أخر تحديث : الثلاثاء 8 يناير 2013 - 6:23 مساءً

المذاهب الفقهية مفهومها ونشأتها

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 8 يناير, 2013 | قراءة

المذهب لغة: الطريق، ومكان الذهاب. واصطلاحا: ذلك الاتجاه الذي سار عليه كل إمام من أئمة الاجتهاد في استنباطهم للأحكام، من حيث اعتمادهم على الرأي أو على النصوص، أو عليهما معا. ولم يكن المذهب بالمفهوم الذي استقر عليه فيما بعد معروفا بين المسلمين في عصر الأئمة أصحاب المذاهب فمالك وغيره من أئمة الاجتهاد لم يكونوا يعرفون معنى المذهب وانما كانوا ينشرون علم السنة وفقه الصحابة والتابعين، ولذلك قيل: إن نسبة المذهب إلى صاحبه لا يخلو من تسامح.

بعبارة أخرى: المذاهب الفقهية هي مدارس علمية في فهم النصوص الشرعية، وفي استنباط الأحكام الفقهية التي يحتاج المسلمون في نوازلهم وما يستجد في حياتهم إلى معرفة الحكم الشرعي المناسب لها، اعتمادا على قواعد علمية وضوابط محكمة.

أما بخصوص نشأة المذاهب الفقهية، فهي تعود الى كون انتقال الصحابة الكرام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم،ـ على اختلاف آرائهم وأفهامهم ـ إلى الأمصار الإسلامية، حيث استقر علي وابن مسعود وغيرهما رضي الله عنهم بالكوفة، وأنس بن مالك وأبو موسى الأشعري وغيرهما رضي الله عنهم بالبصرة، واتجه إلى مصر عبد الله بن عمرو بن العاص وغيره، وبقي بالمدينة النبوية عدد من فقهاء الصحابة وعلماؤهم؛ كعمر وعثمان وابن عباس وغيرهم رضي الله عنهم. وقد تتلمذ على يد هؤلاء كثير من الصحابة الصغار وتابعيهم، فتأثر كل تلميذ بأستاذه، وسار متبعا لنهجه، فتشكلت بذلك مدرستا أهل الرأي ومدرسة أهل الحديث، وعن هاتين المدرستين انبثقت مذاهب فقهية كثيرة ومتعددة، كمذهب الليث بن سعد، ومذهب الأوزاعي، ومذهب سفيان الثوري، ومذهب داود الظاهري، وغيرها. لكن هذه المذاهب انقرض ذكرها، واندرس أثرها ولم يبق منها اليوم إلا أربعة مشهورة وهي: المذهب الحنفي، والمذهب المالكي، والمذهب الشافعي، والمذهب الحنبلي.

المذاهب الفقهية الأربعة

قصرنا الحديث عن هذه المذاهب الأربعة لكونها لا تزال متبوعة، ويدين بها المسلمون إلى اليوم في شتى بلاد العالم الإسلامي.

أـ المذهب الحنفي: لصاحبه أبي حنيفة النعمان بن ثابت، ولد بالكوفة عام80هـ، عرف بتعاطيه لعلم الكلام في أول أمره، حيث قال: كنت رجلا أعطيت جدلا في الكلام.. وكنت أعد الكلام أفضل العلوم، ثم علمت أنه لو كان فيه خير لتعاطاه السلف الصالح، فهجرته. وانكب على الفقه حتى أصبح إماما فيه، حيث قال الشافعي: الناس في الفقه عيال على أبي حنيفة. ولذلك لقبوه بالإمام الأعظم. توفي ببغداد سنة 150 هـ.

أهم كتب المذهب الحنفي: كتب المذهب كثيرة منها: المبسوط: لشمس الأئمة السرخسي. بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع: لعلاء الدين الكاساني. الهداية شرح بداية المبتدي: للمرغيناني. تبين الحقائق شرح كنز الدقائق: للزيلعي. وغيرها.

ب ـ المذهب المالكي: نسبة إلى مالك بن أنس بن عامر الأصبحي، ولد بالمدينة النبوية عام93هـ، ولم يرحل منها بسبب توافر الأئمة وكبار العلماء بها، فحصل مرتبة عالية في علوم الشريعة، حديثا وفقها. وكان مشهورا بالورع، نافرا من البدع، عارفا بقدر نفسه، حتى قال: ما جلست حتى شهد لي سبعون شيخا من أهل العلم أني أهل لذلك. وأعظم آثاره التي تشهد بالإمامة في الحديث والفقه، كتابه «الموطأ». توفي رحمه الله تعالى سنة 179 هـ.

أهم كتب المذهب المالكي: ومن أشهرها: المدونة، للإمام سحنون، وهي أصل المذهب لأنها جمعت بين دفتيها علم أربعة اعلام وهم: مالك بن أنس، وابن القاسم، وأسد ابن الفرات، وسحنون بن سعيد التنوخي. الواضحة: لابن حبيب الاندلسي. والرسالة: لابن أبي زيد القيرواني. والمختصر في الفقه المالكي: للشيخ خليل بن إسحاق.

ج ـ المذهب الشافعي: هو محمد بن إدريس الشافعي المطلبي، ولد بغزة بفلسطين سنة150هـ يتيما، فتولت أمه تربيته وتعليمه، حيث رحلت به إلى مكة ومنها إلى قبيلة هذيل التي تعد من أفصح القبائل العربية، فأصبح إماما في اللغة والفقه على حد سواء. ثم تتلمذ بعد ذلك في المدينة على يد الإمام مالك. ومن أعظم مؤلفاته، كتاب: «الرسالة» و«الأم». توفي بمصر سنة204هـ.

أهم كتب المذهب الشافعي: أشهر كتب المذهب الشافعي: المهذب لأبي إسحاق الشيرازي، الوسيط: لأبي حامد الغزالي، والمجموع شرح المهذب: للإمام النووي. وكتب أخرى لا تقل نفعا عند أهل العلم.

د ـ المذهب الحنبلي: إمام أهل السنة أبو عبد الله أحمد بن حنبل الشيباني، ولد ببغداد سنة 164هـ، رحل في طلب العلم إلى عواصم الإسلام المشهورة: كالكوفة والبصرة ومكة والمدينة والشام. وتتلمذ على يد الإمام الشافعي، وامتحن رحمه الله تعالى من طرف المعتزلة في مسألة خلق القرآن، فبقي ثابتا على كلمة الحق، حتى أظهر الله فضله. من أعظم كتبه:« المسند» الذي ضم أربعين ألف حديث. توفي ابن حنبل عام 241هـ.

أهم كتب المذهب الحنبلي: الهداية لأبي الخطاب الكلوذاني، والمغني: لابن قدامة المقدسي، والفروع: لابن مفلح، والروض المربع: لمنصور البهوتي،  ومؤلفات أخرى كثيرة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعض المراجع: تاريخ التشريع الإسلامي، للقطان، والتشريع الإسلامي: مصادره ومقاصده، لعمر الجيدي

 

إعداد: أم كلثوم أنوار

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع