أخر تحديث : الثلاثاء 15 يناير 2013 - 12:40 مساءً

فيتامين «سي».. هل يحارب البرد حقا؟

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 15 يناير, 2013 | قراءة

فيتامين «سي».. هل يحارب البرد حقا؟

يقول الدكتور بروس بيستريان  إن «نتائج عدد كبير من الدراسات حول هذا الموضوع لا تزال متفاوتة».

* فيتامين «سي» الحيوي

* إن فيتامين «سي» عنصر غذائي حيوي، وهو قابل للذوبان في الماء ويوجد بتركيز عال في الفواكه (خصوصا الحمضيات)، الخضراوات الخضراء، والطماطم. وهو مهم لتركيب العظام، ولعملية امتصاص الحديد، وتماسك الجلد، ولوظيفة جهاز المناعة.

ولذا فإن النقص الشديد من هذا الفيتامين يمكنه التسبب في مرض يسمى الإسقربوط، النادر الذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

 

ولأن جسم الإنسان لا ينتج فيتامين «سي» فإن علينا أن نحصل عليه من مصدر خارجي. وتبلغ الجرعة التي يوصى بها من الفيتامين للرجال 90 مليغراما (ملغم) من الفيتامين يوميا، وللنساء 75 ملغم. وعندما تزداد جرعة الفيتامين عن 400 ملغم فإن الجسم سيتخلص من كل مقدار الفيتامين تقريبا عن طريق البول. كما أن هناك مخاوف محدودة عندما تظهر آثار سيئة لدى تناول جرعة منه تصل إلى 2000 ملغم.

وعندما تكون جرعته أعلى من 2000 ملغم فقد يصاب الإنسان بالغثيان، الإسهال، ووجع البطن. وقد تتداخل هذه الجرعات العالية مع نتائج القياسات الخاصة ببعض الفحوص لمستوى السكر (الغلوكوز) في الدم أو البول، ووجود الدم في البراز. إلا أن غالبية اختبارات سكر الدم الحديثة لا تتأثر بذلك.

* «محارب» البرد

* ولأن فيتامين «سي» يساعد على دعم جهاز المناعة فقد أنفق الباحثون عقودا من السنين للتعرف على دوره في محاربة نزلات البرد الشائعة.

وماذا كانت النتيجة؟ إن فيتامين «سي» لا يساعد في محاربة نزلات البرد إن تم تناوله بعد ظهور أعراضها، كما أنه لا يقلل من عدد حدوث النزلات إن تم تناوله بهدف الوقاية منها. ومع هذا فإن فيتامين «سي» الذي يتم تناوله بهدف الوقاية قد يساعد على تقليص طول فترة النزلة.

ويقول الدكتور بستريان: «سجل تناقصا بنسبة 8 في المائة من طول فترة الإصابة بنزلات البرد لدى أشخاص بالغين، عند إجراء 30 مقارنة بين نحو 10 آلاف مشهد من حالات الإصابات التنفسية، وسجل تناقصا آخر بنسبة 13 في المائة بين الأطفال لدى تناولهم جرعة تزيد على 200 ملغم يوميا لأغراض الوقاية».

إلا أن الدكتور بستريان يضيف أن تناول فيتامين «سي» بشكل منتظم قد يقلل من احتمالات ظهور نزلة البرد لدى أناس معينين، إذ سجل تناقصا في الإصابات بها بنسبة 50 في المائة لدى الأشخاص الخاضعين إما إلى إجهاد بدني فائق (مثل المشاركة في سباق الماراثون)، أو إلى إجهاد بدني بالتزامن مع إجهاد بسبب البرد (مثل المتزلقين على الجليد أو الجنود العاملين في مواقع شديدة البرودة).

* نصائح

* ما الذي يجب علينا عمله إذن؟ الجواب هو الحصول على الجرعة اليومية من فيتامين «سي». والمصادر المفضلة هي المصادر الطبيعية للفيتامين، أي أنواعه الأغذية الحاوية له، وذلك على الرغم من أن نصف الأميركيين تقريبا يتناولون مكملات (حبوب) الفيتامين، كما يقول الدكتور بستريان.

ويشير بستريان إلى أن تناول الخمس حصص المطلوبة في اليوم من الفواكه والخضراوات يوفر مقدار 200 ملغم من فيتامين «سي» من الغذاء. وإن لم يتمكن أي واحد منا من الحصول على الفيتامين من الغذاء فعليه تناول المكملات للوصول إلى مقاديره المطلوبة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع