تصنيف إبداعات

حكاية ” عبد الوهاب ” :

بتاريخ 5 أبريل, 2020

اسمي ” عبد الوهاب ” ،ابن السيد ” عبد الله ” و السيدة ” فاطمة “. أنا وحيد ابوي ،تحكي امي أنها عانت في شبابها من صعوبة الحمل .و أنني أتيت إلى العالم و عمرها متقدم بعض الشيء . و لذلك قررا ابوي أن يسمياني ” عبد الوهاب ” أي أنني ” هبة ” من الله لهما. والدي ربياني تربية أكاد أقول ” حسنة ” ،و هما أصدقائي أكثر منهما أبوي . كانا دائما حريصان على سلامة صحتي ، يهتمان بها و يراقبانها مراقبة شديدة ،و ازدادت عنايتهما بها بعد تقدمهما في العمر. في بداية شهر ” مارس ” تلقيت دعوة من ابن ” خالتي ” لحضور حفل ختان ابنه ،و أكد لي أن الحفل…

نَشِيدُ الْأَمَل

بتاريخ 1 أبريل, 2020

يَا رَفِيقِي… مُدَّ يَدَكَ وَ انْتَشِلْنِي وَ ضُمَّنِي لِحُضْنِكَ وَ لاَ تَتْرُكْنِي… *** هُنَاكَ فِي الْأُفْقِ يَدِبُّ الْفَنَاءُ وَ هُنَا بِالْقُرْبِ يَنْزَوِي الْإِنْسَانُ يَمُوتُ الْفَرَحُ وَ لاَ يَصْدَحُ الْغِنَاءُ *** فَيَا صَدِيقِي… تَعَالَى نَقْطِفُ خُيُوطَ النُّورِ وَ الْضِّيَاءِ مِنْ سَنَا القَمَرِ نَلُفُّهَا فِي أَكَالِيلَ الْحَيَاةِ *** وَنُهْدِيهَا لِمَلاَئِكَةِ الرَّحْمَةِ وَ لِرُسُلِ السَّلاَمِ وَ نُغَنِّي جَمِيعاً لِلْحُبٍِ وَ الْأَمَلِ *** وَ يَا صَاحِبِي … انْتَظِرْنِي قَلِيلاً وَ لاَ تَدَعْنِي لِأُ صَاحِبَكَ فِي الْمَسِيرِ الطَّوِيلِ نَحْوَ الصَّفَاءِ وَ الْأَمَانِ تشكيل : إدريس حيدر.

بسمة أمل

بتاريخ 31 مارس, 2020

ابرقت من القلب غيمة . ترسل قبلا. تهدي بسمة.. تنثر عشقا. تبذر حبا من بسام ثغر. ابدعت نغمة. نسجت لحنا . زرعت أملا. صارت شهب عشق. غنت للحياة. فكانت بسمة. لن تظل قبلتها في أسر. او في علبة قدر . ستتحرر. ستطبعها على خد كل البشر. وتعزفها قصيدة . قصيدة وتر.   .

حب في زمن ” كورونا “

بتاريخ 27 مارس, 2020

كان يعشقها حد الجنون. إنه ” أنس ” ،شاب وسيم ،نحيف البنية ،كثير الحركة و دائم النشاط. تقاسيم وجهه متناسقة و حادة ، و كان كلما تفاعل مع مخاطبة، إلا و شخص ما يسمعه بأطراف وجهه ،مما كان يثير انتباه مرافقيه. فيما حبيبته ،ابنة الجيران و تسمى : ” ياسمين ” ،هي الأخرى جميلة ، جذابة و بسمرة خفيفة تعلو محياها، و عينين خضراوين و بشعر رأسها الناعم ،المنسدل على كتفيها. كانت تخطو و تمشي بتؤدة و كبرياء باديين . كانا معا يتابعان دراستهما في إحدى الجامعات ،هو بكلية الحقوق ،فيما ” ياسمين ” بكلية الطب. راج فجأة ،خبر انتشار فيروس ” كورونا” بين الناس في مختلف أرجاء العالم ،و أنه وباء فتاك يحصد مئات الأرواح في…

تفاعلا مع قصيدة محمد خلاد : ” طفل يزرع في الليل الفرح “

بتاريخ 22 مارس, 2020

كَلِمَات…: قصيدة للأستاذ المبدع ادريس حيدر كتبها وابدعها  تفاعلا مع قصيدة : محمد خلاد. **** كلمات تَدَحْرَجَتْ بَيْنَ النَّاسِ كُرَيَّاتُ اللَّعْنَةِ وَ الوَبَاءِ اخْتَنَقَتِ صُدُورُ الْبَشَرِ بِسَبَبِ الدَّاءِ *** هَا أَنَذَا فِي حَجْرٍ مَنْزِلِيٍّ وَ لاَ أَدْرِي هَلْ هِيَ عُزْلَةٌ أَمْ وَقْفَةٌ مَعَ الذَّاتِ وَ هَلْ تَلَمَّسْتُ المَأْمُولَ أَمْ لاَزِلْتُ أَبْحَثُ عَنٍ الْمَفْقُودِ *** فِي شُرْفَةِ مَنْزِلِي وَ بِمُحَاذَاةِ ضِفَافِ الْنَّهْرِ الْمُنْسَابِ في السُّهُولِ الْخَضْرَاءِ أَتَأَمَّلُ لَحْظَةَ انْصِهَارِ الْكَوْنِ وَالْبَشَرِ مِنْ أَجْلِ الانْتِشَاءِ بِعَبِيرِ الْوُجُودِ *** أَصِيخُ السَّمْعَ لِنَبْضِ الْحَيَاةِ لَدَى الْإِنْسَانِ وَ لِذَبِيبِهِ فِي الْأَكْوَانِ وَ الْأَرْجَاءِ *** وَ فِي نَفْسِ الرُّكْنِ مِنَ الْمَكَانِ أَنْسُجُ ظَفَائِرَ خُيُوطِ الشَّمْسِ وَ أُغَنِّي…أُغَنِي بِصَوْتٍ عَالِ لِلْحُبِّ وَ الْجَمَالِ وَ الْأَمَلِ. تشكيل : إدريس حيدر في الحجر المنزلي : 21|03|2020.

شعر : …. كُرُونَا هِيَ الْمَوْتُ الْأَحْقَرْ..

بتاريخ 19 مارس, 2020

يَرْتَدِي الْمَوْتُ أَجْنِحَةَ الرِّيحِ مِنْ كُلِّ الْجِهَاتِ يَهُبُّ.. يَهُبُّ.. يَهُبُّ.. يَرْكَبُ طَائرَاتِ الْحُزْنِ جَوّاً ، يَمْتَطِي سُفُناً عَطْشَى لِلتَّيْهِ.. يَجْرِي وَلَا يَحبُو.. يَشْتَعِلُ وَلَا يَخْبُو.. يَأْكُلُ مُدُناً وَهْوَ يَتَجَوَّلْ. أَقْفِلْ قَلبَكَ تَوّاً، وَعَلِّمْ شَفَتَيْكَ الصَّمْتَ، وَبِالصَّمْتِ لَوِ اسْتَطَعتَ تَكَلَّمْ.. كَبْحُ الْحُبِّ فِي كُلِّ سَريِرٍ يُنَادِي: اللَّاحُبُّ هُوَ مَنْ أَضْحَى الْحُبُّ.. فَالحُبُّ فِي عُرْفِ كُرونَا مُحَرَّمْ. مَا الَّذِي أَصِفُ؟ مَاالَّذِي لَا أَصِفُ؟ لَا قُبْلَةَ فِي الْوَجْهِ تَدِبُّ.. وَالْكَفُّ فِي الْبُعْدِ تَرْتَجِفُ.. هُوَ الْمَوْتُ الْمُعَمَّمْ يَجرِي طَلِيقا ًوَلَايَقِفُ، يَضْحَكُ فِينَا بِأَسْنَانِ الْكَفَنْ.. وَيَسْخَرُ مِنَّا وَقَدْ رَأَى الْكُلَّ تَكَمَّمْ.. وَرَأَى فَيْلَسُوفَ الْقَتْلِ تَجَنَّنْ. كُرُونَا .. كُرُونَا.. كُرُونَا هِيَ الْمَوْتُ الْْأََحْقَرْ.. وَالْمَوْتُ عَشَّشَ فِينَا قُرُونَا.. يَا كَمْ طَغَا إِلَهُ الْقَتْلِ..! يَاكَمْ تَجَبَّرْ..! َأيْنَ مُضَادّاتُ الصَّوَارِِيخِ وَرَاصِدَاتُ النَّمْلِ تَحْتََ الَأَرْضِ؟! أَيُّهَا الْإِنْسَانُ الْأجْذَمْ.. كَمْ قَتَلْتَ فِينَا وَمَا كَانَ الْقَتْلُ يُحَرَّمْ..!؟ كَأَنَّ الْقَتْلَ كَانَ فُسْحَةً لِلْبِيضِ!! كَأَنَّ إِنْساً تَحْتَ الْقَصْفِ مَا تَأَلَّمْ!! كَمْ قَتَلْتَ فِينَا وَمَا كَانَ الْقَتْلُ يُجَرَّمْ..!؟ آهٍ! لَوْ تَعُدْ لِلتَّاريِخِ ، وَلَوْ تَعْلَمْ أَنَّ طُعْم َالْمَوْتِ هُوَ…