أخر تحديث : الإثنين 16 مارس 2020 - 9:59 مساءً

مصير امرأة : بمناسبة ” اليوم / العيد ” العالمي للمراة : 08 مارس

دلفت إلى مكتب أحد المحامين قصد استفساره عن مضمون استدعاء من المحكمة توصلت به أخيرا.
تأملها المحامي مليا، و وجد أن السيدة التي أمامه عبارة عن جثة بدون روح .
نحيفة البنية ،لون وجهها يميل إلى السواد من كثرة تعرضها لأشعة الشمس الحارقة .
كانت ترتدي اسمالا بالية .
قرأ المحامي مضمون ذلك الاستدعاء و أخبرها أنه استدعاء لمثولها بإحدى الجلسات في المحكمة.
سألته :
” من أقام هذه الدعوى و ما موضوعها ؟ “.
تردد المحامي في البداية ،لأنه شعر بأن الأخبار ستكون صادمة لها و بالتالي صعب عليه إبلاغها بحقيقة الأمر ،فرد عليها بكثير من الكياسة:
” من يكون ” قاسم الكانا ” يا ترى ؟ ” .
أجابت :” زوجي ” .
علق المحامي :” إنه تقدم بدعوى من أجل تطليقك “.
اغرورقت عيناها بالدموع ،ارتعدت شفتاها و انهارت فوق الكرسي الذي كانت تقتعده .
هدأها المحامي و أقنعها بأنه سينتزع منه كامل حقوقها.
مسحت دموعها المنهمرة على وجنتيها و حكت :
” تزوجني ” قاسم الكانا ” منذ حوالي 15 سنة ،عندما كنت أبلغ من العمر 14 عاما ،أي طفلة ،و منذ ذلك الحين لم أشعر قط أنني سيدة متزوجة ،بحيث كان زوجي يقودني في ساعات الصباح الأولى و غالبا بعد صلاة الفجر إلى الإسطبل ، و يطلب مني إخراج المواشي منه و توريدها و إعطائها بعض الكلإ ثم إخراجها للمراعي .
و في الظهيرة كنت أصاحب تلك المواشي و أرجعها إلى الإسطبل ،ثم يرافقني زوجي إلى منزل عائلته لأتناول ما فضل من غذائها.
أعود برفقته إلى الإسطبل ثانية لإخراج المواشي إلى المراعي ،حيث أظل برفقتها إلى حدود الساعة 06 مساء ، ثم يصاحبني زوجي مرة أخرى إلى منزل أبويه لأتناول ما بقي من عشاء عائلته.
بعدها يتركني في الإسطبل مع المواشي و البهائم من أجل النوم و قضاء ليلتي.
دون أن أنسى أنني كنت اقوم بالأشغال الفلاحية ،أي أحصد غلة الزرع بالمنجل تحت خيوط الشمس الحارقة.
و كان زوجي يقضي يومه في المنزل مرتاحا و مطمئنا .
كنت قد أصبحت كل شيء في منزل الأسرة.
فضلا عن ذلك لم أنجب أبناء، و طالبته أكثر من مرة بضرورة ذهابنا إلى أحد الاختصاصيين لمعرفة العلة و التصدي للمانع، إلا أنه كان دائما يرفض .
و أضافت:
” لقد عوملت معاملة حاطة بكرامتي ،هي أقرب للاستعباد و حرمت من الأطفال و لم أنعم أبدا بالنوم في فراش مريح.
مرارا شعرت بأنني سألقى حتفي إما بسبب العطش أو الشمس الحارقة عندما كنت اعمل في الأراضي و البيادر البعيدة .
و الآن يريد تطليقي، و كأنني أحد احذيته يستعملها وقت ما شاء و عندما لا تعود صالحة يرميها.
لماذا هذا الظلم و الحيف ؟
ألا يوجد في القانون نصا ينصفني؟
لقد أدركت أخيرا أنه تزوجني لأكون خادمة مطيعة لكل عائلته.”
ارتبك المحامي بعد كل الذي سمعه و وعدها أنه سيدافع عنها من اجل حصولها على كامل حقوقها التي يضمنها لها القانون .
وقفت باكية ،منهارة ،جرت خطاها نحو الباب بغية انصرافها إلى حال سبيلها و تركت المحامي صامتا يتأمل و يتألم.
كانت هذه السيدة تسمى ” فاطمة المسكيني ” ذات قامة تميل إلى الطول ،بأسنان غير مستقيمة بل و متداخلة ،ملامح وجهها رقيقة و دقيقة ،لكن كانت تعلوه مسحة من الحزن شديدة.
بعد يومين بلغ إلى علم المحامي ،أن السيدة ” فاطمة المسكيني ” قد وضعت حدا لحياتها بانتحارها.

انتهى.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع