أخر تحديث : الخميس 27 ديسمبر 2018 - 10:19 مساءً

شعر : هناك مر قاببل

ادريس حيدر :

مِنْ بِلاَدِ الضَّبَابِ وَ الصَّقِيعِ
سَافَرَتِ الصَّبِيَتَانِ
فِي الزَّمَانِ
إِلَى الْمَكَانِ
إِلَى نَسَائِمِ الصَّبَاحِ
لِلِاسْتِحْمَامِ بِخُيُوطِ الشَّمْسِ
وَ تَعْطِيرِ الْجَسَدِ
بِطِيبِ الرَّوَائِحِ
وَ النَّوْمِ تَحْتَ سَمَاءٍ
مُطَرَّزَةٍ بِالنُّجُومِ
£££
خَطَتَا نَحْوَ الطَّوْدِ
الشَّامِخِ
صَعَدَتَا بَعْضَ أَدْرَاجِهِ
نَصَبَتَا خَيْمَةً
أَضَاءَتَا شَمْعَةً
كَانَ ” قَابِيلُ” بِالْمِرْصَادِ
بِاسْمِ الْإِلاَهِ،جَزَّ الرُّؤُوسَ
قَطَّعَ الْأَوْصَالَ
£££
قَتَلَ الْبَرَاءَةَ
وَأَدَ الإِبْتِسَامَةَ
نَزَفَ الجَسَدَانِ
رَدَّدَتِ الْوِدْيَانُ و َالْجِبَالُ
أَنِينَ الْإِحْتِضَارِ
£££
عَوَى الذِّئْبُ
فِي جُنْحِ الظَّلاَمِ
فَرِحاً
وَ طَمَعاً
فِي حُورِ العين
هُنَاكَ فِي مَلَكُوتِ
الْكَوْنِ

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع