أخر تحديث : الأربعاء 29 يناير 2014 - 2:43 صباحًا

الطود: هذا ما قاله لي بول بولز عن علاقته بشكري

سليمان الريسوني | بتاريخ 29 يناير, 2014 | قراءة

– سبق لك أن كتبت مقالا في إحدى الجرائد الناطقة بالفرنسية، تطلب فيه من محمد شكري الاعتراف بأنه لم يكتب «الخبز الحافي» بالعربية إلا بعد صدورها بالإنجليزية تحت عنوان «For Bread Alone»، ثم بالفرنسية تحت عنوان «»Le pain nu، وهو ما أثار انزعاج شكري كثيرا؛ اِحك لنا عنذلك؟
< بعد كتابة هذا المقال، اتصل بي شكري هاتفيا وطفق يشتمني، ويقول لي: أنت لا علاقة لك بالكتابة ولا بالإبداع، أنت محام تفقه فقط في الأمور القانونية. هدأت من روعه قليلا، وقلت له بعد أن طلبت منه أن يعيرني سمعه: اِسمع يا شكري، أنت تعرف أنني لا أكتب مقالات باللغة الفرنسية، ثم أردفت: هذا المقال ترجم خطأ، وأنا الآن في مكتبي بصدد صياغة نص دعوى قضائية ضد الجريدة.. لكن إن أنت تماديت في شتمي فلن أرفع هذه الدعوى.

– لماذا قلت له ذلك؟
< فقط لتهدئته، فقد كان هائجا. وفي مساء ذلك اليوم، جاء عندي شكري إلى البيت مرفوقا بالكاتب المسرحي الزبير بن بوشتى، وقال مستفهما: بهاء، هل كتبت الدعوى؟ فأجبت بالإيجاب. وبعد أن تناولنا طعام العشاء، قال لي: بهاء.. لقد أسأت إلي في مقالك، وسوف لن أسامحك إلا بعد أن تعطيني بذلة أنيقة، فاستجبت لطلبه وأتيته ببذلتين، إحداهما فرنسية من تصميم دار «إيف سان لوران»، فعلق مبتهجا: هذه سأتركها للحفلات والدعوات المهمة، ثم ودعته؛ وقد ظل ينتظر أن أرفع الدعوى على الجريدة، لكنني لم أفعل.

– ما حقيقة أن إدمون عمران المالح هو الذي اختار عنوان النسخة الفرنسية لـ»الخبز الحافي»؟
< نعم، لقد حكى لي إدمون أنه هو من اقترح على الطاهر بنجلون عنونة الرواية بـ»Le pain nu».

– ماذا كان موقف الكاتب الأمريكي بول بولز مما كان يقوله شكري من كونه كان سيئ الطباع وأنه استغله ماديا؟
< في إحدى زياراتي له رفقة الصديق الراحل، الصحافي العراقي شاكر نوري، قال لنا بولز إنه أعجب بحياة شكري الشاب، وقرر أن يكتبها كما كتب حكايات الكاتبين الشفاهيين المرابط واليعقوبي؛ وأكد لنا بولز أيضا أن شكري يبالغ في اتهامه بهضم حقوق ترجمته الإنجليزية، وقال لنا إنه لم يترجم شكري بل كتب ما حكاه له الأخير شفاهيا.

– ما حكاية أن الكاتب المصري رجاء النقاش كتب بشكل سيئ عن محمد شكري ثم جاء يطلب منك التوسط له في مقابلته؟
< في بداية التسعينيات، كتب رجاء النقاش مقالا نقديا عن رواية «الخبز الحافي» هاجم فيه شكري؛ وبعد ذلك بمدة، صادف أن كان النقاش مدعوا إلى أصيلة، فطلب مني أن أرتب له لقاء مع شكري، فقلت له: لا أعتقد أن شكري سيقبل لقاءك لأن مقالك عنه أغضبه كثيرا، فقال لي: هذا كان رأيي في رواية شكري حينها، وقد غيرته الآن. وبعد إلحاحه، طرحت الأمر على شكري، فرفض بشدة في البداية أن يلتقي بالنقاش، ولكني أقنعته بأن مقال النقاش عنه كانت له، من حيث لم يقصد، آثار جيدة على أعماله الأدبية، حيث دفع القراء إلى الاطلاع عليها، ثم أضفت قولي: إن النقاش راجع موقفه السابق من روايتك، وهو مستعد لأنْ يكتب عنك بشكل جيد، كما ذكـَّرته بأن النقاش كان من أوائل النقاد الذين انتبهوا إلى الروائي السوداني الطيب صالح وساهموا في انتشاره على نطاق واسع. وبعد عناء، قبل شكري لقاء رجاء النقاش، مشترطا أن نجلس في مطعم راق، وأن يشرب أجود الأنبذة، على أساس أن يؤدي الناقد المصري فاتورة اللقاء. وهو ما كان بالفعل. وبعد اللقاء، اعترف لي رجاء النقاش بأن شكري دافئ المجلس وحلو المعشر.

– هل كتب النقاش مقالا يشيد فيه بأدب محمد شكري؟
< لا، لقد استمر على نفس موقفه النقدي منه؛ وقبل وفاته بأشهر، قال لي، في لقاء بالقاهرة بحضور الطيب صالح: أنا لم أغير موقفي من رواية «الخبز الحافي»، لأن لا شيء تغير منها. فقلت له: إن شكري كتب كتابا بعنوان «غواية الشحرور الأبيض»، تحدث فيه عن قراءاته للأدب العالمي، وإن محي الدين اللادقاني كتب لها مقدمة رائعة، فأخبرني بأنه لم يطلع عليه. وقد عدته بأن أمده به في لقاء لاحق، لكن الأجل المحتوم وافاه. وخلال هذا اللقاء الأخير مع رجاء النقاش، كان يتحدث بحماس عن جمال عبد الناصر، كما لم يتوقف عن انتقاد حسني مبارك مشبها إياه بالبقرة الضاحكة.

– ماذا كان رأي الطيب صالح في محمد شكري؟
< كان يعجبه، وكان يقول بمسحته الصوفية المعهودة: شكري أتقن الدور الذي خلقه الله من أجله بشكل جيد.

– أي دور؟
< دور المثقف الشطاري، المتمرد على الحياة والأخلاق المركزية والتقليدية؛ بالرغم من أنني لا أشاطر هذا الرأي.

– لماذا؟
< لقد كتبت مقالا في هذا الموضوع عنوانه «شكري الآخر»، ترجم ونشر في إحدى المجلات الإنجليزية..

– ما مضمونه؟
< مضمونه أن شكري صاحب، منذ بداياته، علية القوم من أمثال محمد برادة ومحمد العربي المساري ومحمد المليحي وفؤاد بنزكري وعبد الإله كنون… كما أنه كان أنيق الملبس، ولم يكن يعاشر المهمشين. لقد كان شكري ذكيا في ترويج صورة نمطية عنه قوامها أنه عاش حياة الشطار، متجولا بين الحانات الوضيعة؛ والحق أنه لم يكن كذلك.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع