تصنيف إبداعات

جديد الأ ديب الأستاذ الطاهر الجباري ..”عجوز في زقاق المدينة

بتاريخ 18 أبريل, 2019

ذ . الطاهر الجباري : ممزقةٌ أسمالُه ، منتشرة الفتوق .. لا يطاق لها رتقٌ .. حافي القدمين .. متورمتين .. اكتنفتا بكدمات محتقنة .. وجْهُه لعِبتْ فيه تقاسيمُ الزمن بأقصى مثانيها وتجاويفها الغضنة .. يتمايل على جنبيه في ترنح مضن ثم ينعرج الى الخلْف بقامته المتقبضة حتى تظن أنه لا محالة هاوٍ على قفاه .. ثم ينجذب في عسر متصاعد لتستقيم قامته اهتزازاً .. فيهوى فجأةً في احديداب متقلص مثير إلى أقصى ركبتيه … وقد شَدَّتْ كفُّه بمثانيها الملتوية المرتعشة رأسَ العصا ، فارتجت عصاه بفعل ارتجاج الكف كأنما هي أفعوان متراقص في كف مُروِّضِه استقام طولُه من بدْءِ هامته الى دَرَك ذنَبه الملتحم بأديم الأرض … عصاه ليس…

قصة : الفقيه أحمد

بتاريخ 15 أبريل, 2019

حمزة الصمدي : بين عتبات ساحة “المرس” العثيقة، يضيع الفقيه أحمد، و يستقر بالكرسي الخشبي المتهالك، منهوك الخاطر، مسلوب البال. فبعدما أغلقت يد السالبين أبواب “الزاوية القنطرية” لم يهنأ له مضجع و لا طاب له مقام. بعدما استقرت نفسه بين جدران الزاوية منتشيا بأزمتنا التعبدية، الصوفية، صادحا بصوته الشجي الغائر، المتمصدر آهات من قبيلة “عين مأمون” و علمائها، أوقات الآذان و مواقيت الصلاة. بعدما كان يقوم بدوره الشريف كإمام للزاوية و مؤدن بها، يصبح اليوم خارج أسوارها يتعقب ذكريات ليالي المديح و السماع، أيام العز في بهو الزاوية، حيث لا صوت يعلو على صوت ” الله.. و رسول الله ” بعدما تعلق فؤاده ببلاطات و محراب و أروقة الزاوية، يجد…

قصة قصيرة : بائعة الورد

بتاريخ 8 أبريل, 2019

حمزة الصمدي : أفول الشمس اقترب، الجو صيفي حار و خانق، لا يكاد المرء يتنفس إلا بشقاء، كورنيش هذه المدينة الشاطئية غص بالزوار، من هم يستعدون للرحيل بعد يوم استجمام على الشاطئ و من هم يقبلون على مشوار مسائي على الكورنيش. أمشي ثقيل الخطى نحو كرسي خشبي عمومي ألفت الجلوس عنده، لكنه اليوم مشغول، محفظة الظهر هذه تثقل كتفاي، جلست على حافة الكورنيش؛ الجدار القصير الذي يفصل رمال البحر عن رصيف الكورنيش، امواج البحر لا تبعد عني إلا بأقدام. مساء اليوم مساء غير عادي يختلف عن كل مساءات فترة إقامتي بهذه المدينة، طائرة عسكرية تحلق فوق رأسي، قادمة من مطار تطوان الصغير، لكن أين تتوجه ؟كلما بحثت بعيني في الفضاء الخارجي…

_قصيدة : الاحلام الشاردة تحتاج الى ضوء البحر

بتاريخ 5 أبريل, 2019

عبد السلام دخان : الرقص الحر لا ابواب تحجبه في ساحة المتاهة، إيقاع الفرح نبده التشظي بحروف يابسة، فخاخ الصمت مؤلمة والأحلام الشاردة تحتاج إلى ضوء الفجر لتركض نحو البراري، ماحدث لن ينسى رايت ثوبك المطرز يراقص الريح، دنوت منك املا في لمسة ناعمة، رقصك المبهج المفرط في الرقة لا لغة تصفه، فكيف اقنع حواسي بنسيان العطر؟ يتسلل الإيقاع كضوء خافت إلى ظلمة جسدي اتقدم خطوتين وأكشف نواياي لاعاصفة في الأفق لنرقص معا في عرس بهيج لم يحضره احد.

قصة قصيرة: ” الغول”

بتاريخ 2 أبريل, 2019

حمزة الصمدي : كعادة كل جمعة، مقهى “الڭاعة” غاصة بالجالسين، الغارقين  في أحاديث موحدة؛ الغول ملئ الدنيا و شغل الناس؛ بعدما خرج أول أمس من السجن، يستأنف نشاطاته باغتصاب طفل قاصر على ضفاف نهر اللكوس المحادي للمدينة. السعيد العامل بمصنع الشمندر السكري يدافع بقوة عن القاصر الضحية مدينا كل الإدانة الغول الذي كلما سمع مصطفى -جليس السعيد- اسم الغول انقبض قلبه و زاد قلقه و ضاق به صدره، يحاول التخفيف عن كربه بمجابهة السعيد أن أبوي الطفل لهما نصيب من المسؤولية و أن الكل يستشعر خطورة هذا الزمن في ظل الإهمال المخزني و توابع الإنقلاب الأخير، و انعكاسه على محيط القصر الكبير الإجتماعي الهش. تداخلت الأطراف في الحديث من كل حدب و صوب…

قصة : عودة الود المفقود

بتاريخ 31 مارس, 2019

ذ . الطاهر  الجباري : انها لا تجعلني أن أتودد اليها ، كيف أتودد لانسانة وجهها مفطور على التعبس ، وغبش يَقِبُ في قسمات وجهها كما يَقِبُ الخسوف بظلامه في وجه القمر . وترتعد النشوة في القلب ، ويرمي هذا الغبش نباله المقيتة كأنما هي من سيول لزجة من قطران أَسْقطَها في مهجة قلبي الرحيب ، فيتقلص النبض شارداً ويسقط متهاوناً في لحاف الصمت المميت كما تسقط ورقة الخريف منكمشة في ضمور متراخية في ذبول ثم تتمرغ بين خشخشة أكوام الأوراق الممتقعة بصفرة اليُبْس . وأضع حدّاً من مكوثي المدلج في البيت ، فأنطلق خارجا منه مسرعا على عتبته وأنا أنفث أنفَاسي طرْحا من صدري فتسبقني بلهاتها في عجلة الى خارج…