهذه الجمعية؟
< في مطلع سنة 2003، اتصلت ببعض أصدقائي من المثقفين، وجل عمداء الكليات، لأنني سعيت إلى أن تكون للجمعية صبغة أكاديمية، لذلك كان مقرها في كلية الآداب بالرباط. وأثناء الجمع العام الانتخابي، اقترحت، بل ألححت على أن يكون رئيس الجمعية هو عميد كلية الآداب، سعيد بنسعيد العلوي، لكنه رفض ذلك، واقترحني أنا، بمبرر أنني صاحب الفكرة وأن لي علاقات جيدة بالمصريين؛ بعدها التمسنا من المستشار الملكي، الدكتور عباس الجراري، أن يترأس الجمعية، لكنه اقترح أن يكون رئيسا شرفيا، وأن تعود الرئاسة الفعلية إلى صاحب الفكرة الذي ليس أحدا غيري.

– ما الذي قامت به هذه الجمعية؟
< بعد تشكل المكتب الإداري، بدأتُ أكاتب جل دور النشر المغربية لتمد الجمعية بمطبوعاتها، وقد توصلنا منها بمئات الكتب، كما توصلنا بمثل ذلك العدد أو يزيد من أكاديمية المملكة المغربية، وهي كتب، لكثرتها، لم يكن بوسعي أن أراها، فكانت تنقل مباشرة نحو المطار، واسمح لي بأن أستغل هذه المناسبة لأوجه شكري الخالص إلى سفير المغرب بالقاهرة، وقتها، الأستاذ محمد فرج الدكالي، الذي ساهم في إنجاح هذا المشروع. وبفعل المجهودات التي بذلناها في الجمعية، فقد خصت إدارة مكتبة الإسكندرية المغربَ بجناح خاص.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع