تصنيف من هنا وهناك

بورتري : منير الحدادي .. الولد الذي عاد أخيرا

بتاريخ 19 سبتمبر, 2020

عندما راج خبر انتقاله من نادي فالينسيا إلى ديبورتيفو ألافيس ذات مساء من خريف 2017 ، كان منير الحدادي بعد منتصف الليل ماسكا هاتفه و يتحدث لبرنامج ” وقت اللعب ” على إذاعة كوپي بعدما اقتنصه المنشط الشهير دومينݣو كاستانيو .. كان منير يبدو نصف نائم من خلال صوته الخافت و المنشط يمطره بالأسئلة حول انتقاله إلى النادي الجديد و البارصا و مساره الكروي .. فجأة استحضر كاستانيو كل حرفيته المستفزة و سأله عن المنتخب المغربي الذي كان يمضي حثيثا نحو مونديال روسيا بعد غياب طويل … و كأن المذيع المخضرم قد أخذ الولد الصغير من اليد التي تؤلمه .. فتعالى صوته قليلا في هزيع ذلك الليل و أجاب بنبرة حزينة…

بورتري : أنسو فاتي … موهبة إفريقية تدخل تاريخ إسبانيا

بتاريخ 7 سبتمبر, 2020

  قبل عام و نصف عندما وصل أنسو فاتي راجلا ذات أربعاء من مقر سكناه إلى أكاديمية التكوين التابعة للبارصا ليخوض تداريبه المعتادة ضمن فئة الفتيان ، أخبره الإداريون هناك أن مدرب فريق الكبار أرنستو فالفيردي قد وجه له دعوة لخوض حصص تدريبية مع الكبار .. لم يصدق ما سمعته أذناه .. على الفور أخرج هاتفه و اتصل بوالده ليخبره بالنبأ السعيد .. هاتف الوالد كان خارج التغطية .. إتصل بأمه و أخبرها بالمستجد المفرح .. نهرته بسرعة طالبة منه أن يتوقف عن دعاباته الثقيلة كل مرة ، قبل أن تتأكد أن إبنها يتحدث بجدية عن حالته التي لم تتكرر كثيرا في تاريخ النادي الكتالوني .. و لم تتصور أنه بعد خمسة…

بارتوميو … مقاول أخطأ طريقه إلى كرة القدم !

بتاريخ 6 سبتمبر, 2020

أغلب المسافرين الذين يمرون من محطات الإركاب في المطارات و الموانئ الإسبانية الكبيرة ، يجهلون أن هذه الفضاءات التقنية التي بُنيت بجودة عالية كانت وراءها شركة عملاقة في مجال الهندسة و اللوجيستيك تسمى مجموعة ” أديليتي ” و هي فرع لأصل المجموعة الصناعية و المالية الكطلانية الشهيرة ” ترابوسا ” التي تأسست سنة 1962 على يد مقاول يسمى ” ألفريد بارتوميو ” و تدرجت مع الأبناء و الأحفاد لتصل إلى ملكية تشافي و جوسيب الرئيس الحالي لنادي البارصا . بعد عام من تأسيس ألفريد بارتوميو لشركته سيصبح جَدّا لأول مرة بعدما رزق إبنه البكر بمولود سماه ” جوسيب ماريا ” .. إسم كطلاني خالص تحرص العائلات على الحفاظ عليه في رمزية لثقافة…

فان باستن .. الهداف الأنيق

بتاريخ 11 مايو, 2020

عبر تاريخ الكرة العالمية مر مهاجمون قناصون .. ولدوا لهز شباك الخصوم .. كل واحد فيهم له طريقته و تخصصه و مميزاته .. لكن ماركو فان باستن كان شيئا مختلفا .. كان شخصا أنيقا يتجول بخيلاء في منتزه هادئ .. كان فنانا في إتمام العمليات الهجومية لزملائه .. يبدع في التموضع .. في التخلص من رقابة المدافعين .. في النداء على الكرات .. في التايمينك لاستقبال الكرة .. في الخروج للعب المثلثاث .. في التمويه و المراوغة القصيرة .. في الإستدارة إلى المرمى و القذف المفاجئ بكلتا القدمين .. في الإرتقاء و ضربات الرأس .. و في ضربات المقص أيضا . فان باستن…

منتخبات ” سبعيام د الباكور ” لا تروقني ..

بتاريخ 17 يوليو, 2019

محمد الحاجي الجزائر غادا تلعب الفينال ديال الكان 2019 فحال اللي لعبو المغرب ف 2004 .. بلماضي استطاع أنه يجمع فرقة جيدة و يصنع لها طريقة لعب جميلة .. فحال الزاكي اللي خلط التشكيلة بدراري محليين مع اللي تزادو على برا و استطاع يخلق الإنسجام بيناتهوم و يمشي بعيد فالكأس ! و لكن بكل صدق ما غاديش نكون متحمس لفوز الجزائر كثيرا واخا عندي أصدقاء جزائريين بزاف لا أفرق بينهم و بين المغاربة و كنتمنى نشوفهم فرحانين نهار الجمعة المقبل ! علاش .. لأنه باش تكون مشجع ديال منتخب ما ، خاصو يكون هاذ المنتخب جايب على الأقل واحد العشرين عام دائما كتجبرو حاضر فالنهايات و لا كيدي الكؤوس القارية و كيمشي…

ذكريات مونديالية ـ الحلقة الأولى

بتاريخ 9 ديسمبر, 2017

محمد الحاجي في عشية الثامن من شهر يونيو 1990 , جلس المغاربة أمام شاشة تلفزتهم اليتيمة ليتابعوا حفل افتتاح كأس العالم بإيطاليا .. كان الجميع هناك بملعب ” سان سيرو ” بضواحي ميلانو .. نجوم الرياضة و السياسة و المال اعتلوا منصة مدرجات ملعب ضخم ملأه المتفرجون حتى لم يعد يظهر منه سوى تلك ” الساريات ” الأربع التي تميزه عن بقية ملاعب المعمور .. حتى البابا يوحنا بولوس الثاني ترك معبده في الفاتيكان و جاء يجر تلابيب جلبابه الأبيض ليحضر افتتاح حدث كروي لا يتكرر إلا كل أربع سنوات . انتهى الحفل سريعا ليمر مشاهدو ” الإثم ” إلى فاصل غنائي في انتظار خروج منتخبي الكامرون و الأرجنتين من…