أخر تحديث : الإثنين 2 ديسمبر 2019 - 10:13 صباحًا

لاَ شَيْئَ يُعْجِبُنِي *

لاَ شَيْءَ يُعْجِبُنِي
طَالَتْ حِلْكَةُ اللَّيْلِ
الْبَهِيمِ
وَ امْتَدَ الظَّلاَمُ
وَ انْطَفَىءَ سَنَا الْقَمَرُ

لاَ شَيْءَ يُعْجِبُنِي
أَجْسَادٌ مُتَنَاثِرِةُ عَلَى حَوَاشِي
الْأَزْرَقِ
تَتَكَسَّرٌ عَلَيْهَا أَمْوَاجٌ
وَ كَانَتْ تَحْلُمُ بِالْعَيْشِ
الرَّغِيدِ
لَكِنَّهَا قَضَتْ فِي الْيَمِّ
الْعَمِيقِ

لاَ شَيْءَ يُعْجِبُنِي
عَجُوزٌ جَائِعٌ وَ مَرِيضٌ
مُسْتَكِينْ فِي زَاوِيَةِ الْمَمَرِّ
مِنْ دُونِ لِحَافٍ وَ خُبْزِ
وَطِفْلٌ رَضِيعٌ عَارِ
يَبْكِي وَحِيداً
فِي قُمَامَةٍ وَسَطَ الْحَشَائِشِ

لاَ شَيْءَ يُعْجِبُنِي
أَجْسَامٌ مَبْتُورَةٌ وَمُمَزَّقَةٌ
فِي الْأَمْكِنَةِ
قُرْبَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ
وَ كَنِيسَةِ الْقِيَامَةِ
فِيمَا الْجَارُ يُطِلَّ مِنَ النَّافِذَةِ
يَسْعَدُ لِمَزِيدٍ مِنَ الْإِبَادِةِ

حَتَّى الْمِيَاهُ نَضُبَتْ
وَ الْجَدَاوِلُ جَفَّتْ
وَ الْأَوْرَاقُ ذَبُلَتْ
وَ تَسَاقَطَتْ

لاَ شَيْءَ يُعْجِبُنِي
ازْدَادَ الْقُبْحُ انْتِشَاراً
وَ أَمْسَى لَوْنُ الْحَيَاةِ
رَمَادِياً
وَ أَصْبَحَ الْوِجْدَانُ
أَكْثَرُ نُفًوراً

لاَ شَيْءَ يُعْجِبُنِي
سِوَى تِلْكَ الْوُرُودِ الْحَمْرَاءِ
الَّتي تَنْبُتُ فِي كُلِّ الْأَرْكَانِ
تُزَكِي الْمَدَى
بِعِطْرِهاَ الْفَوَّاحِ
وَ تُعْلِنُ قُدُومَ الرَّبِيعِ
وَ يَوْماً جَدِيدِ

* لا شيء يعجبني : عنوان إحدى القصائد الجميلة للشاعر الفلسطيني محمود درويش.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع