أخر تحديث : الثلاثاء 17 ديسمبر 2019 - 9:26 صباحًا

فراغ

الفراغ الذي صنعتَه
لايزال مملوء بالحب.
كلما اقتربت مني النهايات
إلى البداية أتثاقل،
أحمل ثِقل هذا الوجع على أكتاف هزيلة
تقاوم النسيان وجرّافات الفراق.

في جسدي أبحث..
عما تبقى من أنفاسك على ثوبي الابيض
يوم اللقاء الأخير،
تحت شجرتنا هناك/ شجرة العشق ومنتهاه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع