تصنيف ثقافة و تاريخ

الشاعر محمد بن قدور الوهراني : اصدقائي الشعراء الشاعرة امل الاخضر

بتاريخ 24 يناير, 2019

محمد بن قدور الوهراني : أعرف الشاعرة أمل الأخضر منذ دائما، حتى قبل أن يتشكل وعينا الشعري، وحتى قبل أن نتواصل ونتفاعل في جمعية الامتداد الأدبية بمدينة القصر الكبير، وقبل أن نهيم في ملكوت الأدب باحثين عن شجرة الشعر نستظل بها… أعرف أمل الأخضر منذ دائما، ومنذ دائما كنت أعرف أنها شاعرة، شاعرة بالفطرة وبالسليقة، شاعرة في علاقاتها الإنسانية وفِي الحياة، شاعرة بالكتابة والإبداع والإلقاء. أقرأ للشاعرة أمل الأخضر وأتابعها منذ القصيدة الأولى إلى الآن، مرورا بديوانيها ( بقايا كلام ) و( أشبه بي )، وكنت دائما ولازلت مؤمنا بقدرتها الفائقة على إنتاج نص شعري سليم لغة وصورة ودلالة وإيقاعا. كنت، ولازلت، مؤمنا بقدرتها على خلق أشكال شعرية تحمل بصمة ونكهة وميسم الشاعرة…

” ذاكرة الرماد” إصدار جديد للقاص والشاعر المغربي إدريس حيدر

بتاريخ 21 يناير, 2019

د.انس الفيلالي : في حلة أنيقة صدر أخيرا للقاص والشاعر المغربي إدريس حيدر مجموعة قصصية موسومة ب ” ذاكرة الرماد” ضمن منشورات دار التوحيدي . و تقع المجموعة في ما ينيف عن 230 صفحة من الحجم المتوسط منتظمة في بابين، الأول موسوم ب ” تذكرة إلى الجحيم” والثاني وسمه ب ” المنديل الأبيض”. و ممّا جاء في التقديم الذي كتبه الشاعر محمد السكتاوي بخصوص المجموعة القصصية : ” تواجهك وأنت تفتح الصفحة الأولى من المجموعة القصصية “ذاكرة الرماد” للمبدع المتميز الأستاذ إدريس حيدر الذي اختبأ طويلا وراء جبة المحامي، رائحة الاحتراق، والدخان والموت، وتسمع أنات أشخاص تنبعث من بين الرماد والأنقاض لمدينة تحترق، وتختلط عليك الصور…

بريق اللون عند حسن البراق

بتاريخ 9 يناير, 2019

يوسف سعدون : حسن البراق..فنان متعدد،يسبح بريشته في بحار التعبير التشكيلي : من الرسم والكاريكاتور والتشكيل اللوني،تعدد يستوطنه منذ الصغر فشيد ولازال بواسطته جسورا من التواصل الإبداعي..يحرص دائما على منح كل جنس إبداعي مقوماته التقنية بتمكن ملحوظ.. في الكاريكاتور هو غرافيست متمكن من آليات الرسم الساخر،يلتقط بواسطته مظاهر من المعيش ليقدمه في مشاهد ساخرة منتقدا عبره مجموعة من الظواهر الاجتماعية والسياسية.إبداعاته الساخرة تدين السياسات المتعاقبة في المجال الاجتماعي فيسخر من واقع الحريات والتعليم والصحة كما ينتقد بعض الظواهر الاجتماعية التي تعكس صورا سلبية عن مظاهر التخلف والانحطاط التي لازالت سائدة. هو أيضا عاشق للضوء واللون..عشق جعل منه فنانا انطباعيا بامتياز..لا يهاب المشاهد..بل يقتحمها بجرأة قوية ليعيد بناءها عبر لطخات الفرشاة والموسى…

مولود جديد للدكتور عزيز الهلالي

بتاريخ 7 ديسمبر, 2018

بوابة القصر الكبير  صدر عن دار النشر عالم الكتب الحديث  للدكتور عزيز الهلالي كتاب تحت عنوان: الفلسفة السياسية النسوية سؤال السيادة والكونية في فكر سيلا بنحبيب والكتاب يحمل لوحة فنية من ابداع الفنان يوسف سعدون عن هذا الكتاب تقول الفيلسوفة سيلا بنحبيب: أشعر بالامتنان العميق لما قام به الدكتور عزيز الهلالي من إعادة بناء عملي بشكل رصين ويقظ وتقديمه إلى القارئ العربي. لقد وضع عملي في سياق النظريات النسوية والنقدية الأخرى. كما لاحظ الهلالي، بشكل صحيح، أنني أعتبر نفسي أنتمي إلى منظري الجيل الثالث لمدرسة فرانكفورت، إلى جانب أكسيل هونت ونانسي فريزر. وأُقر بأن الصراعات من أجل الاعتراف والتعدد الثقافي لا تقل أهمية عن الصراعات من أجل توزيع الخيرات المادية ومناصب السلطة….

الجمعية الاسلامية والمسار السياسي: لم يخطر في بالنا اننا نسوق مجسمات اصنام نضعها فوق كراسي ….

بتاريخ 17 سبتمبر, 2018

حميد الجوهري انخرطت في الجمعية الإسلامية بالقصر الكبير في سنة 1989 تقريبا، كنت سعيدا بذلك الانتماء إلى ذلك التوجه الوسطي وأنا لا زلت تلميذا، كانت الجمعية الاسلامية تقودها نخبة من الدعاة المربين الأجلاء، أذكر من بينهم الأستاذ الفاضل عبد الناصر التيجاني، الذي كان أستاذي بثانوية وادي المخازن، والذي كان له فضل كبير علي وعلى كثير من الإخوة في التأهيل الفكري والسياسي والتربوي..، والمرحوم عبد العزيز حميد، والذي كان مربيا وداعيا إلى الله بصبر منقطع النظير، والأستاذ محمد بوانوا الذي له الفضل الأكبر في احتضاننا آنذاك في الجلسات التربوية في بيته وفي مقر الجمعية ، والبشوش الخلوق أستاذنا وشيخنا عبد الله الطاهري، الذي كان مسك الجمعية وجمالها..، وشباب كثر كلهم حماسة،…

باحث مغربي يميط اللثام عن الأهداف الخفية لمعركة وادي المخازن

بتاريخ 10 أغسطس, 2018

عبد الحميد بريري* تجمع المصادر التاريخية المغربية تقريبا على أن السبب الذي كان وراء نشوب معركة وادي المخازن هو استنجاد المتوكل بملك البرتغال دون سبستيان لاسترجاع العرش، وليس إلا الظرف المناسب، مع أن السبب الجوهري للمعركة هو الهيمنة الإنجليزية على المبادلات التجارية مع المغرب، والهدف منها هو السيطرة على حركة الملاحة التجارية في عرض السواحل الأطلسية وغرب إفريقيا، والذي كانت تحاط به كثير من السرية لضمان نجاح هذا المشروع البرتغالي في المغرب. ولتحقيق هذا الهدف، لا بد من احتلال بعض المراكز الإستراتيجية للساحل المغربي الأطلسي، كانت العرائش أولها بعدما تم التخلي عن رأس غير (أكادير) في آخر لحظة، حيث كان يوهم به لإخفاء الهدف…