أخر تحديث : الأربعاء 9 سبتمبر 2020 - 9:34 صباحًا

بعد مشاركتها بدورة مجلس الجهة:المستشارة زينب السيمو تدعو إلى وضع التلاوين السياسية جانبا من أجل مصلحة المدينة

انعقد الاثنين المنصرم 7 شتنبر الجاري مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ، وقد صادق مجلس الجهة على ما ورد في جدول أعمال الدورة :
_  الدراسة والمصادقة على اتفاقية إطار تتعلق بالمشروع المندمج لتنمية عمالات وأقاليم الجهة طنجة تطوان الحسيمة .
_ الدراسة والمصادقة على  ملحق تعديلي لاتفاقية تجويد العرض الصحي.
_ اتفاقية شراكة لتصريف مياه الأمطار بالمنطقة الصناعية تطوان  بهدف حمايتها من الفياضانات.
بوابة القصر الكبير أجرت حوارا مع السيدة زينب السيمو عضو المجلس الجماعي بالقصر الكبير ، وعضو مجلس طنجة تطوان الحسيمة. وذلك من أجل استجلاء طبيعة مشاركتها في الدورة وهكذا تحدثت المستشارة زينب عن “نقطة نظام” تقدمت  بها بخصوص حريق منتزه بوهاشم،  بحيث ساءلت السيدة رئيسة المجلس عما   خصصته الجهة في هذا الموضوع وهل هناك  إحصائيات للخسائر المادية والإجراءات المعتمدة لتجاوز هدا الضرر،  مقترحة  ربط الطريق بين بوهاشم وجبل علام علما ان منتزه بوهاشم يمتد بين تلاث أقاليم تطوان الشاون العرائش.
* وعن الاتفاقية  الإطار التي  تتعلق بالمشروع المندمج لتنمية عمالات وأقاليم الجهة طنجة تطوان الحسيمة من أجل إنجاز مشاريع تنموية بإقليم الجهة  كتهيئة وإحداث وتقوية الطرق والمسالك غير المصنفة، وتعميم الولوج للماء الشروب بالجهة، وتقوية وتعميم الكهربة بالجهة، وإحداث وتهيئة ملاعب القرب، وتهيئة وتدبير المنتزهات، ثم تأهيل المراكز الجماعية فيما يخص التطهير السائل والطرق قالت السيدة  زينب السيمو_  ومن داخل   اللجنة الافتصادية والاجتماعية والرياضة و البيئية_  أنه يتوجب استحضار احتياجات الأقاليم الاكتر ضررا والتي لم تستفد من التنمية، واضافت أن رأي  الأغلبية المطلقة استقر على  ان يكون هناك تساوي في توزيع الميزانية على أقاليم و عمالات الجهة، ولو أن   إقليم العرائش برغم كل ما يتوفر عليه من مؤهلات فلاحية  , سياحية,  و بحرية لازال يتديل سلم التنمية بالجهة  ويعاني من إقصاء ممنهج حيت لم نستفد من مركب تقافي إسوة  بباقي الأقاليم بالرغم من احدات مكتبة متعددة التخصصات بالعرائش علما   اننا و بمدينة القصر الكبير لا نحتاج الا للتجهيز وكذلك منطقة للانشطة الصناعية التي مافتئت تترافع عنها وتطالب منذ يومها  الأول بمجلس الجهة باحداثها ، واضافت أننا  قطعنا اشواطا كثيرة من أجل إخراجها للوجود فلقد تم توفير العقار بشراكة مع جماعة قصر بجير والحصول على الموافقة من الوزارة الوصية و لا ينقصنا الا دخول الجهة كشريك اساسي واستراتيجي باعتبار هذا يدخل ضمن الاختصاصات الذاتية لمجلس الجهة.
وكانت السيدة السيمو قد   تطرقت إلى مساءلة السيدة رئيسة الجهة عن مدى جدوى برمجة ميزانية للبرامج المندمجة علما ان توجيهات رئيس الحكومة توصي بترشيد النفقات نحو الأولويات في ظل الجائحة التي تمر منها البلاد و العباد
* مجلس الجهة صادق على  ملحق تعديلي لاتفاقية تجويد العرض الصحي بالجهة وقد أكدت المستشارة زينب السيمو أن  الجميع ثمن هاته النقطة المهمة  التي خصص لها مبلغ 100مليون درهم (6.24 مليون درهم لكل إقليم)بحيث  سيتم توزيعها حسب حاجيات كل إقليم بهدف تعزيز المستشفيات الإقليمية بمختبرات الكشف عن فيروس كورونا المستجد المسبب لوباء “كوفيد -19” وكل ما يرتبط بمواجهة الفيروس، إلى جانب توفير حاجيات أخرى….
* وعن اتفاقية شراكة لتصريف مياه الأمطار بالمنطقة الصناعية تطوان  بهدف حمايتها من الفياضانات أوضحت السيدة زينب  أن مجلس الجهة سيساهم  بموجب هذه الاتفاقية التي تجمعه مع كل من جماعة تطوان ووكالة الحوض المائي اللوكوس، بغلاف مالي قيمته سبعة ملايين درهم.
وختمت المستشارة زينب أنها كانت تتمنى أن يكون تواجد  أربعة  أعضاء بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة  من أبناء مدينة القصر الكبير  كيد   واحدة (بتجاوز  اختلافاتنا الاديولوجية و ان نضع تلاويننا السياسية جانبا من أجل مصلحة مدينتنا المجاهدة  لكن للأسف لم نتمكن من ذلك و يد واحدة لا تصفق)

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع