أخر تحديث : الأربعاء 21 أغسطس 2019 - 3:35 مساءً

قصة قصيرة جدا : قصراوية و تفتخر

مصطفى يونس
عند بائع البيتزا وقفت فتاة أنيقة تنتظر طلبيتها. أخرجت من حافظة نقودها مائتي درهم، لكن البائع أخبرها أن ليس معه فكة. اقترح عليها، بلياقة باريزية، أحد الزبناء ان يدفع بدلا عنها. التفتت، بتعال، إلى مصدر الصوت فرأت خلفها شابا مهذبا. استنكرت عاقدة حاجبيها، وبلكنة قصراوية، وبلا طعم جعلت كل الأناقة الزائفة تتبخر :
– شني شني أخااااي ؟! منين كاتعرافني ؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع