أخر تحديث : الإثنين 15 أبريل 2019 - 11:31 مساءً

قصة : الفقيه أحمد

حمزة الصمدي :

بين عتبات ساحة “المرس” العثيقة، يضيع الفقيه أحمد، و يستقر بالكرسي الخشبي المتهالك، منهوك الخاطر، مسلوب البال. فبعدما أغلقت يد السالبين أبواب “الزاوية القنطرية” لم يهنأ له مضجع و لا طاب له مقام. بعدما استقرت نفسه بين جدران الزاوية منتشيا بأزمتنا التعبدية، الصوفية، صادحا بصوته الشجي الغائر، المتمصدر آهات من قبيلة “عين مأمون” و علمائها، أوقات الآذان و مواقيت الصلاة. بعدما كان يقوم بدوره الشريف كإمام للزاوية و مؤدن بها، يصبح اليوم خارج أسوارها يتعقب ذكريات ليالي المديح و السماع، أيام العز في بهو الزاوية، حيث لا صوت يعلو على صوت ” الله.. و رسول الله ” بعدما تعلق فؤاده ببلاطات و محراب و أروقة الزاوية، يجد نفسه مقفورا مدحورا، لا قبلة له و لا مأوى يسكن به قلبه العليل و روحه الظمآنة.
نهظ الفقيه أحمد متوجها إلى مدخل الزاوية المقوس بطراز أندلسي، بديع، تحول اليوم إلى أطلال تأوي المخبولين و المتشردين.
يقترب قدر ما اقتربت ذاكرته و انغرست و توغلت في الأيام الخوالي، ليالي رمضان العطرة و أجواء صلوات التراويح والقيام، ذكريات موجعة تكسر الخاطر و لا تجبره و تقعس الحاضر و لا تيسره، يزيد اقتراب الفقيه أحمد حتى يحادي أبواب الزاوية الخشبية القديمة الأكثر ثخونة من أمثاله.
يبتعد الفقيه قدر ما يبتعد عن ذاكرته و يفسح صدره قفرا لهموم لا ضفاف لها، و قبرا للذكرى، و سردابا للأيام الخالدة الراسخة -المنسية، يمضي الفقيه ثقيل الخطى نحو مسجد أم هاني الذي كلف بتولي مهام الإمامة ريتما يجيء إمام مناسب للمسجد.
فبعدما فوجئ بقرار ناظر الزاوية قائلا بصوته الذي يسكن الفزع في القلوب :
ـــ إن الدولة تعتزم إغلاق الزاوية لأنها باتت خطرا على المصلين و الموردين، إلى حين إصلاحها. صعق هذا القرار مسامع الفقيه أحمد و قفل راجعا إلى بيته و كله أمل في الإصلاح و في العودة إلى أزمنة الزاوية لكن الأيام بددت آماله و هذه السنوات السبع كفيلة بأن تذيب جليد انتظرات الفقيه، بل إنه تلقى صقعة أخرى و هي حرمانه من مستحقاته المالية، بدون مبرر صريح من نظير الزاوية القنطرية.
الفقيه أحمد يجتر هذه الحكاية لجلسائه و لأحفاذه و لا يزال يعقد آمالت الأخيرة أن تفتح الزاوية أبوابها قبل الممات و هو الآن شيخ يحبو فوق التسعين.

14-04-2019

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع