أخر تحديث : الإثنين 8 يونيو 2020 - 6:27 مساءً

كورونا : أول حالة إصابة بأولاد احميد تغادر المصحة و تكشف أنها لم تأت من طنجة

غادر إحدى المصحات الخاصة بطنجة صباح اليوم الإثنين 8 يونيو “أ ع” الذي يعتبر أول حالة إصابة بفيروس كورونا بالقصر الكبير بعد العيد و الذي عرف إعلاميا بأول حالة ” عودة ” كورونا ” بالمدينة بعد أكثر من عشرون يوما دون إصابات .

بوابة القصر الكبير و أثناء تواصلها مع حالة الشفاء التي قضت 10 أيام في مصحة خاصة ، أكد المعني بالأمر أنه و على خلاف ما تم تداوله إعلاميا ، فإنه لم يأت من طنجة لقضاء العيد مع أسرته ، و إنما صام رمضان بمنزله بحي أولاد احميد ، قبل أن يغادر المدينة بعدما أرسلت الشركة نقلا خاصا بالمتسخدمين لنقل العمال إلى طنجة ليلة العيد .

كما شدد الشخص المعني على أنه قضى العيد بمدينة طنجة و جرى إكتشاف إصابته أثناء عودته للعمل حيث أخضع جميع العمال للفحصوات و اكتشف حمله للفيروس ، مستغربا كيفية إصابته به ، مؤكدا أن زوجته و ابنته لم يتعرضا للإصابة رغم أنه كان مقيما معهما منذ أكثر من شهر لم يغادر خلالها المدينة بصفة نهائية.

الضحية رجح إصابته بالمرض داخل مدينة القصر الكبير و حمله معه إلى طنجة ، لكن يستغرب بشأن الظروف التي قد يكون التقط خلالها الفيروس ، مشيرا إلى أنه كان ملتزما بالحجر الصحي داخل منزله طيلة رمضان إلا بعض الخرجات الاستثنائية من أجل التبضع.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع