أخر تحديث : الأربعاء 10 ديسمبر 2014 - 4:46 مساءً

أوربا تواجه تحدي إعادة دخول المركبة الفضائية للغلاف الجوي

euronews | بتاريخ 10 ديسمبر, 2014 | قراءة

22de2496f2

اللحظات الأكثر اثارة بالنسبة لرواد الفضاء هي لحظة العودة إلى الغلاف الجوي. لمعرفة الحقيقة حول العودة مجدداً إلى الأرض، أولاً، يجب الذهاب إلى الفضاء .
وهذا ما ستقوم به IXV، أحدث مركبة فضائية لوكالة الفضاء الأوروبية .
انها ستنطلق على متن صاروخ فيغا في تشرين الثاني هذا العام.
هدف بعثة IXV هو الكشف عن جميع المناطق الرمادية التي يجهلها المتخصصون بالفضاء والمتعلقة بالعودة إلى الغلاف الجوي.

لتوسيع المعارف، هذه المركبة الجديدة ستحلق في الأسابيع المقبلة على فيغا على ارتفاع 430 كم، ومن بعد ستعود إلى نقطة محددة على الأرض.
بإنتظار هذا، الإختبارات مستمرة.
جورجيو تيمينو، مدير المشروع، يقول: “إن بدأنا من الجبهة، نستطيع رؤية ما يتعلق بإلكترونيات الطيران، حاليا ، المشغلون يختبرون جزءاً منها.
اما الجزء الخلفي للمركبة فيحتوي على أربعة دفاعات السيطرة على ردة الفعل.
الأسود هو الحماية الحرارية ، انها من السيراميك: مادة فعالة جداً. كما وتوجد أجهزة إستشعار. هناك أجهزة استشعار الضغط، أجهزة قياس الضغط ،
مدمجة في المركبة.”

حين تدخل في الغلاف الجوي بسرعة تصل إلى 28.000 كم في الساعة، جدران المركبة تتعرض إلى حرارة قصوى. الإحتكاك بالغلاف
الجوي للأرض سيعمل على تسخين مخروط الأنف واللوحات التوجيهية إلى درجة حرارة تصل إلى 1.800 درجة مئوية. فالحرارة تصل إلى ذروتها على ارتفاع محدد جداً في غلافنا الجوي:

خوسيه لونغو، رئيس الديناميات الحرارية الهوائية، في وكالة الفضاء الأوربية، يقول: “بالنسبة لمركبة غير مصممة للدخول مجدداً، كالمركبة الفضائية العادية والأقمار الصناعية ، كل هذه الأجهزة تتعرض للكسر على مسافة بين 80-75 كم من الأرض.”

عملية الدخول مجدداً برمتها تحدث في فترة قصيرة جدا من الزمن. هولغر كراغ، رئيس مكتب الحطام الفضائي – وكالة الفضاء الأوروبية، يقول:
“من نقطة المناورة للدخول مجدداً ولغاية الوصول إلى الأرض، الأمر يستغرق نصف ساعة تقريباً. من بداية تعرض المركبة للتسخين، على مسافة 90 – 80 كم، لغاية الأرض، عشر دقائق فقط”.

أحد العوامل الرئيسية لهذه المرحلة الحرجة، هو شكل المركبة المبتكر IXV، مركبة بلا أجنحة لها مقدمة أشبه بالمنقار. حالياً، هذا هو شكل المركبة التي ستدخل مجدداً إلى الغلاف الجوي.
لها قاع مسطح مثل سويوز الروسية ومركبة الفضاء الجديدة أوريون، تبدو موثوق بها، بيد أن الهبوط على نقطة معينة على الأرض ليس سهلاً.
مكوك الفضاء المجنح التابع لوكالة ناسا يستطيع أن يهبط على مهبط للطائرات. لكنها عملية معقدة كانت لها عواقب مضرة على
البلاط المقاوم للحرارة أدت إلى حدوث كارثة ماساوية لمركبة كولومبيا في العام 2003 .
مركبةIXV مختلفة. انها تجمع بين المركبة والكبسولة الفضائية، الأمر الذي يؤدي إلى القدرة على التحكم والمناورة.
بفضل IXV الأوربيون سيتمكنون من الحصول على بيانات عن الظروف الحقيقية للعودة إلى الأرض. جورجيو تيمينو، مدير المشروع، يقول: “حين ننظر إلى الإمكانيات المستقبلية لعودة رواد الفضاء إلى الأرض، لجلب عينات من الكويكبات، أو على المدى الطويل، من المريخ، انها تقنيات لا بد أن تكون على متن المركبة، لتكون قادرة على العودة إلى الأرض” .

لأننا نحلم بالسفر أبعد من كوكبنا، علينا أن نضع في اعتبارنا دائما أننا بحاجة إلى وسيلة آمنة للعودة إليه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع