أخر تحديث : الأحد 23 أغسطس 2020 - 12:36 صباحًا

النصيري عاوتاني

يوسف النصيري اللي انتقل إلى مالقا و منها نادي ليغانيس ثم نادي إشبيلية مقابل 20 مليون أورو ( حوالي 22 مليار سنتيم تبارك الله ) و اللي تكون فأكاديمية محمد السادس لكرة القدم قادما من حي شعبي في فاس ، هو النموذج ديال الخدمة اللي خاصها تدير الأندية الوطنية ل “صناعة ” لاعبين من والو .. بمعنى ماشي بالضرورة حتى يظهر دري صغير كوايري و رقايقي و كيدريبلي مزيان عاد ناخدوه للفئات الصغرى للنادي و ها هو طالع حتى للفريق الأول ل ” يقصر ” فيه و نرجعوه ” نجم ” غير بالهتاف ديال ثمانين ألف متفرج رغم أن المستوى ديالو ما يلعبش بيه حتى فالدوزيام سيري ديال البطولة الهولندية , لأنه ما تعلم حتى حاجة فصغرو من خصائص كرة القدم الحديثة اللي ولات تستغني تدريجيا على التقنيات و المهارات .. لذلك كيبقى الحل هو الهجرة نحو بطولات الخليج يضرب شوية ديال الصرف و يرجع يقصر مع فرقتو حتى يعتزل .
النصيري رغم أنه ” زرق ” تقنيا بالتعبير الكروي و حتى البنية الجسمانية ديالو تبدو أقرب إلى عدائي ألعاب القوى ، إلا أنه عندو فعالية هاااااائلة داخل الملعب و ” جوع ” دائم للتهديف و الذكاء ديالو و لانتيسيباسيون اللي عندو كيسبق بيهوم دائما للمساحات الفارغة و التموقع الجيد ، زائد أنه عندو ارتقاء ممتاز خلال النزالات الهوائية و لياقة بدنية عالية لممارسة الدفاع المتقدم على الخصم داخل المنطقة ديالو .
هاذ الشي كامل ما تعلموش داك الولد فالحومة ديالهوم طبعا ، بل داخل تجربة تكوين محلية مكنته من اللعب في قسم الصفوة ديال أحد أقوى البطولات العالمية و يفوز مع فرقتو بلقب قاري و يفرض راسو كمهاجم ” دمّار ” تعوّل عليه فالمقابلات الكبيرة .
السياسة الكروية اللي ما تعطيكش على الأقل خمسة ديال اللعابة سنويا فحال النصيري , راه غير كنضيعوا فيها الملايير على الخوا الخاوي !!!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع