أخر تحديث : السبت 30 نوفمبر 2019 - 1:13 صباحًا

سلطات العرائش تتدارس سُبل مواجهة موجة البرد

عقدت اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع لمواجهة آثار موجة البرد، اليوم الجمعة بمقر عمالة العرائش، اجتماعا ترأسه العالمين بوعصام، عامل الإقليم، بحضور السلطات المحلية والمصالح الأمنية ورؤساء الجماعات الترابية ورؤساء المصالح الخارجية المعنية.

وجاء في بلاغ توصلت به الجريدة أن هذه العملية، التي تأتي تنفيذا للتعليمات الملكية الرامية إلى توفير الرعاية اللازمة والاستجابة للحاجيات وتقديم الخدمات الصحية لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد وفي إطار عملية “رعاية 2019-2020″، ستتضمن تنظيم قوافل طبية للاستجابة للحاجيات من الخدمات الصحية لفائدة ساكنة المناطق الجبلية المتضررة بفعل موجات البرد، ومساعدة الفئات الهشة بالإقليم، من خلال توفير الإيواء والتغذية والتطبيب لها والتدفئة، بتعاون وثيق مع المصالح المختصة”.

وأكد عامل إقليم العرائش أن “الإدارة الترابية تحرص على مواكبة وتنسيق مختلف الجهود المبذولة من طرف المتدخلين لمواجهة آثار البرد، سواء على الصعيد الإقليمي أو المحلي”، داعيا الجميع إلى “التجند بما يلزم من الجدية ونكران الذات حتى يحالف النجاح هذه العملية، كما كان عليه الشأن خلال السنوات الفارطة”.

وأضاف البلاغ ذاته أن “عامل الإقليم ألح على ضرورة التنسيق بين مختلف المتدخلين، وتوحيد الجهود، مع إشراك ممثلي الجماعات الترابية والقطاعات المعنية، وتسخير كافة الوسائل اللوجيستيكية الضرورية لتحقيق الهدف المنشود”.

وقدم مندوب الصحة، خلال اللقاء ذاته، عرضا حول حصيلة مخطط العمل الإقليمي للموسم 2018/2019، حيث تمت مناقشة الإجراءات والترتيبات الواجب اتخادها لإعداد مخطط العمل للموسم الحالي، وفق التوجهات العامة الواردة في هذا الشأن.

وأشارت عمالة إقليم العرائش، ضمن البلاغ ذاته، إلى أنها ستوزع، خلال هذه العملية، بعض الأغطية والألبسة وأفرنة التدفئة على الساكنة المحتاجة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع