تصنيف ثقافة و تاريخ

الانهمام بالرواية

بتاريخ 19 فبراير, 2020

الإنسان مولع بالسرديات مند أن برهنت أشكال هذا المحكي عن جاذبية سحر الكلام. أستحضر في هذا السياق مقامات بديع الزمان الهمداني، وألف ليلة وليلة وغيرها كثير. وظل الشعر القول الأصعب لكثافته، وقوته التصويرية فضلا عن طاقته البلاغية والإيقاعية. وتحول جل الشعراء وكتاب القصة القصيرة نحو كعبة الرواية في سباق نحو تشييد سرديات ترتبط بالتحولات الاجتماعية والفكرية. الأمر قد يفهم منه سيرا على نهج الموضة، واستجابة لمتطلبات سوق القراءة مادامت الرواية -اليوم- هي ديوان العرب.،كما يحب البعض تسميتها. وفي – تقديري- فإن أسباب هذه الهجرة المكثفة نحو الرواية ترتبط بجملة من التحولات التي عرفها المجتمع، وميله نحو الأشكال التصويرية بمختلف أنواعها، وابتعاده التدريجي عن أشكال الترميز المكثف. إن مسألة الذهاب والإياب بين الأجناس…

القصر الكبير : نوستالوجيا الأشخاص ، و الأمكنة . ( الجزء 2 )

بتاريخ 11 فبراير, 2020

نحن أبناء مدينة تنبعث ذاكرتنا من عمق تاريخها ، ويستعر دفؤها من داخل مشاعرنا ، و تؤكد هويتنا من تراثها الخالد ، نحن أبناء درب سيدي سليمان و النيارين ، وساحة المرس ، والهري الفوقي و الهري التحتي ، و سيدي منصور ، و دراز النوار ، هذا الأخير الذي له طابع خاص في مخيالنا ، إذ كان هو مصدر مصروف جيوبنا وتكوين جزء من طبائعنا من خلال ما نحصل عليه من مصروف الجيب الذي لا يتعدى ” جورج دربعات” 20c أو “ست دلبيون” 15c في اليوم كأجر عن ملء بكرات الصوف بواسطة الناعورة او فك تشابك القيام على المطوي ، أو رد النزق على المعلم ميلود ، و عبدالسلام البايدي…

سؤال القيم في المجموعة القصصية حب في العتمة للقاص رضا تنافعت

بتاريخ 3 فبراير, 2020

إن الأعمال الأدبية بمختلف أجناسها رواية او قصة أو مسرحية أو رحلة لها علاقة مباشرة بالإنسان، ذلك لأن موضوع الكتابة الأهم والأبدي هو الانسان إذ يشكل هذا الأخير منطلقا وموئلا، ويسعى الأديب في أعماله محاورة نفسه ومجتمعه وطرح قضايا تشغل فكره ووجدانه، ومحاورة قيمه والكشف عن خلاصة تمثلاثه للكون والحياة والإنسان، بناء على قيم تشكل المرجعية الفلسفية والخلفية النظرية لرؤاه، متوسلا في ذلك بما أوتي من موهبة وصناعة فن القول والخيال الخصب، اللذان يأسران بهما القارئ . القصة على سبيل المثال لا الحصر إحدى الوسائل التي يمكن من خلالها قراءة المجتمع ففيها نقرأ المجتمع بتفاصيله وهمومه وتمثلاثه وقيمه، نقرأ حياة الناس اليومية وأحلامهم، وفيها يكون صوت الكاتب صوت المجتمع إلى حد ما،…

الاديب محمد التطواني يكتب عن: ريمبراند وليد الإلهام

بتاريخ 28 يناير, 2020

اعجب ريمبراند برسم شكل ملامحه ، واعتمد على رغبته ومقوماته الذهنية للحصول على تطابق صورته، ورد الاعتبار الى طفولته حين كان يكثر الإمعان في أصابعه ورجليه وباقي أطراف هندامه، وكان يصعب عليه رؤية وجهه لولا الماء، الذي أنقذه ، وفتح عقدته وهو يمشي على ممر قرب نهر Rijn الذي يعْبر أراضي هولندا ليصب في بحر الشمال والمحيط الأطلسي .ولم تقنعه صورته التي بقيت تتراقص فوق سطح الماء ، لانها لم تكشف له بما فيه الكفاية، لاستقراء ملامحه . كان يعرف ان الشكل الذي رسمته له المرآة المائية ليست هي تلك الصورة الحقيقية التي يشتهيها. فاستعمل سلاحه للحيلولة ، حتى يتخلص من معايشة هذا المزاج الخيالي السلبي، ويحط رحاله على الحالة الواقعية ،…

صدر : المغرب والبرتغال تاريخ مشترك وذاكرة متقاطعة

بتاريخ 28 يناير, 2020

صدر أخيرا ضمن منشورات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، هذا العمل الهام، الذي شارك فيه 40 باحثا وباحثة من المغرب والبرتغال وإسبانيا والجزائر ومصر. ويعتبر هذا العمل سباقا لطرح العديد من التيمات في الذاكرة التاريخية المغربية البرتغالية المشتركة منذ القرن السادس عشر في الشعر والموسيقى والرواية والصورة الفوتوغرافية و التشكيل والذهنيات والموت والتاريخ الممتد من العصر الوسيط ( غرب الأندلس) إلى التاريخ المعاصر وعلاقته بالذاكرة المشتركة . كانت مساهمتي بالإضافة إلى إعداد وتنسيق مقالات الباحثين الذين أهنئهم على هذا العمل المتميز والمفيد، المساهمة بمقال مطول عن ” الموت في تجلياته المختلفة في المغرب والبرتغال : مقارنة ومقاربة لنماذج من القرن السادس عشر” ، كما ساهمت بتوطئة نظرية وسمتها ب” المغرب…

عندما واجهَ الحسن الثاني “الأوباش” في الشمال بالدّبابات والاعتقالات

بتاريخ 20 يناير, 2020

يوم 19 يناير 1984، نزلَ الجيشُ بثقْلهِ إلى الشّارع مُواجِهاً أفواجاً من المحتجّين في مدنِ الشّمال ومراكش عقبَ قرار الزّيادة في أسعار المواد الغذائية. دبّابات ومدرّعات تزمجر بشوارع الناظور والحسيمة والقصر الكبير؛ مشهدٌ لمْ يألفه المغاربة آنذاك، بينما صعدَ آخرون إلى الجبال مقرّرين تأجيج “الانتفاضة” وتحدّي “قوات الحسن الثّاني” سال الدّم بغزارة في الشّوارع وأقيمت مقابر جماعية في الرّيف المغربي، قُتلَ مئات المتظاهرين ولم يتوقّف الزّحف العسكري في الشّمال إلا بسحْقِ كلّ المظاهرات التي كانت تطالبُ بالعيشِ الكريمِ وخفضِ الأسعار. كان الأساتذة والعاطلون في طليعة الاحتجاجات قبل أن يلْتحقَ بهم الطّلبة والتلاميذ الذين نالوا النّصيب الأكبر من الاعتقال. بعد أن هَدأ الشّارعُ وأعلنَ الجيشُ سيطرته على كلّ أرجاء الشّمال “الثّائر”، خرجَ الملك الرّاحل…