أخر تحديث : الأحد 26 يناير 2020 - 2:35 صباحًا

الدرك يمشط ضواحي المدينة .. توقيف عدد من المجرمين و البحث جاري عن آخرين

تمكنت فرقة للدرك الملكي تابعة لمركز القصر الكبير يوم أمس الجمعة 24 يناير من وضع اليد على عناصر عصابة إجرامية خطيرة تنشط ضواحي القصر الكبير في جرائم السرقة و اعتراض سبيل المارة و الاتجار في المخدرات الصلبة .

عناصر الدرك و تحت إشراف ميداني لنائب قائد المركز ، قامت بترصد المدعو الزاندة طيلة 48 ساعة ، حيث دفعته للخروج من مخبئه من منزل أسرته ، فيما قضت نفس العناصر ليلة الخميس مختبئة على أسطح بعض البنايات في انتظار وصول الزاندة البالغ من العمر عشرين سنة و المعروف بقسوته و خطورته إلى منزل خليلته حيث تم اقتحام المنزل في حدود الساعة السادسة صباحا و بعد مقاومة شرسة من المعني بواسطة سيف تمت السيطره عليه و استجوابه حول باقي عناصر العصابة .

الفرقة الأمنية  توجهت مباشرة إلى ناحية واد اللكوس حيث جرى إيقاف كل من المدعو ” م ب ” و ” ع ع ” الملقب بالضربون في الساعة الثامنة من صباح الجمعة و هما مزودان رئيسيان للمنطقة بالمخدرات الصلبة حيث جرى حجز 200 غرام من الحشيش بحوزة أحدهم .

في حدود الساعة السادسة مساء ، قامت نفس العناصر بإيقاف المزود الرئيسي للسوق المخدرات الصلبة التي يجلبها من طنجة حيث جرى إيقافه على متن سيارة مرسديس 250 سوداء اللون .

و علمت بوابة القصر الكبير أن عناصر الدرك لا زالت تبحث جاهدة عن مكان اختباء شريكي الزاندة في علميات السرقة و الاغتصاب على مستوى المحيط الجبلي لمدينة القصر الكبير و يتعلق الأمر بكل من المدعو ” طنيطينة ” و ” ع ب” الفاران من العدالة بعد حكم بعشرين سنة سجنا في جرائم تتعلق بالقتل و التمثيل بجثة بعد حرقها .

كما تم إصدار مذكرة بحث عن حق المدعو ” ع ق ” و ” س و ” في قضايا تتعلق بالاتجار في المخدرات الصلبة .

الموقوفون الذين جرى فتح تحقيق معهم في انتظار عرضهم على النيابة العامة يوم الإثنين المقبل سيتابعون بجرائم تتعلق بالإغتصاب ، السرقة بالعنف ، اعتراض سبيل المارة و التهديد بالسلاح الأبيض ، الضرب و الجرح إضافة إلى الاتجار في مختلف أصناف المخدرات .

يشار إلى أن آخر جرائم عصابة ” ي ح ” الملقب بالزاندة و هو ” ابن أخ الزاندة الشهير ” كان الاعتداء على سائق شاحنة بالقرب من الفراين قبل أيام تسببت له العصابة في عاهة على مستوى عصبة اليد .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع