أخر تحديث : الإثنين 24 ديسمبر 2018 - 12:47 صباحًا

الله حي لا يموت

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 21 ديسمبر, 2018 | قراءة

ترجمة الحاج محمد أخريف 
قصيدة للشاعر المكسيكي Macedonio Alcalá Prieto  قام بترجمتها الحاج محمد أخريفو ، يتعبر الشاعر ماصيدينيو آلكالا برييطو  ملحن وعازف على الكمان المكسيكي والبيانو، وكاتب للأغاني، كانت معزوفاته مطلوبة  في الكنائس، والرقصات الشعبية والتجمعات الاجتماعية. ولد في ولاية أواكساكا إحدى ولايات المكسيك الجنوبية   في 12 سبتمبر 1831. وتوفي بعد مرض سنة 1869 وعمره حوالي 37 سنة،  
الله  حي لا يموت   nunca muere Dios  قصيدة غناها المطرب الكبير Javier Solísسنة 1959 .تحكي آلام الشعب اللوكسكينوا الذي دفعته الحرب  للهجرة للبحث عن العيش، كما عزفت نشيدا وطنيا لدولة  المكسيك في وقت سابق ب Oaxaca.  

الله  حي لا يموت

Muere el sol en los montes

تموت الشمس في الجبال

Con la luz que agoniza

والضوء يعاني

Pues la vida en su prisa

والحياة بتسارعها

Nos conduce a morir

تقودنا للوفاة

 

Pero no importa saber

لكن لا يهمني معرفة 

Que voy a tener el mismo final

أن نهايتي ستكون نفسها 

Porque me queda el consuelo

لأن  عزائي سيبقى

Que Dios nunca morirá

بالله الذي لا يموت

 

Voy a dejar las cosas que amé

سأترك الأشياء  التي أحببتها

La tierra ideal que me vio nacer,

وألأرض المثالية التي  ولدتني،

sé que después habré de alcanzar,

أعلم أني بعد ذلك سأجد،

La dicha y la paz, Que en Dios hallaré.

لدى الله السعادة والسلام.

 

Sé que la vida empieza

أعلم أن الحياة تبدأ

En donde se piensa

حينما  يُعتقد

Que la realidad termina

بأن الواقع قد انتهى

Sé que Dios nunca muere

أعلم أن الله أبدا لا يموت

Y que se conmueve

ويستجيب

Del que busca su beatitud.

 للذي يسعى لنعمته

 

Sé que una nueva luz

أعلم أن ضوءا جديدا

Habrá de alcanzar nuestra soledad

سيضيئ وحدتنا 

Y que todo aquel que llega a morir

وكل من وصلته  الموت

Empieza a vivir una eternidad

يبدأ في حياة أبدية

فالس: رقصة من أصل ألماني

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع