أخر تحديث : الخميس 9 يناير 2020 - 10:59 صباحًا

سكان العزيب الأعلى يفكون العزلة عن أنفسهم أمام صمت المسؤولين !!

 

انخرط  أبناء  العزيب الأعلى (   34 كيلومترا تقريبا من القصر الكبير. على الطريق الرابطة بين القصر الكبير و شفشاون/ والتابع  ترابيا لقبيلة أهل سريف و إداريا لجماعة بوجديان)  في حملة إصلاح الطريق الرابطة بين مدشر ” تفر ” و منطقتهم   ، وذلك بعد الأضرار الكبيرة  التي تسببت فيها مياه الأمطار لهذا المقطع الطرقي الذي  يساهم في رفع العزلة عن سكان المنطقة.
ومعلوم أن  أبناء ”  العزيب الأعلى ” شيوخا و شبانا،  دأبوا  على تنظيم مثل هذه الحملات كل سنة ، ارتباطا بطبيعة المنطقة التي تعرف تساقطات مطرية مهمة تتسبب في إلحاق أضرار بالمسالك والطرقات، وهو ما تسبب في تسرب اليأس    من مسيري جماعة بوجديان،  و المجلس الإقليمي،  و نواب المنطقة ، و مديرية التجهيز….
 و يرى سكان المنطقة أن صمت كل تلك الجهات المعنية يعتبر   وصمة عار على جبينها ، ويتساءلون  عن مصير المبالغ المالية الهامة المخصصة لفك العزلة على العالم القروي من طرف صناديق الدعم  المركزية وغيرها ، فهل يعقل ونحن في سنة  2020 و ما زالت الساكنة تعتمد على سواعدها  بوسائل  بدائية لتفتح المسالك والطرق  في منطقة سهلة تسمح بولوج الآليات والمعدات .
ويتساءل السكان :   فهل نحن أمام  إقصاء ممنهج و متعمد ! ! ؟؟
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع