أخر تحديث : الأحد 17 مايو 2020 - 1:02 مساءً

حوار مع الدكتور حسن اليملاحي

إعداد الأستاذة: أمينة بنونة
_______

– مرحبا بك دكتور حسن. أنت مبدع وناقد ، ماذا عن بدايتك الإبداعية والنقدية؟
عبد ربه حسن اليملاحي من أبناء مدينة القصر الكبير، أشعر بالفخر بأني ولدت في هذا الصرح الحضاري الذي قدم الكثير في مجال التاريخ و الفقه والثقافة. وتعود بداية اهتماماتي الأولى بالأدب إلى فترات ماضوية من سيرتي التي شهدت ميلادها الأول في أحد الأحياء التي توجد على مشارف حديقة الرياض ، وموقع هذا الحي الذي يحاط بأحياء أخرى سيدي الكامل، الديوان، دار غيلان جعلني أنفتح على صداقات إنسانية عديدة كما زاد من شحن عواطفي وخيالي بالكثير من الطاقة. أما بالنسبة للبدايات ، فأقول، في مرحلة السبعينيات كنت أقرأ كل ما يقع في يدي من كتب على الرغم من مستواها الذي لم يكن يناسب معارفي ومدى تقبلي. ومن أجمل ما أحتفظ به في هذه المرحلة أني قرأت سيرة الأيام لطه حسين التي ما تزال فصولها ماثلة أمامي، كما تشبعت بقيمها الفنية والجمالية ،وفي مرحلة الثانوي ( الثمانينيات ) بدأت تظهر أولى نتائج هذه القراءة، فوجدتني أكتب بعض المحاولات الشعرية ، لكن سرعان ما خاب ظني بما كنت أكتبه لأنتقل بعد ذلك إلى كتابة القصة القصيرة. وكنت في هذه المرحلة أنشر بعضا من هذه القصص في صفحة على الطريق لجريدة الاتحاد الاشتراكي، وقد زادني هذا تشجيعا للسير على نفس الطريق. وبعد مرحلة الجامعة والانخراط في التدريس بدأت أزاوج بين الكتابة الإبداعية والنقدية، وقد أصدرت لهذه الغاية كتاب أصوات من الشمال وهو عبارة عن أنطولوجيا لكتاب القصة القصيرة بشمال المغرب 2007، ومرايا صغيرة ( قصص ) 2012، وفي الطريق إلى لابيدريرا ( قصص ) 2014. وكذاكتابي النقدي الأخير خطاب الرواية النسائية في المغرب، نماذج تحليلية، الطبعة الأولى، 2019. وفي حال تأمل هذه الحصيلة البسيطة ستبدو قليلة إلى حد ما إذا قورنت بحجم أنشطتي في مجال الكتابة، ورفعا لأي التباس أشير إلى أن أتهيب من النشر بالرغم مما أتوفر عليه من مشاريع نقدية وإبداعية، قصص قصيرة، روايتين، كتاب رحلي، كتابين نقديين الأول في القصة والثاني في الرواية..أتهيب من النشر لأن الكتابة تبقى في النهاية بمثابة التزام بين الكاتب والقارئ والحقل الذي يكتب فيه.
– دكتور حسن كيف تقربنا من المشهد النقدي في المغرب:
إن المشهد النقدي في المغرب بخير، ويبدو ذلك واضحا من خلال ما تحقق من منجز نقدي واضح، ويمكن الحديث عن هذا التحقق مع ظهور بعض الأسماء الجادة التي حملت المشعل، واستطاعت أن تملأ البياض الذي خلفه النقاد الرواد مرورا بجيل السبيعينات والثمانينيات وانتهاء بالتسعينيات. وهكذا يمكن الحديث عن النقاد عبد الرحمن التمارة وإدريس خضرواي ومحمد بوعزة ومحمد رمصيص وحميد ركاطة وغيرها من الأسماء النقدية الجديدة التي حملت المشعل وجددت الدرس النقدي. ومن تجليات نجاح هذه التجرية النقدية المغربية الجديدة كونها شهدت تألقا عربيا من خلال حصول البعض منها على العديد من الجوائز. إلى جانب هذا فقد أضحت كتب هؤلاء مرجعا يعتمده الكثير من الباحثين العرب، وهو ما يؤكد على قيمة مدونة النقد المغربي وأهميتها العلمية. لكن ما يثر الانتباه هو غياب العنصر النسوي في المجال النقدي قياسا مع نظيره الذكوري، ولكن بالرغم من هذا الغياب، فهنالك بعض التحارب النقدية النسائية الجادة التي تواكب الإبداع المغربي والعربي نقديا، وأذكر هنا سعاد الناصر ولطيفة لبصير. ولا يخفى ما للإ سمين معا من حضور ورمزية خاصة في ذاكرة التلقي المغربي والعربي وهذا لا يحتاج إلى بيان.
– لننتقل من المشهد النقدي إلى المشهد الإبداعي في القصر الكبير، وأنت من الذين احتفوا نقديا بالعديد من الأعمال السردية المغربية بما في ذلك، أعمال من القصر الكبير. دكتور حسن اليملاحي ،كيف ترى هذا المشهد؟
صحيح أنا من المتابعين لمشهد الكتابة في القصر الكبير، بما في ذلك الكتابة السردية بنوعيها القصصية والرواية. وقد قرأت وكتبت مقالات نقدية عن كل من: وداعا شوبنهاور للقاص عبد السلام الجباري، وحكايات مستدركة بهوامش الحلم للقاص الراحل محمد المهدي السقال، وعلى سفر للقاصة فريدة العاطفي، والأميرة سنووايت للقاصة فاطمة اليونسي، ومدن الحلم والدم وورود تحترق للروائية راضية العمري وسنوات قبل الفجر للروائي رشيد الجلولي، ولا زالت النجوم تركض للقاص المغربي إدريس حيدر، وجنازة بدون ميت للروائي محمد الجباري، وا ماأزال أشتغل على متون سردية أخرى لمبدعين قصريين آخرين. ويلاحظ أن المشهد السردي في القصر الكبير قد تطور تطورا ملحوظا عما كان عليه في السابق بعد أن تعزز بكوكبة من الأسماء الإبداعية، وهو ما ينذر بالمزيد من الإنتاج السردي. ولن أجازف إن أشرت إلى أن الأعمال السابقة ، أعمال جادة من حيث المبنى والمعنى، ولذلك لا غرابة أن تلقى استحسانا من لدن القراء المحليين والمغاربة بمختلف أنواعهم ومستوياتهم. وأشير بالمناسبة إلى أني أشتغل على مشروع سيرى النور قريبا وهو يهم كتابات أبناء القصر الكبير، وهو بمثابة تحية لهذه المدينة الأم.
– دكتور حسن اليملاحي كيف يقضي الكاتب أيامه في الحجر الصحي؟
شخصيا بالرغم من دخولي في هذا الحجر شأني في ذلك باقي عباد الله، فإني لم أشعر أبدا بآثار سليبة لهذا الدخول على حياتي اليومية باستثناء بعض التغيرات البسيطة والقليلة. وهكذا أجدني أقضي يومي موزعا بين القراءة والكتابة، بحيث أقرأ هذه الأيام الرواية المغربية لكتاب مغاربة من مختلف الأجيال والحساسية، وبالموزاة مع هذه القراءة، أنشغل بالكتابة الإبداعية التي أنشر البعض منها على صفحتي الفيسبوكية وذلك لمقاسمة متعة الكتابة مع بعض الصديقات والأصدقاء، كما أنشغل بالكتابة النقدية. ولا أخفيك سرا إن أشرت لك إلى أن هذه الكتابة النقدية تندرج ضمن مشروع نقدي يسعى إلى خلق المزيد من الأسئلة والإضافات حول النقد المغربي. وإلى جانب ما سلف، فأنا أيضا أقوم بالتدريس عن بعد، للحد من الآثار السلبية جراء توقف الدراسة. ولا يخفى ما لهذا الإجراء التربوي والبيداغوجي من إيجابيات على مستوى الطلبة والتلاميذ. وتجاوزا لروتين اليومي ورتابته، أجدني أنشغل في بعض الأوقات ببعض الأشغال المنزلية، كالاهتمام والرعاية ببعض النباتات التي أزين بها شرفة بيتي والقيام بالتسوق ( عند الضرورة )، وتفقد مكتبتي وإعادة ترتيبها من جديد، وكذا انتقاء بعض الكتب الزائدة التي قرأتها بغية إهدائها إلى بعض المكتبات. والحديث عن هذه الأشغال لا يعدم بالضرورة الحديث عن التزاماتي ببعض التمرينات الرياضية المنزلية، إما لتنشيط الذاكرة و الدورة الدموية أوللتخلص من بعض الذهون الزائدة، و لتزجية الوقت. وبرأيي فإن هذا النشاط لا يكتمل عمليا إلا إذا كان مصحوبا بالاستماع إلى الموسيقى، الموسيقى العربية والإنسانية، ومشاهدة بعض البرامج الثقافية والوثائقية، وهي من العادات الحسنة التي اعتدت القيام بها منذ وقت طويل.
– هل يمكن لنا الحديث عن تأثير لكورونا والحجر الصحي على الأدب بما في ذلك الإبداع؟
طبعا لا يمكن لهذا الحدث أن يمر مرور الكرام من دون أن يؤثر في المبدع أو الأدب من شعر وقصة ورواية. إن إنتاج الأدب لا يمكن أن يتحقق إلا من داخل جملة من السياقات، ونفكر هنا في السياق النفسي والاجتماعي والسياسي والثقافي. ولما كان العالم يعيش حدث انتشار فيروس كورونا وما رافق هذا الانتشار من تداعيات أتت على الاقتصاد والعباد، فإنه من اللازم أن يمتد هذا إلى الأدب. ومن تجليات هذا الامتداد أن بعض المبدعين قد شرعوا في كتابة يومياتهم وقصائدهم الشعرية وهي في الغالب مستوحاة من الظرفية التي نعيشها جميعا. ومن المرتقب أن ترى النور في الأشهر المقبلة الكثير من الأعمال الإبداعية التي تعبر بمختلف أنواعها عن هذه المرحلة. هذا الأمر يؤكد على طبيعة تفاعل الأدب مع كل ما يعيشه المجتمع من أحداث ووقائع، وللتأكيد هذا ، أحيلك على رواية الطاعون للروائي الفرنسي ألبير كامو، وهي رواية تتحدث عن الطاعون ( الذي ضرب وهران ) وهي إحالة كما يرى في ذلك الكثير عن وباء الكوليرا. وعلى الرغم من محدودية هذا الشاهد، فإنه قمين للتأكيد على انفتاح الأدب على كل الشواغل الإنسانية.
– دكتور حسن اليملاحي، كلمة أخيرة :
أشكرك الأستاذة أمينة بنونة على جميل تفضلك بإقامة هذا الحوار، للتواصل مع بعض القراء خاصة قراء القصر فوروم، وأحب بالمناسبة أن أوجه شكري العميق مرة ثانية لك وللديق الإعلامي سي محمد كماشين و لكل طاقم هذا الموقع من دون استناء بما في ذلك العزيز محمد القاسمي الصديق والإنسان.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع