أخر تحديث : الثلاثاء 19 مايو 2020 - 6:13 مساءً

النادي الرياضي القصري الذي جايلته ـ فترة الستينات ـ

عرفت المدينة عدة أنواع رياضية منذ عهد الحماية، منها الفروسية، كرة القدم، كرة السلة، الملاكمة، الدراجات، إلا أن كرة القدم كانت ومازالت أكثر شعبية تحظى باهتمام جميع شرائح المجتمع وفئاته.
كانت الألعاب الرياضية في فترة الحماية واجهة للتنافس وﺇثبات الذات، وترسيخ الهوية الوطنية، بل كان المواطنون يعتبرون الملاعب ميادين للنضال، وإذكاء الروح الوطنية في الجمهور من خلال الإنجازات الرائعة والانتصارات على المستعمر، ﻹبطال المقولة الاستعمارية الزاعمة “بتفوق الأجنبي”.
تأسس أول فريق لكرة القدم بالقصر الكبير سنة 1938 على الأرجح يحمل اسم الاتحاد الرياضي القصريDeportivo Al kazar، وفي سنة 1962 أصبح الفريق يسمى ﺒـ “النادي الرياضي القصري”.


شعار النادي: لكل فريق ينتمي للجامعة الملكية المغربية شعار ولون يميزه عن باقي الفرق المتنافسة، وشعار النادي الرياضي القصري يشكل رمزا تراثيا وحضاريا: فالصومعة تمثل حافزا على التمسك بالقيم الإسلامية والسلوك التربوي، وبناء على ذلك فإن الممارسة الرياضية في النادي الرياضي القصري يجب أن تكون “تربية وسلوكا”، أما نخيل وصومعة مسجد الولي الصالح سيدي يعقوب،فهما يرمزان إلى مروءة وشموخ أهل القصر الكبير، وتمسكهم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. – الأبيض والأخضر لونا الشعار وبدلة الفريق، يرمزان إلى صفاء النفس، وخصوبة الأرض، وإلى النشاط الفلاحي الذي يميز القصر الكبير وضواحيه وهذا الشعار يظل شاهدا على أصالة النادي وضرورة تجسيده لطموح المدينة، غير أن الفريق في هذه السنين الأخيرة يبدو أنه قد ضاع بين كثرة الألوان، فنسي شعاره.
” الشعار من تصميم الأستاذ عمر الديوري الكاتب العام للنادي الرياضي القصري سابقا”.
حظي بشرف رئاسة النادي الرياضي القصري لكة القدم على التوالي السيد احمد السفياني، السيد بوغالب الصفريوي الزفري، السيد العميد محمد التكناوتي- السيد محمد الديوري– السيد الفقيه محمد السباعي – السيد محمد التدلاوي – السيد الحاج محمد بنونة– السيد الحاج محمد الصادق الشاوي– السيد عبد الكريم علوش– السيد محمد الصيباري – السيد محمد الموذن ـ الدكتور محمد الحماني– الدكتور مصطفي بلماحي – السيد محمد المساوي امشيش- السيد محمد بلخير “الشبعة” – السيد الحاج محمد المرابط، السيد محمد شيبار، كما ساهم في تسيير النادي مجموعة من الأطر الرياضية، أمثال محمد البقالي، بوسلهام بوخلفة، عمر الديوري، عبد السلام بلفاسي، العربي قنديل، بوشعيب حوري، بوغالب العيساوي(مدرب)، الحاج امحمد أطاع الله، جامع الشتوكي، بنخدة مسعود، ج محمد أجطو الغرباوي- بوغالب البوخصيبي”فاتح”، محمد دويعيسي، محمد الموذن، كل هؤلاء الرياضيين وآخرون فازوا بشرف تحمل المسؤولية بكل إخلاص وأمانة، وعملوا على تحسين وضعية الفريق وتحقيق الأهداف الرياضية المنشودة، فعانقتهم الجماهير الرياضية بحرارة.
وعلى امتداد هذه الفترة الطويلة أذكى النادي الرياضي القصري روح التنافس في بطولة عصبة الشمال، بين فرق القسم الشرفي، وكان يضفي على البطولة نكهة خاصة، ورغم أن الفريق كان ضمن فرق الطليعة، وتصدر فرق عصبة الشمال فإن العجز المادي حال بينه وبين طموحه خلال مواسم كثيرة، ولاسيما في اقصائيات السد من أجل الصعود إلى القسم الوطني الثاني، وأجبر فارس عصبة الشمال على الانتظار إلى الموسم الرياضي 1985/1986 حيث يتمكن من قفزة نوعية، ويخطو خطوات عملاقة نحو الهدف المرسوم والطموح الكبير، بعد أن عاكسه الحظ في عدة محطات رياضية، أهمها


اقصائيات السد حسب الجدول التالي:

الموسم الرياضي الفريق المتبارى معه
1963 – 1964 الاتحاد الإسلامي الوجدي
1965 – 1966 شباب اخنيفرة
1969 – 1970 أولمبيك وزان
1972 – 1973 القرض الفلاحي
1973 – 1974 شباب الحسيمة
1976 – 1977 صوفيطا مكناس
1977 – 1978 سكك مكناس
1978 – 1979 الاتحاد الفاسي
1985 – 1986 حافلات الرباط

استجابة لطلب أخ كريم أنشر بعض صور لأحسن تشكيلة النادي في فترة الستينات

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع