أخر تحديث : الخميس 29 نوفمبر 2012 - 1:01 صباحًا

سوق الصغير

ذ. عبد المالك العسري | بتاريخ 29 نوفمبر, 2012 | قراءة

 

سوق الصغير أو السوق الصغير ، ذكرى طفولة جميلة ، في اتجاه المعلم اشويطط الشفانجي الزمان ، صباح باكر ، لا زال المعلم الخياط الهواري لم يفتح دكانه بعد ، الحياة لم تدب بعد في سوق الصغير ، صومعة سيدي محمد الشريف لا تزال شاهدة ، مر أناس من هنا ، الفقيه السي عبد السلام نخشى يعود إلى منزله بعد صلاة الصبح وتلاوة الحزب ، يرافقه الفقيه الرصاع مقدم ضريح سيدي بوحمد، يفترقان في هذه الزاوية من الحي على أمل اللقاء بعد صلاة المغرب ، يتراجع الظل لفائدة الشمس ، تدب حركة ، تفتح امراة باب منزلها ترش الماء ، وتكنس أمام باب منزلها ، تمر أخرى ، تصبح عليها ، تسألها عن الصحة و مول الدار والأولاد ، ويتكرر المشهد في الصباح الموالي والأصباح الأخرى ، ولا تزال الصومعة شاهدة …

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع