أخر تحديث : الأربعاء 5 يونيو 2019 - 8:41 مساءً

القصر الكبير : ذاكرة الأمكنة , هُوَ الْقَصْرُ

الأستاذ :الحراق

هُوَ الْقَصْرُ هُوَ النَّهْرُ
هُوَ الْوَادِي الْكَبِير

هُوَ الْعِيد
هُوَ النَّبْعُ
هُوَ التَّارِيخُ الْبَعِيد
هُوَ الجْغُرْافْيا الْقَاسِيَة
هُوَ الطِّينْ المْبُلَّلُ بِالْقَصَائِد
هُوَ النَّعْنَاعُ زِينَةُ المْوَائِد
هُوَ لوُكُوسُ يَحْكِي
عَنِ الرُّومَان، عَنِ الْوِلْدَان
عَنْ وَادِي المْخَازِن
وَعَنْ هَزِيمةِ حُلْمِ سِبَسْتْيان

هُوَ الْقَصْرُ هُوَ النَّهْرُ
هُوَ الْوَادِي الْكَبِير

هُوَ رَائِحَةُ الْغَابِرين ، الْعَارِفِين
أَوْلِيَاءَ اللهِ الصَّالحِين
تُرْبَةُ الطُّهْرِ، مَنَارَاتٌ لِلتَّائِهِين

هُوَ الْقَصْرُ هُوَ النَّهْرُ
هُوَ الْوَادِي الْكَبِير

هُوَ اللوُّكُوسُ ، هُوَ التُّوتُ
هُوَ الزَّرْعُ وَالْأَزْهَار
بَرَكَة ُالتُّرَابِ
هُوَ عِطْرُ الْغُبار
هُوَ الْبَلَدُ الطَّيِّبُ الَّذِي يُخرِجُ نَبَاتَه كُلَّ حِينٍ
فَيَأْكُلُهُ كُل الْعَالَمِين
فيِ كلِّ أَرْضٍ بِالدّنْيَا
تَجِدْ أَبْنَاءَهُ إِلَيْهَا بَالِغِين
فَسَلْ مُدُنَ مُولْيير وَشِكْسبير تُجِيبُكُمْ
وَبِلاَدُ سَنْغُورَ تحُدِّثِكُمْ
ْوَ رِمَالُ السَّاحِلِ تُنْبِؤُكمُ
وَآسْيَا الدّنْيا وَالوُسْطَى وَكُلِّ قَارَة

هُوَ الْقَصْرُ هُوَ النَّهْرُ
هُوَ الْوَادِي الْكَبِير

هُوَ الرُّوحُ هُوَالْقَلْبُ هُوَ الحْب
هُوَ عَبَقُ الْأَجْدَادِ وَالْآبَاء
هُوَ عِشْقُ الجْدَّاتِ وَحَنِينُ الْأُمَّهات
رَائِحَةُ الزَّيْتُونِ وَمِسْكُ اللَّيْلِ عِنْدَ الْأَصِيل
ُهِيَ الْمدِينةُ الْعَاشِقَة
لِلْقادِمين
فَسَلْ عَنْها نِزاراً لَمَّا زَارَهَا
فَأَنَشَدَ شِعْراً لها
أَنَّهَا
بِالَّليْلِ تَنْثُرُ حُسْنَها
تَنْشُرُ عِطْرَها
تَرِوي لَنَا قِصَصَ
الْملوكِ المْتَرَجِّلينَ عَبرَ دُرُوبِها الظَّلِيلَة
وَالإِسبانُ لما هَجَرُوا وَالحْسرَةُ تُمَزِّقُهُم
وَالدُّمُوعُ كالسَّيْلِ عَلَى الْوَجَناَتِ
هُوَ سِحْرُ الْعَيْنِ لَمَّا تَرَى
هُوَ أَنْدَلُسٌ صُغْرَى

هُوَ الْقَصْرُ هُوَ النَّهْرُ
هُوَ الْوَادِي الْكَبِير

وَأَنَا الطِّفلُ الْعابِثُ في دُجَنْبرَ المْجَيدَة
في قَلعةِ الْعِلْمِ بِالثَّانَوِيَّةِ المْحُمّّدِيَّة
لمَا شَاعَ النُّورُ مِنْها
في أَرْجَاءِ المْدينَة

هُوَ الْقَصْرُ هُوَ النَّهْرُ
هُوَ الْوَادِي الْكَبِير

جَاءَ الْعَساكِرُ يَهْرَعون
لِطَمسِ مَشاعِلِ الْأَمَل
فَغَرِقوا بِأَوْحَالِ المْرَينَة
يَوْمَها قَالَتْ لي أُمِّي
اُتْرُك ْيا وَلَدي تِلْكَ السِّياسَةَ اللَّعِينَة
فَامْتَهَنْتُ الحْرَ ْفَ السَّاطِعَ وَالجْمُلَ الْقَصيرَة
لَعَلِّي أَرَى مَجْداً يُعِيدُ لَنَا الْبَهْجَةَ وَالضِّياءَ
لِهذِهِ الْبَلْدَةِ الْأَسِيرَة

هُوَ الْقَصْرُ هُوَ النَّهْرُ
هُوَ الْوَادِي الْكَبِير

وَ لمَا طَغَى الحُــلــمُ
جَاءَ عَسَاكِرٌ جُدُدٌ
بِبِدَلٍ مَدَنِيَّة
بِوُعُودٍ سِمانٍ وَأَحْلاَمٍ بَنَفْسَجِيَّة
فَحَطَّمُوا مَا تَبَقَّى مِنْ جَمالِ التَّارِيخ
وَذِكْرَى الطُّفُولَةِ البَريئَة
نَافُورَةَ الضَّفَادِعِ وَالْأَسْمَاكَ الْقُرْمُزِيَّة
وَثَالِثَةُ الأَثَافِي
حَطَّمُوا حَدِيقَةَ السَّلاَم
نَثَفُوا رِيشَ الطَّاووسِ
اِقْتَلَعُوا شَجَرَ الصَّفْصَافِ الْعَتِيدَة
الَّتِي كَانَتْ تَحْكِي لِي عَنْ مَدِينَةٍ مَجيدَة
وَأَنَا يُمَزِّقُني التِّحْنانُ ، تَهُزُّني الحْيَرْة
“لأَنَّهُ هُوَ “أَبيدُوم نُوفُوم

هُوَ الْقَصْرُ هُوَ النَّهْرُ
هُوَ الْوَادِي الْكَبِير

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع