أخر تحديث : الإثنين 27 نوفمبر 2017 - 11:00 مساءً

أبعاد من حياة الراحلة الزهرة أبو علي / زهرة القصر

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 27 نوفمبر, 2017 | قراءة

محمد كماشين :

أحيى بيت المبدع بطنجة السبت 25 نونبر الجاري ببيت الصحافة ، ذكرى رحيل الشاعرة الزهرة أبو على ، أو زهرة القصر ، تشرفت بإلقاء نص المداخلة التالية :

هل يصنع حضور الرائعين كل هذا البهاء ، وهل يكتمل البهاء دون تواجدكم معنا ؟؟

تظللني رغبة لملء بعض الفراغات والبياضات ، يقودني نبع الحرف الصادق ، والكلمة النابعة من الأعماق ، إلى تقديم تحية خاصة جدا لعيون القلب النابض.

أيتها السيدات ، أيها السادة :

لم يكن التصدير الذي أوردته في البداية ، سوى مقتطف من كلمة ألقتها الراحلة العزيزة الزهرة أبوعلي بمناسبة لقاء إبداعي أحياه بيت المبدع بمدينة العرائش.

ولقد آثرت أن أورده بهذه المناسبة ، وكأن الفقيدة تجدد الترحيب بكم في هذا الفضاء الدافئ حيث ائتلف الأوفياء الطيبون،

مشاركتي أيتها السيدات أيها السادة سوف تكون موجزة جدا بحيث سأحاول ملامسة ومقاربة ثلاثة أبعاد من شخصية الفقيدة الزهرة أبو علي:

-1 الزهرة المرأة :

أجملت الفقيدة المرأة في كونها قصيدة  وما يعتمل داخلها من تقلبات نفسية ، تخفق لها الحواس ، فتظل ذاك المرتقب المنتظر ، بشداه وشدوه .

إنها المرأة / القدر ، الذي لا يمكن العيش من دونه ، فالكل ييمم جهتها وكأنها القبلة ….ولم لا تكون القبلة ، وما ترمز إليه من صدق ورهافة في المشاعر ، في هذا …وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة ، وخلال مشاركة أبو علي في المهرجان الدولي للشعر نسخة 2015 ، جاء في قصيدة لها مهداة للمرأة المغربية :

لأنك الجنان الشهية التي يخفق لها القلب والسمع والبصر وباقي الجوارح

لأنك الحلم والأمل

لأنك الابتسامة والمنبع

لأنك البرد والياسمين والقرنفل

لأنك الشدى والشدو والعبير

لأنك القدر الجميل والسند

لأنك الدمعة والومضة

لأنك القبلة والقبلة

ولأنك ولأنك ولأنك القصيدة .

2- الزهرة الإنسان :

لقد آمنت المرحومة الزهرة أبو علي بالمشترك الإنساني ، الذي يسمو فوق الهامش ، ويسعى للرحابة في مستوياتها القيمية الإنسانية  ، المكرسة للكوني ، النائية عن التعصب المقيت …

هذا الإيمان الراقي ، دفعها للمشاركة في لقاءات تواصلية خارج المغرب ، ومنها المنعقدة بإسبانيا تحت شعار : ( نعم لتعايش الأديان والثقافات في كل العالم من أجل خير الإنسانية وتعزيز قيم الاخلاق ) والمنظم من طرف جمعية أبناء العرائش بالمهجر ، بتعاون مع جمعية ابن بطوطة ببرشلونة ، والجمعية الكتلانية للصداقة والمستقبل ( إسكاف ) بطراسة .

وبذلك حق لشاعرتنا الفقيدة  أن تكون خير سفيرة بعشقها للجميل بدواخلنا ، كبشر نطمح للأمثل وننأى عن الأرذل.

3-  الزهرة المتفاعلة :

أيتها السيدات أيها السادة

من خلال تعاملي مع اليومي الإعلامي، عادة ما نطرح ملفات للنقاش نحاول إشراك المتلقي للتعبير عن مواقفه وما يعتمل داخل المجتمع ، والزهرة ابو علي كانت من أولئك الذين لا يبخلون بالمشاركة وإبداء الرأي في قضايا حارقة ، وبطبعها النضالي المتقد كانت تقف بجانب الصف الجماهيري ضد الشطط والظلم والانتهازية ، وهي بذلك تترجم الروح الأصيلة كمثقفة آمنت بقضايا موطنها ووطنها إلى أن توفاها الله.

ايتها الفضليات ايها الأفاضل :

أنتهي من حيث كان لي أن أبدأ ، أشكر بيت المبدع بجميع مكوناته المحلية والوطنية على كريم الدعوة ، وروح الوفاء للفقيدة التي نعزها جميعا

أشكركم جميعا على حسن الإصغاء والتواصل ودمتم أوفياء دوما

 

.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع