أخر تحديث : الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 - 12:57 مساءً

أمينة الصيباري ، وجه من القصر الكبير يتألق في سماء جهة تادلة أزيلال

ذ. سعيد الحاجي | بتاريخ 20 ديسمبر, 2011 | قراءة


عندما يتأمل المرء في تاريخ مدينة القصر الكبير، سيجد بـدون شك أنها أنجبت أسماء كثيرة تركت بصمتها في التاريخ المغربي، هذه الأسماء التي منها من كان يعلن ارتباطه الدائم بهذه المدينة، ومنها من كان يغير انتماءه بمجرد صعود نجمه، لكن لا أحد ينكر أن مدينة القصر الكبير بقدر صغر المساحة التي عرفت بها على مدى سنين طويلة، أنجبت ولازالت أبناء وبـنات لها يشرفونها أينما حلوا وارتحلوا.

أمينة الصيباري واحدة من هذه الأسماء التي يحق لمدينة القصر الكبير أن تفتخر بهم، رغم أن ظروف الحياة قادتها للتحليق بعيدا شيئا ما عنها، إلى مكان آخر ربما يختلف عن الشمال المغربي في العديد من الجوانب والخصوصيات، وبالضبط إلى مدينة بني ملال عاصمة جهة تادلة أزيلال.
بابتسامتها الديبلوماسية تقابل أمينة الصيباري الجميع، بخفة ورشاقة تتنقل بين الضيوف من مكان للآخر في ردهات المركب الثقافي والاجتماعي بمدينة الفقيه بن صالح في إطار فعاليات الأيام السينمائية التي جرت أواخر الأسبوع الماضي تحت شعار ( السينما في خدمة الهجرة )، يبدو للمتتبع منذ الوهلة الأولى أن أمينة هي المحور الرئيسي في المهرجان، تسير النقاشات وتفتتح البرامج وتشرف على معظم الترتيبات المتعلقة به، ولا يكل الجميع من الثناء عليها وتضحيتها في سبيل عمل جمعوي هادف، وحضورها الدائم والفعال في مختلف التظاهرات الجمعوية سواء على صعيد الجهة أو على الصعيد الوطني، ما أكسبها مكانة متميزة.
لم ينجح عمل أمينة الصيباري كإطار عال بوزارة التربية الوطنية في جهة تادلة أزيلال في كبح جماح طاقتها الجمعوية المتميزة، التي جعلتها أبرز وجوه المجتمع المدني في الجهة، فمن المجال الثقافي والفني إلى المجال التربوي مرورا بالدفاع عن قضايا المرأة والفئات المهمشة في المجتمع، تبدو أمينة الصيباري هكذا من رائدات مجال اشتغالها، وأكثر ما يغبط في هذا الوجه القصري المشرق هو التعلق بمدينتها الأصل أو ( الأوبيدوم ) كما يحلو لها أن تناديها، ارتباط كبير بها لا يمنعها من إبداء الأسف على ما وصلت إليه المدينة من تردي في مجالات مختلفة، لا تكف أمينة الصيباري عن تقديم مدينتها الأصل إلى الجميع على أنها من أقدم الحواضر في المغرب، ولم يمنعها اندماجها الكبير في رحاب تادلة من الحفاظ على متانة الارتباط بمدينة أنكرها الكثيرون بمجرد ما وطأت أقدامهم مدنا أخرى.

 

{jcomments on}

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع