أخر تحديث : الخميس 21 مارس 2019 - 2:43 مساءً

إعدادية الإمام مسلم تبدع في تنظيم معرض للتراث المحلي لمدينة القصر الكبير

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 21 مارس, 2019 | قراءة

بوابة القصر الكبير _ محمد الحجيري :

احتفاء بشهر التراث و تحت شعار ” إرث الأجداد … مسؤولية الأحفاد ” افتتحت مساء يوم الأربعاء 20 مارس 2019 بثانوية الامام مسلم الاعدادية ، فعاليات النسخة الأولى من معرض التراث المحلي لمدينة القصر الكبير ، وذلك بحضور الأطر الادارية و التربوية بالمؤسسة ، وجمعية الأمهات و الآباء ، وجمعية مدرسي مادة الاجتماعيات بالقصر الكبير ، و جمعية التواصل للأعمال الاجتماعية ، وجمعية المديرين بالإقليم ،و ممثلي المنابر الاعلامية وتلميذات و تلاميذ المؤسسة و العشرات من أولياء الأمور و عدد من الضيوف.

معرض التراث المحلي لمدينة القصر الكبير الذي نظمه نادي التربية على المواطنة و حقوق الإنسان بالمؤسسة تحت اشراف مديرها مصطفى التمسماني ، ستظل أبوابه مفتوحة أمام الزوار الكرام طيلة الأسبوع الجاري ، و تضمن المعرض مجموعة من الأروقة تميزت بغنى معروضاتها ، و من بينها رواق الكتاتيب القرآنية حيث تلى التلاميذ آيات بينات من الذكر الحكيم بتلاوة مغربية عطرة ، ورواق العرس المغربي القصري الأصيل حيث استمتع الحضور بلوحات فنية تجسد عادات وتقاليد العرس المغربي ،تضمنت طقوس حناء العروسة وحناء العريس وما يصاحب ذلك من أهازيج تراثية.

المعرض تضمن كذلك رواقا للصور الفوتوغرافية التاريخية التي تسلط الضوء على فترات من تاريخ مدينة القصر الكبير الضاربة جذورها في أعماق التاريخ، ورواقا للطبخ المغربي أبدع من خلاله التلاميذ أشهى الأطباق المغربية التقليدية وفي مقدمتها الكسكس المغربي و الطاجين … و بالقرب منه يجد الزائر تجسيدا مصغرا للسوق التقليدي عرض خلاله التلاميذ انشطة اقتصادية مرتبطة بالمدينة العتيقة.

المعرض شكل مناسبة كذلك لعرض الملابس المغربية التقليدية، و الأواني النحاسية و الخزفية و المسكوكات وأدوات الزينة ،و النقود القديمة و المخطوطات ، وعرضا للفروسية التقليدية ( التبوريدة )

مدير المؤسسة مصطفى التمسماني و منسق النادي الأستاذ عبد الصمد دبدي قدما كلمة رحبا فيها بالزوار الكرام للنسخة الأولى من معرض التراث المحلي للمدينة ،مؤكدين أن المعرض يهدف الى تعريف التلاميذ بتراث منطقتهم الغني والمتنوع وبأهمية التراث في تكوين الذاكرة الثقافية والحضارية التي تبلورت عبر مراحل تاريخ المغرب، ويأتي كذلك انسجاما مع الوظيفة الثقافية للمؤسسة التعليمية والمتمثلة اساسا في صيانة هذا التراث من جيل الى جيل. وفي اخر كلمتهما وجها الشكر الجزيل لكل من ساهم في انجاح المعرض من تلاميذ و اطر ادارية و تربوية و ضيوف كرام .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع