أخر تحديث : الأحد 12 نوفمبر 2017 - 10:27 صباحًا

الفتى العصامي : سفير الفن الجبلي/عبد السلام الساحلي

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 12 نوفمبر, 2017 | قراءة

 

هشام الرزيقي

عبد السلام الساحلي أو ابريكيدم وجهان لفنان طبع الفن الجبلي بمدينة القصر الكبير والناحية ، والتصق بها ليصل إشعاعه إلى باقي ربوع الوطن وخارجه.

نشأ عبد السلام في بيت تعاطى لفن الحلقة وما ارتبط بها عند والده من غيطة وطبل .
 الوالد كان يرتحل بين المداشر والدواوير مصطحبا معه عبد السلام ابن 12 ربيعا ، جولات وصل مداها للريف المغربي، وفي كل رحلة كان يتنامى العشق الفني لعبد السلام الذي فضل وهو في عنفوان شبابه ( 16 ) الالتحاق بنجم عصره الفنان محمد ابريطل فمتح منه واستفاد من تجاربه، فكان المشارك والمعاين ، ومع سن الواحد والعشرين  سوف يستقل فنيا بذاته منشئا فرقته الفنية رابطا التعاون الفني مع مشاهير فن العيطة بالشمال المغربي ك ” المعلم بوكور ” و الاندلسي و السريفي …أقام بعدها بمدينة  طنجة مشاركا أهلها مختلف أفراحهم ومناسباتهم .

مغاربة الخارج وعبر ودادية لهم بلندن استضافوه بحر 2005 لمدة عشرة أيام فكانت أول رحلة له للخارج وبعدها تعددت الزيارات لفرنسا وبلجيكا وإيطاليا وغيرها من الدول.
بالعودة لإصداراته الفنية ،يعود أول إصدار له وهو في سن 25 سنة بمدينة وزان من خلال تجربة مع صوت عيوني ، تم تعددت التجارب فيما بعد مع شركات اديسون وفاسماتك،

لم ينس عبد السلام بريكدم المهرجانات كواجهة للتواصل مع عشاقه والتعريف بالفن الجبلي ، فعمل على الخروج بفكرة

مهرجان الحياة عبر جمعيته الموسومة بآل سريف للتراث الذي  وصل نسخته الرابعة صييف 2017 ، وفي كل نسخة يعمل على استضافة نجوم كبار منفتحا على ألوان طربية وغنائية أخرى، كفن الراب ونجمه مسلم الذي ألهب الجماهير القصرية وغيرها بساحة المقاومة وجيش التحرير في غشت 2016.

والغاية من المهرجان كما يقول عبد السلام الساحلي دائما تكريس حضور الفن الجبلي ثم البحث عن المواهب الشابة القادرة على حمل مشعل الاستمراىية .

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع