تصنيف ثقافة و تاريخ

تأملات في زمن الكورونا

بتاريخ 25 مارس, 2020

(1) يا من إلى رحمته المفر / ومن إليه يلجأ المضطر. من أجمل وأمتع ما تحتفط به ذاكرة الطفولة قراءة “الدعاء الناصري” جماعة بمسجد حيّنا بالقصر الكبير يوم الجمعة. بعد الانتهاء من قراءة الحزب يقوم متطوعون بجمع المصاحف وتوزيع كتيب الدعاء على المصلين. نشرع جماعة في قراءة وترديد كلمات هذا الدعاء بكيفية متناغمة تزيد من تأثير ووقع الدعاء على النفس والقلب. بعدها تكون الخطبة ثم تقام الصلاة. أتذكر أنني كنت أنتظر لحظة الشروع في قراءة هذا الدعاء بكثير من الشوق والشغف. ولا زالت كلماته موشومة في ذاكرتي إلى اليوم، خاصة هذا المطلع الذي كثيرا ما أجدني متلبسا بترديده دون قصد في لحظات القنوط (وما أكثرها). يبدو أن طفولتنا لم تكن شقية…

مع الشاعر والأديب ذ مصطفى الطريبق في ديوانه الصادح “إعدام البراءة” دراسة عن الجانب الفلسطيني فيه: وعن دعم المملكة المغربية لهذه القضية المصيرية بمناسبة الذكرى 44 ليوم الأرض الفلسطينية لـ 30 مارس من كل سنة

بتاريخ 9 مارس, 2020

الآن نتناول الجانب الفلسطيني من هذا الديوان لأهميته الوطنية والقومية والعربية، ولحبنا وحب الشاعر الجياش لتحرير هذه الأرض وتعبيره الصادق الأمين عن خوالجنا وعواطفنا وروحنا مع الشعب الفلسطيني وفدائنا لأرواح الشهداء من أجل قضيتنا الفلسطينية المصيرية المقدسة: للشاعر مصطفى الشريف الطريبق ديوان شعر هو عبارة عن بركان متفجر بالعواطف الوطنية المقدامة والأواصر العروبية الصامدة، والمشاعر الجياشة نحو فلسطين السليبة والحبيبة، عنوان الديوان: ((إعدام البراءة))(1) أصدرته جمعية البحث التاريخي والاجتماعي بالقصر الكبير سنة 2001 (2) وهو يتفرع إلى ثلاثة محاور هي: المحور الفلسطيني (3) والمحور القومي العروبي (4) والمحور الوطني (5) ونظرا لمعرفتي بالأستاذ مصطفى الطريبق وما هو عليه من عطاء زاخرفي ميدان الثقافة والإبداع حيث لا ينحصر عطاؤه في ميدان واحد، وإنما…

المرأة القصرية فاعلة اجتماعية و اقتصادية خلال أواخر الخمسينيات و الستينيات ( الحياكة والغزل )

بتاريخ 9 مارس, 2020

من مميزات المرأة القصرية خلال الخمسينيات و الستينيات ، أنها كانت تحارب بإصرار على كل الواجهات بالإضافة الى مشاكلها الخاصة . و من طباعها أنها كانت تضاهي الرجل ، و متساوية معه عقليا و ميدانيا ، و قادرة على العمل و الإنتاج و الإبداع من خلال اتقانها للغزل و الطرز و الخياطة بكل الصنوف ، بالإضافة إلى تمتعها بصفات الوفاء و احترامها للقيم . فعلا المراة القصرية شكلت نصف المجتمع في هذه الآونة ، فهي مورد بشري هام ، واجهت كل التحديات رغم ما كان يعترض سبيلها من صعوبات بسببب بعض العقليات المتحجرة و الطابوهات و الإكراهات البالية فهي الأم و الزوجة ، تربي أبناءها بجد و تعطي زوجها اعتباره و قيمته ،…

ما المقصود من الكتابة ؟؟

بتاريخ 28 فبراير, 2020

الكتابة جنس قار ، لفظي ومعنوي، يؤدي رسالته في سكون وصمت. صناعته تعتمد على قدرة كيفية توليده عبر الذاكرة ، والرغبة. بالإضافة الى الفطرة والحاسة، ناهيك ، انه يمكن مقارنته ، بعدد من الصناعات الفنية ، ولكل شاكلته الخاصة به، والصانعين له، تتفاوت درجاتهم، وتتجلى في الزُّخْرف. منهم من يعتمد على التركيبة اللغوية، او النحوية، ويهمل سلاسة الأسلوب ، وهناك زخرف فن البديع، وما ينطوي بداخله من بلاغة وإيجاز . وهذا جانب مقتضب من (( بعض ))جوانب لصناعة فن من فنون الكتابة شعرا كان او رواية او مقالًا، فإذا كانت اللوحة التشكيلية تستدعي منا أنْ نوفر لها ريشة ، وصباغة ورقع ورقية، هو نفس المنهج ما تستدعيه الكتابة للإبداع الأدبي ، من تحديد الموضوع…

الانهمام بالرواية

بتاريخ 19 فبراير, 2020

الإنسان مولع بالسرديات مند أن برهنت أشكال هذا المحكي عن جاذبية سحر الكلام. أستحضر في هذا السياق مقامات بديع الزمان الهمداني، وألف ليلة وليلة وغيرها كثير. وظل الشعر القول الأصعب لكثافته، وقوته التصويرية فضلا عن طاقته البلاغية والإيقاعية. وتحول جل الشعراء وكتاب القصة القصيرة نحو كعبة الرواية في سباق نحو تشييد سرديات ترتبط بالتحولات الاجتماعية والفكرية. الأمر قد يفهم منه سيرا على نهج الموضة، واستجابة لمتطلبات سوق القراءة مادامت الرواية -اليوم- هي ديوان العرب.،كما يحب البعض تسميتها. وفي – تقديري- فإن أسباب هذه الهجرة المكثفة نحو الرواية ترتبط بجملة من التحولات التي عرفها المجتمع، وميله نحو الأشكال التصويرية بمختلف أنواعها، وابتعاده التدريجي عن أشكال الترميز المكثف. إن مسألة الذهاب والإياب بين الأجناس…

القصر الكبير : نوستالوجيا الأشخاص ، و الأمكنة . ( الجزء 2 )

بتاريخ 11 فبراير, 2020

نحن أبناء مدينة تنبعث ذاكرتنا من عمق تاريخها ، ويستعر دفؤها من داخل مشاعرنا ، و تؤكد هويتنا من تراثها الخالد ، نحن أبناء درب سيدي سليمان و النيارين ، وساحة المرس ، والهري الفوقي و الهري التحتي ، و سيدي منصور ، و دراز النوار ، هذا الأخير الذي له طابع خاص في مخيالنا ، إذ كان هو مصدر مصروف جيوبنا وتكوين جزء من طبائعنا من خلال ما نحصل عليه من مصروف الجيب الذي لا يتعدى ” جورج دربعات” 20c أو “ست دلبيون” 15c في اليوم كأجر عن ملء بكرات الصوف بواسطة الناعورة او فك تشابك القيام على المطوي ، أو رد النزق على المعلم ميلود ، و عبدالسلام البايدي…