تصنيف قريض قصري

ملاذ الروح

بتاريخ 25 يناير, 2020

لاَ يَكْفِي أَنْ تَهُبَّ رِيَاحُ الزَّمَانِ لِتَنْطَفِئَ شَمْعَةُ الرُّوحِ وَ لَنْ تَسْتَطِيعَ حِلْكَةُ الظَّلاَمِ أَنْ تُعِيقَ الْخَطْوَ إِذَا انْطَفَأَ سَنَا الْبَصِيرَةِ £££ حِينَ يَتَدَفَقُ شَلاَّلَ الْمَحَبَّةِ مِنَ الْأَعَالِي يَتَنَاثَرُ فِي الْمَدَى وَ الْمُنْتَهَى وَ يُطَهِّرُ الْفُؤَادَ مِنَ الضَّغِينَةِ وَ الْمَقْتِ £££ وَ حِينَ يَتَرَدَّدُ فِي الْأُفْق صَدَى صَوْتُ السَّمَاءِ تَسْكُنُ الْإِنْسَانَ مَشَاعِرُ التَّسَامُحِ وَ الْعَفْوِ £££ إِنَّ مَلاَذَ الرُّوحِ فِي كُلِّ ذَائِقَةٍ هُوَ صَفَاءُ الْعَقْلِ وَ رَعْشَةُ العِشْقِ وَ نُورِ الْجَمَالِ تشكيل : إدريس حيدر.

لاَ، أَنَا لَنْ أَعُودَ….

بتاريخ 19 يناير, 2020

أَحْبَبْتُكِ ذَاتَ وَقْتِ لَكِنَّكِ رَفَضْتِ عِشْقِي لَكِ £££ احْتَرَقَتْ دَوَاخِلِي بِنَارِ الْفِرَاقِ وَ أَصْبَحَ قَلْبِي عَلِيلاً مِنْ جَفَاكِ £££ و َالْآنَ عُدْتِ لِتُشْعِلَ النَّارَ ثَانِيَةً فِي فُؤَادِي وَ لَيْتَكِ مَا عُدْتِ £££ لاَ، لَنْ أَعُودَ إِلَيْكِ فالْوَرْدُ قَدْ ذَبُلَ ذَاكَ الَّذِي حَمَلْتُهُ لَكِ ذَاتَ يَوْمِ

يا عطر الروح.

بتاريخ 12 يناير, 2020

لم أعد أعلم إن كنت هنا بجسد يملأه النبض الغارق في نهر السكر المباح أم اني قطعة روح انشطرت من القمر المهلل أية صبابة اغرقت أعيني في فيض الهيام الزلال نظرت اليك..نظرة الطواف اغتنيت بعدها من كل السقم ليس لي سواك يا عطر الروح و هل لي بصر بعدما انت تبصر؟ ناولني الكأس ارتشف المنى لي نفس تغيب و فيك تحضر و ان فاح الطيب من ذكر محمد فلي نصيب من ذاك الكأس المغترف يا مبتهل..ان حضر الهوى فلا تبتاس دع الدنيا غافلة..و اعدل الوقوف هو الليل ابوابه ناعمة..فيه نافلة العمر و ان ضاقت النفس..ينشرح الصدر بالابتهال لي بالحشا حب يذيبني..وله شرارة تصيب من له عنده مقام..فيه الشهد انهار ليس لي فيك شكا او تحيرا..انا مقيم وخير الزاد ذكر و تسبيح.

عُدتَ باردا كما كنت يا شتاء…

بتاريخ 10 يناير, 2020

عُدتَ باردا كما كنت يا شتاء باردا على قلب الجسد في رعشة البوح الرطب على الشفاه. كل ضمة الى الخلف، عكسا، تعانق طقسك الحّار يوم كان.. هاربا باختصار زمن العشق من لهفة المسافة، الى وحدة الروح في تربة يبَاس. وهذا البستان الأخضر، يشهد الشّهدُ منه يوم ارتوى بِرضابِ الحُلم. أقل ممكن فيه الشتاء، بخار حلو بدفء الكلمات.  

زجل : حسبت بوحدي ..غا ماجاني .

بتاريخ 2 يناير, 2020

حسبت بوحدي ..غا ماجاني … سبقني الكلام لعند الكلام …إنتحرت قبل لمعنى…هرقت الروح ومت ….شاطت ف يدي الحروف .حية … .قلت لطناطني : آش داني؟ سطرسخون.. أحسن من قصيدة باردة …ويلا ضحك الحال راه علي كايضحك… …حتى واد مايتحفر بلا ما.. جمعت البال نقطة بنقطة ..ومشيت ..هاهو أنا اللي مات .. …وهاأنا هو اللي كايبكي عليا من ورايا .. يدي شعلت النار,و يدي حرقتني من يدي… هزتني وقريت علي ….حفرت دفنتني ….وترحمت عليا …ورجعت نتلاقاني …نسيتني ف القبر عاوتاني …..

فراغ

بتاريخ 17 ديسمبر, 2019

الفراغ الذي صنعتَه لايزال مملوء بالحب. كلما اقتربت مني النهايات إلى البداية أتثاقل، أحمل ثِقل هذا الوجع على أكتاف هزيلة تقاوم النسيان وجرّافات الفراق. في جسدي أبحث.. عما تبقى من أنفاسك على ثوبي الابيض يوم اللقاء الأخير، تحت شجرتنا هناك/ شجرة العشق ومنتهاه.