أخر تحديث : السبت 31 يناير 2015 - 4:45 مساءً

بوسريف يكتب عن محمد الخمَّار الكنوني.. شِعْرية المُغايَرَة

صلاح بوسريف | بتاريخ 31 يناير, 2015 | قراءة

بوسريف يكتب عن محمد الخمَّار الكنوني.. شِعْرية المُغايَرَة

كان محمد الخمَّار الكنوني، واحداً من الشُّعراء الثلاثة الذين دَأَبَ النقد المغربي على جَمْعِهِم في سِلْكٍ واحد، باعتبار أنَّهُم من رواد «القصيدة المعاصرة» في المغرب. الشاعران الآخَران، هما أحمد المجاطي ومحمد السرغيني.

يمكن اعتبار هؤلاء الشُّعراء الثلاثة بين رواد «القصيدة المعاصرة» في المغرب، لكن، العلاقةَ بينهم، من حيث القيمة الشِّعرية، ومن حيث طريقة الكتابة والاختيارات الشِّعرية، لا يمكنها أن تكون بنفس المسافة، ولم تكن، أبداً، بنفس المسافة، لأنَّ كُلَّ واحد منهم كانت له اختياراته، التي لم تكن هي اختيارات الآخرين، سواء من حيث الاختيارات الجمالية، أو الاختيارات الجمالية، أو من حيث الاختيارات الفكرية.

فإذا كان أحمد المجاطي، الذي اهْتَمَّ به النقد أكثر من غيره من شُعراء جيله، اختار الكتابة وفق موقف فكري انتصر فيه لليسار، وكانت كتابته الشِّعرية ذات توجُّه أيديولوجي انّصَبَّ على السياق السياسي والاجتماعي، بمعنَيَيْه، الوطني والقومي، فمحمد السرغيني، محمد الخمار الكنوني، بَقِيا خارج هذا الانتماء، ولم ينخرطا في الصِّراع الفكري، أو السياسي الذي كان أحد أبرز، وأهم مُؤَشِّرات الاهتمام بشاعر دون غيره، وبما كان «النقد» آنذاك، يعتبره معياراً للحُكْم على الشَّاعر، وللكتابة عنه.

فكتابا «المصطلح المشترك» لإدريس الناقوري، و«درجة الوعي في الكتابة» لنجيب العوفي، يفْضَحان هذا الاهتمام، الذي لم يكن الشِّعر، أو القيمة الإبداعية الجمالية، هي ما يَهُمُّهُما، بقدر ما كان مشغوليْن بالانتماء الفكري، أو الأيديولوجي، الذي أتاح للمجاطي، مثلاً، أن يكون أكثر حضوراً من غيره.

يَهُمُّنِي، هنا، أن أعُودَ إلى الشَّاعر الراحل، محمد الخمَّار الكنوني. فأنا اعْتَبَرْتُه في دراسة سابقة، منشورة في كتاب «رهانات الحداثة، أفق لاحْتمالاتٍ ممكنة»، شاعراً اهْتَمَّ بالقيمة الشِّعرية، أو الجمالية للنص الشِّعري، ولم يكن مشغولاً بالسياق السياسي العام، الذي انْخَرَطَ فيه أغلب شُعراء جِيلَيْ الستينيات والسبعينيات في المغرب.

فتجربة الخمار الكنوني في ديوانه الوحيد «رماد هسبريس»، قياساً بتجربة أحمد المجاطي، هي تجربة، كانت فيها الذَّّات أكثر حُضوراً وانشراحاً، وكان فيها الشَّاعر، حتَّى حين يستحضر بعض الأمكنة التي هي جزء من سيرة الشاعر، وتاريخه الشَّخْصِيّ، فهو كان لا يخرج من ذاته، أو لا يتكلَّم نيابةً عن غيره، مثلما حَدَث في تجارب من جايَلُوه من الشُّعراء. فهذا «الالتباس» في الموقف، كان بين ما ساعَدَ على تَجاهُل هذا الشَّاعر، وعلى غَضِّ النَّظَر عن تجربته، رغم أنَّه لم ينشر نصوصه في ديوان، مثله مثل المجاطي، ومثل محمد السرغيني، الذي لم ينشُر نصوص هذه المرحلة في ديوانه الأول، «ويكون إحراق أسمائه الآتية» الذي نشره بشكل متأخِّر، مُقارنةً بزميليْه.

صدر ديوان «رماد هسبريس» عن دار توبقال للنشر، حين قرَّر محمد بنيس أن يكون الخمَّار الكنوني الشَّاعر المغربي المعاصِرَ الوحيد الذي سيكون ضمن أطروحته التي، سعى من خلالها لاعتبار الخمَّار صَدًى للصَّوْت المشرقي، الذي يمثله بدر شاكر السياب، في نوع من استعادة نفس المعنى القديم الذي كان كرَّسَه في رسالته للشِّعر المغربي المعاصر، لِما سَمَّاه بـ «بنية السقوط والانتظار» التي هي بنية، رأى أنَّها تحكم قصيدة الستينيات في المغرب، التي ينتمي لها محمد الخمار الكنوني، في ما ستكون «بنية التأسيس والمواجهة»، هي بنية القصيدة السبعينية، بالمعنى الذي يشي بـ «ريادتها وتَّجاوز». ففي الحالَتَيْن، ظلَّ شعر محمد الخمَّار الكنوني، مجرَّد أداةٍ لتبرير النتيجة، وهي النتيجة نفسها التي حَكَمَت النقد، وحكمت الدراسة النقدية، سواء من خارج الجامعة، أو من داخلها.

وأتذكَّر، في جلسةٍ طويلة مع الشَّاعر الراحل محمد الخمَّار الكنوني، في أحد مقاهي مدينة الرباط، كيف انتقد مفهوم «الصَّدَى» الذي رأى أنَّه إخفاء لحقيقة ما يجري في الشِّعر المغربي، الذي كان محمد بنيس هو «أكبر صَدًى في هذا الشِّعر للمشرق، ولأدونيس الذي كان بين الشُّعراء الذي درسَهُم»، وكان الخمَّار ينوي الردّ على هذه الأطروحة، ولا أعرف إلى أين آلتِ الأمور في ما بعد.

ما يعنيني، في هذا الذي ذكرْتُه، هو أن أُشيرَ إلى أنَّ هذا الشَّاعر، هو واحد من الشُّعراء الذين، إمَّا أخفاهُم النقد وتغاضَى عنهم، وإمَّا استعمَلَهُم لتبرير بعض المفاهيم، التي هي مفاهيم، لا يمكنها أن تَصْمُدَ في مواجهة النصُّوص، رغم كل الادِّعاءات «العلمية» أو «المعرفية» التي قامت على مفهوم «القطيعة» الذي هو من المفاهيم التي عَطَّلَتْ فَهْمَنا للشِّعر المغربي، ولِما فيه من تنوُّع واختلاف، وما فيه من حساسياتٍ وأشكال وتجارب، إي بالاحتكام في قراءة هذا الشِّعر للقيمة الشِّعرية، بدل البحث عن ريادة و «تأسيس» وَهْمِيَيْن.

ولعلَّ في حوار محمد مفتاح، المنشور بالملحق الثقافي لجريدة «المساء»، ما يُؤَكِّد سوء استعمال مثل هذه المفاهيم، التي لم تكن في مستوى التَّجارب نفسها، وخصوصاً تجربة الشَّاعر محمد الخمَّار الكنوني، الذي كان شاعراً خارج السِّرب، بالمعنى الذي طَبَع مرحلة الستينيات والسبعينيات في المغرب، وما حدث من انقطاعاتٍ في تجارب عدد من شُعراء الجيلَيْن، ممن لنم يخرجوا من القصيدة، بمعناها الشفاهي الإنشاديّ. نفس القصيدة، تُكْتَب بنفس اللغة، وبنفس «الإيقاع»، وبنفس الصُّور والمجازات، إذا كان هناك مجازات، بالمعنى التَّخْييليّ الابتكاري.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع