أخر تحديث : الأربعاء 27 نوفمبر 2019 - 9:02 مساءً

تخليد ذكرى المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال والمولد النبوي بثانوية السواكن الإعدادية

في اطار تنفيد البرنامج السنوي “لنادي التربية على المواطنة والتنمية الذاتية” ونادي “القران والسيرة والمديح ” شهدت المؤسسة يوم الأربعاء 27 نونبر 2019 مجموعة من الأنشطة التربوية الموازية. والتي تروم ترسيخ قيم المواطنة لدى المتعلمين، وتعريفهم بالقيمة التاريخية والحضارية لحدثي المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال، وجعلهم في قلب هذين الحدثين التاريخيين. ومن جهة ثانية تم إحياء ذكرى عيد المولد النبوي الشريف بهدف ترسيخ قيم الإسلامية ومحاربة كل مظاهر التطرف.
وقد عرف الحفل في بدايته تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم والاستماع إلى النشيد الوطني، ثم تلتها كلمة ترحيبية للسيد مدير ثانوية السواكن الإعدادية والتي نوه من خلالها بالمجهودات التي ما فتئ يبذلها كل من “نادي التربية على المواطنة والتنمية الذاتية” و”نادي القران والسيرة والمديح ” وأطر المؤسسة وشركاءها من أجل الارتقاء بجودة التعلمات ودعم التلميذ لتحقيق التميز الذي بصمت عليه المؤسسة في عدة مجالات.


وفي هذا السياق تقدم السيد الحارس العام للخارجية بكلمة تحفيزية لتلاميذ المؤسسة على المزيد من الجد والمثابرة لتحقيق طموحاتهم وحمل مشعل بناء مغرب الغد.
كما تقدم منسق نادي التربية على المواطنة والتنمية الذاتية اصالة عن نفسه ونيابة عن الجميع بكلمة ترحيبية تحمل في طياتها شكر وامتنان لكل من ساهم في إنجاح هذا الحفل، وبعدها قدم عرضا تربويا حول المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال، مع عرضه شريط مصور حول المسيرة الخضراء.
وفي نفس السياق قدم مجموعة من التلاميذ عرضا موسيقيا تحت عنوان صوت الحسن ينادي بلسانك يا صحراء. وإلى جانب ذلك تم تنظيم مسابقة ثقافية حول المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال.
وقد تخلل هذا الحفل مجموعة الفقرات الممتعة من السماع والمديح من قبيل “قلبي لك مملوء غرام” و” طلع البدر علينا”… وتأتي هذه الأنشطة الموازية في سياق تحدد الدور الذي تلعبه المؤسسة التربوية في ترسيخ قيم المواطنة، وضرورة تضافر جهود كل من مؤسسات التنشئة الاجتماعية، لأجل خلق جيل صالح يعتمد عليه في تقدم ورقي مغرب الغد، وفي الختام تم توزيع شواهد تقديرية لكل الأطر الإدارية والتربوية بمناسبة اليوم العالمي للمدرسات والمدرسين 5 أكتوبر2019 وذلك لإسهاماتهم واعترافا وتقديرا على كل التضحيات في سبيل أبناء الوطن. إضافة الى توزيع جوائز تحفيزية على التلاميذ المستحقين في جو تربوي كان فرصة لتشجيعهم على المثابرة ومضاعفة الجهد، ودعما معنويا لجميع التلاميذ.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع