أخر تحديث : الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 12:36 صباحًا

بأي حالٍ عدت يا عيد..؟!

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 27 يونيو, 2017 | قراءة

مصعب الشوية
في الصغر علمونا أن حب الأوطان من الإيمان.. لكن هل قدر الوطن أن يموت لينعم به شخص واحد..
صباح العيد من أمام مقبرة مولاي علي ابو غالب أطفال يفترشون الرصيف ويلتحفون السماء، لم يقترفوا ذنبا في دنياهم غير وجودهم في مدينة كهذه وفي بلد كهذا..

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع