أخر تحديث : الإثنين 29 يونيو 2020 - 10:29 مساءً

رجال جالستهم : الأستاذ : محمد هيباوي .

من مواليد مدينة القصر الكبير سنة 1953 ، درس الابتدائي بمدرسة التوحيد والثانوي بثانوية التعليم الأصيل ( وادي المخازن حاليا ) ، نال شواهد الدروس الثانوية والدروس العادية والأهلية التربوية _ الكفاءات _ .
ولج مدرسة المعلمين بتطوان ( الأكاديمية حاليا ) سنة 1977 وتخرج منها في 1979 .
زاول عمله التعليمي الابتدائي بكل من إقليم القنيطرة وسيدي قاسم ونيابة تطوان والعرائش ليقضي زهاء 34 سنة في حقل التربية والتعليم ، 20 سنة مدرسا و14 سنة مديرا لمجموعات مدارس عنصر بني عبد الله ، و دار الوزاري والمرحوم عبد القادر السدراوي .
أحيل على التقاعد بتاريخ 2013/01/02 .
من هواياته : القراءة وسماع الموسيقى وتتبع الأخبار السياسية الوطنية والدولية .
قام محمد هيباوي بعرض بحثه التربوي حول الدعم بين مفهومه النظري والتطبيقي سنة 1997 وكان أول من تطرق لهذا الموضوع من جانبه التطبيقي بشهادة لجنة المناقشة وشهادة المفتش ومدير مدرسة المعلمين بالعرائش آنذاك .
يمتاز محمد هيباوي برباطة جأش المعلم المتمرس المحنك ، و انضباط المدير الملتزم و بخفة الظل وخفض الجناح والبشاشة والكرم وحب البذل و العطاء .
جالست الأستاذ وجدته عاشقا للأدب ، مثقفا ، متفهما ، متواضعا ، متمكنا من أساليب الحوار الممتع ، له ذاكرة متحركة في سابق زمن مدينة القصر الكبير التي يحبها .
سي محمد أعطيت في المجال التعليمي القروي فأوفيت ، وكانت همة المعلم الشامخ التي تسكن فيك أكبر من صعوبات التضاريس وإكراهات الزمن ، أراك ناشرا نور الكلمة في سواد الدجى بجلد وصبر ونكران الذات ، شكرا لك .
حفظك الله ورعاك ، وألبسك ثوب الصحة والعافية .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع