أخر تحديث : الثلاثاء 14 مايو 2019 - 3:27 صباحًا

الأستاذ عبد القادر الغزاوي في شاعر وقصيدة : ابو فراس الحمداني

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 14 مايو, 2019 | قراءة

بقلم عبد القادر الغزاوي :

أبو فراس الحمداني
( 320 ـ 357 هـ / 932 ـ 968 م )
الأمير الأسير… شاعر الروميات

أبو فراس الحمداني الحارث بن سعيد بن حمدان بن حمدون ، ولد في الموصل سنة 320 هـ / 932 م ، ينتمي إلى أسرة أمراء بني حمدان ، وهو ابن عم ناصر الدولة وسيف الدولة . بعد وفاة والده سعيد تولت أمه رعايته وتربيته ، ونشأ داخل بلاط سيف الدولة أمير الدولة الحمدانية بحلب ، وهو ابن عمه وزوج أخته ، حيث أصبح أميرا بالدولة الحمدانية وتولى إمارة منبج . كان يتميز بشجاعة فائقة وقد تدرب على فنون الفروسية والحرب ، وتمكن من الحصول على ثقافة واسعة ، حيث كان يجالس كبار الأدباء والشعراء واحتك بهم داخل قصر سيف الدولة . وتتلمذ على اللغوي والأديب الشهير ابن خالويه وغيره . وقد نبغ في الشعر ، حيث نظم قصائد في الفخر والمدح والرثاء والغزل والوصف والشكوى . فكان يفتخر بنفسه وقومه ، ويمدح سيف الدولة ، ونظم قصائد في رثاء أمه . وله قصائد كثيرة مشهورة نظمها خلال وجوده أسيرا لدى الروم ، بعد أسره في إحدى المعارك ، حيث أصيب بجرح نتيجة إصابته بسهم في فخذه فنقلوه إلى بلدة خَرشَنة ومنها إلى قسطنطينية . وظل بالأسر إلى أن فداه سيف الدولة بعد مرور عدة سنوات ، وهناك اختلاف بين مؤرخي الأدب حول عدد المرات التي أسر فيها . وقد عرفت هذه القصائد ” بالروميات ” عند مؤرخي الأدب والنقاد العرب والمستشرقين ، وهي من أجمل قصائده الشعرية ، وأشهرها في الأدب العربي ، حيث حققت شهرة كبيرة . وقد مات أبو فراس الحمداني مقتولا سنة 357 هـ / 968 م في معركة دارت بينه وموالي أسرته .
لم يجمع الشاعر أبو فراس الحمداني أشعاره في ديوان أو يعمل على نشرها ، بل ظلت متفرقة وموزعة إلى أن توفي ، فقام أستاذه ابن خالويه بجمعها وضبطها ونشرها في ديوان . يقول حنا الفاخوري في كتابه ” تاريخ الأدب العربي ” إن أول طبعة للديوان ظهرت في بيروت سنة 1873 م ، ثم تلها طبعات مختلفة ، وفي سنة 1944 م ظهرت طبعة جديدة محققة من طرف سامي الدهان ، وكلها منقولة عن ( نسخة حسب رواية ابن خالويه ، وعن نسخة مخطوطة مغربية هي نسخة الأمير أحمد منصور الذهبي المكتوبة سنة 979 هـ ) .
واعتبره بعض مؤرخي الأدب العربي من أشعر الشعراء المجيدين والذين نالوا شهرة كبيرة ، فقد قال الصاحب عنه : ( بدئ الشعر بملك وختم بملك ) . يعني امرؤ القيس وأبو فراس . وقال عنه الثعالبي قي كتابه ” يتيمة الدهر ” : ( كان فرد دهره وشمس عصره ، أدبا وقفلا ، وكرما ونبلا ، ومجدا وبلاغة وبراعة وفروسية وشجاعة ، وشعره مشهور سائر بين الحسن والجودة ، والسهولة والجزالة … ) .

قصيدة أراك عصي الدمع : تعتبر هذه القصيدة من أجمل قصائد الشعر العربي، ومن أروع القصائد الروميات لأبي فراس الحمداني التي نظمها وهو في الأسر لدى الروم ، وهي قصيدة طويلة يمكن الرجوع إليها في ديوانه . وقد سبق أن غنت المطربة الراحلة أم كلثوم بعض الأبيات منها قديما بلحن عبده الحمولي سنة 1924 م ، ومرة أخرى سنة 1942 م بلحن زكريا أحمد ، وأخيرا غنتها بلحن رياض السمباطي وهي الأغنية المشهورة حاليا ، حيث أتيح لها الذيوع والانتشار .

أراكَ عصيَّ الدَّمْعِ شيمَتُكَ الصَّبْرُ
أما لِلْهَوى نَهْيٌ عليكَ و لا أمْرُ؟
بَلى، أنا مُشْتاقٌ وعنديَ لَوْعَةٌ
ولكنَّ مِثْلي لا يُذاعُ لهُ سِرُّ!
إذا اللّيلُ أَضْواني بَسَطْتُ يَدَ الهوى
وأذْلَلْتُ دمْعاً من خَلائقِهِ الكِبْرُ
تَكادُ تُضِيْءُ النارُ بين جَوانِحي
إذا هي أذْكَتْها الصَّبابَةُ والفِكْرُ
مُعَلِّلَتي بالوَصْلِ، والمَوتُ دونَهُ
إذا مِتُّ ظَمْآناً فلا نَزَلَ القَطْرُ!
حَفِظْتُ وَضَيَّعْتِ المَوَدَّةَ بيْننا
وأحْسَنُ من بعضِ الوَفاءِ لكِ العُذْرُ
وما هذه الأيامُ إلاّ صَحائفٌ
ِلأحْرُفِها من كَفِّ كاتِبِها بِشْرُ
بِنَفْسي من الغادينَ في الحيِّ غادَةً
هَوايَ لها ذنْبٌ، وبَهْجَتُها عُذْرُ
تَروغُ إلى الواشينَ فيَّ، وإنَّ لي
لأُذْناً بها عن كلِّ واشِيَةٍ وَقْرُ
بَدَوْتُ، وأهلي حاضِرونَ، لأنّني
أرى أنَّ داراً، لستِ من أهلِها، قَفْرُ
وحارَبْتُ قَوْمي في هواكِ، وإنَّهُمْ
وإيّايَ، لو لا حُبُّكِ الماءُ والخَمْرُ
فإنْ يكُ ما قال الوُشاةُ ولمْ يَكُنْ
فقدْ يَهْدِمُ الإيمانُ ما شَيَّدَ الكفرُ
وَفَيْتُ، وفي بعض الوَفاءِ مَذَلَّةٌ،
لإنسانَةٍ في الحَيِّ شيمَتُها الغَدْر
وَقورٌ، ورَيْعانُ الصِّبا يَسْتَفِزُّها،
فَتَأْرَنُ، أحْياناً كما، أَرِنَ المُهْرُ
تُسائلُني من أنتَ؟ وهي عَليمَةٌ
وهل بِفَتىً مِثْلي على حالِهِ نُكْرُ؟
فقلتُ كما شاءَتْ وشاءَ لها الهوى:
قَتيلُكِ! قالت: أيُّهمْ؟ فَهُمْ كُثْرُ
فقلتُ لها: لو شَئْتِ لم تَتَعَنَّتي،
ولم تَسْألي عَنّي وعندكِ بي خُبْرُ!
فقالتْ: لقد أَزْرى بكَ الدَّهْرُ بَعدنا
فقلتُ: معاذَ اللهِ بل أنتِ لا الدّهر
وما كان لِلأحْزان، ِ لولاكِ، مَسْلَكٌ
إلى القلبِ، لكنَّ الهوى لِلْبِلى جِسْر
وتَهْلِكُ بين الهَزْلِ والجِدِّ مُهْجَةٌ
إذا ما عَداها البَيْنُ عَذَّبها الهَجْرُ
فأيْقَنْتُ أن لا عِزَّ بَعْدي لِعاشِقٍ،
و أنّ يَدي ممّا عَلِقْتُ بهِ صِفْرُ
وقلَّبْتُ أَمري لا أرى ليَ راحَة،ً
إذا البَيْنُ أنْساني ألَحَّ بيَ الهَجْرُ
فَعُدْتُ إلى حُكم الزّمانِ وحُكمِها
لها الذّنْبُ لا تُجْزى بهِ وليَ العُذْرُ
كَأَنِّي أُنادي دونَ مَيْثاءَ ظَبْيَةً
على شَرَفٍ ظَمْياءَ جَلَّلَها الذُّعْرُ
تَجَفَّلُ حيناً، ثُمّ تَرْنو كأنّها
تُنادي طَلاًّ بالوادِ أعْجَزَهُ الحَُضْرُ
فلا تُنْكِريني، يابْنَةَ العَمِّ، إنّهُ
لَيَعْرِفُ من أنْكَرْتهِ البَدْوُ والحَضْرُ
ولا تُنْكِريني، إنّني غيرُ مُنْكَرٍ
إذا زَلَّتِ الأقْدامُ، واسْتُنْزِلَ النّصْرُ

×××
مختارات من شعره :
1 ) قصيدة أتزعم ياضخم اللغاديد
يقول في مطلعها :

أتزعم يا ضخم اللغاديد أننـــــــا
ونحن أسود الحرب لا نعرف الحربــــا
فويلك من للحرب إن لم نكن لهــــــا
ومن ذا الذي يضحي ويمسي لها تربا
ومن ذا يلف الجيش من جنباتـــــه
ومن ذا يقود الشم أو يصدم القلبا
وويلك من أردى أخاك بمرعـــــش
وجلل ضربا وجه والدك العضبا
وويلك من خلا ابن أختك موثقـــــا
وخلاك باللقان تبتدر الشعبا
أتوعدنا بالحرب حتى كأننــــــا
وإياك لم يعصب بها قلبنا عصبا
لقد جمعتنا الحرب من قبل هــــذه
فكنا بها أسدا وكنت بها كلبا

2 ) قصيدة مصابي جليل

يقول في مطلعها :

مُصَابي جَلِيلٌ، وَالعَزَاءُ جَمِـيلُ،
وَظَنّي بِأنّ الله سَوْفَ يُدِيـــلَ
جِرَاحٌ تحَامَاها الأُسَاة ُ، مَخوفَة ٌ،
وسقمانِ : بادٍ ، منهما ودخـيلُ
وأسرٌ أقاسيهِ ، وليلٌ نجومهُ ،
أرَى كُلّ شَيْءٍ، غَيرَهُنّ، يَزُولُ
تطولُ بي الساعاتُ ، وهي قصيرة ؛
وفي كلِّ دهرٍ لا يسركَ طـــولُ
تَنَاسَانيَ الأصْحَابُ، إلاّ عُصَيْبَة
ستلحقُ بالأخرى ، غداً ، وتحولُ
و من ذا الذي يبقى على العهدِ ؟ إنهمْ ،
و إنْ كثرتْ دعواهمُ ، لقلـــــيل
أقلبُ طرفي لا أرى غيرَ صاحبٍ ،
يميلُ معَ النعماءِ حيثُ تميــلُ

المراجع :
ـ أبو فراس الحمداني : الديوان تحقيق سامي الدهان .
ـ الثعالبي : يتيمة الدهر في محاسن أهل العصر . ج 1 . ص 27 وص 57 .
ـ كامل سلمان الجبوري : معجم الشعراء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002 م . ج 2 . ص 6
ـ ابن خلكان : وفيات الأعيان . ص 349 .
ـ بطرس البستاني : أدباء العرب في الأعصر العباسية . ج 2 .
ـ شوقي ضيف : تاريخ الأدب العربي : عصر الدول والإمارات . الشام . ص 223 .
ـ خير الدين الزركلي : الأعلام . ج 2 . ص 155 .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع