أخر تحديث : السبت 15 أغسطس 2020 - 12:18 صباحًا

تدبير مندوبية الصحة بالعرائش : نتائج تحاليل بعد طول انتظار!!

واخيرا تم ” الإفراج ” عن نتيجة تحليل الكشف عن كورونا  لرجل غادر الحياة في 11 غشت الجاري.
المتوفى الذي  يقطن بحي السلام قضى بمستودع الاموات بمستشفى القرب بالقصر الكبير أربعة أيام في انتظار نتيجة الكشف عن الوباء ، علما أن عينة الفحص أخذت  في الثامن من هذا الشهر !!!!
وغير خاف على أحد ما يخلفه هذا الانتظار الطويل من معاناة نفسية لأسرة الفقيد.
 ولعل هذا الحادث يقودنا للحديث  عن منهجية الاشتغال التي تقودها المندوبية الإقليمية للصحة بإقليم العرائش ، حيث من الملاحظ قلة التحاليل التي يخضع لها المواطنون.
فبالرغم من تعليمات السيد والي الجهة بتكثيف عدد التحاليل إلا أن ذلك لم يدم طويلا فسرعان ما أصبح عددها في منحنى تنازلي من جهة ، وما يرافق ذلك من تأخر في الاعلان عن نتائج التحليلات من جهة أخرى .!!!
ويتحدث متتبعون عن التأخر في الاعلان عن نتائج تحاليل  تجار قيسارية الذهب في القصر الكبير بعد الكشف عن 6 حالات مصابة ، هذا التأخر الذي دام أسبوعا تقريبا ، وهي مدة كافية لانتشار العدوى في أوساط المتبضعين وغيرهم!!!
إن حركية الوضعية الوبائية بإقليم العرائش من المنظر  أن ترافقها يقظة تدبيرية للقطاع الوصي ، لكن عدم نجاعة القرارات يفضي إلى الوضعية التي نعيشها.
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع