تصنيف حديث قصري

القصر الكبير، مسيرة نضال ، مسيرة كرامة

بتاريخ 19 سبتمبر, 2020

  إنه القصرالكبير ، مسيرة نضال من أجل التحرر ، من أجل اجتثاث الجهل و الفساد ، من أجل غد واعد ينعم فيه كل أبناء الوطن بالديمقراطية ، و وحدة الأرض و الإنسان .. نحن أبناء القصر الكبير شئنا أن نكون الوطن بكل ثوابه ، بديننا و بلدنا و عرشانا. نحن أبناء القصر الكبير دوما نركب لغة التحدي في وجه كل إقصائي يروم النيل من كرامتنا و هويتنا و تاريخنا. نحن أهل مدينة ، في كل درب من دروبها تجد عالما و شاعرا وفقيها و مناضلا شريفا و مسجدا و ضريح مجاهد شهيد . أهل القصر الكبير بعيدون كل البعد عن مسالك العنصرية و التمييز ، فالغوغائية و التسطيح ليست أسلوب قراءتهم للأشياء ، لأنهم ليسوا…

مرافعة من أجل عدنان

بتاريخ 14 سبتمبر, 2020

اهتز الرأي العام المغربي على وقع الجريمة النكراء التي راح ضحيتها الطفل عدنان بمدينة طنجة، والذي خلف خبر اختفائه تعاطفا كبيرا الى أن صدم الجميع بمقتله على يد ذئب بشري تربص به حتى اغتال براءته . في مثل هذه الجرائم غالبا ما يكون الجاني من ذوي السوابق و مستواه التعليمي لا يتجاوز السلك الابتدائي لكن ما أثار الدهشة والأسى أن قاتل الطفل عدنان حاصل على الباكالوريا و دارس للقانون أي أن الجاتي قضى ست سوات بالسلك الابتدائي و سنوات في السلك الاعدادي والثانوي التأهيلي ودرس الحقوق ولم يقدر حق الطفل عدنان في الحياة ،ولم يستحضر أية قيمة من القيم التي حاولت المدرسة والأسرة زرعها فيه مما يحيلنا على سؤال القيم في المدرسة…

.اعدام مجرم يستحق أقصى أنواع التعذيب كرصاصة رحمة لا يستحقها.

بتاريخ 13 سبتمبر, 2020

تتعالى صيحات الحبر مطالبة بعقوبة الإعدام للمجرم المغتصب القاتل و تتوالى الدعوات إلى الإنضمام لمجموعات ضغط على العدالة في هذا اتجاه. أنا ضد عقوبة الإعدام الجسدي لكني لست ضد الإعدام الإجتماعي.. ضد التصفية الجسدية لإعتبارين الأول أن ظني بمناصرة هاته العقوبة سأمنح السلطات الترخيص بالقتل القانوني و استعماله في حق أبرياء لم تنصفهم الظروف لإثبات براءتهم و الأمثلة حقيقة واقعية أو ذريعة لمعاقبة أصحاب رأي سياسي تلفق لهم تهم قد تذهب حد التخوين. أما الإعتبار الثاني فهو أني أحسب اعدام مجرم يستحق أقصى أنواع التعذيب كرصاصة رحمة لا يستحقها. فعقوبة الإعدام حين نطالب بها و نحن في ذروة الغضب نكون عن سوء تقدير نطالب بالرحمة لهذا المجرم الذي زلزل كياننا و زعزع وجداننا حتى خلخل الصواب…

صفقة النظافة بالقصر الكبير : المسطرة التفاوضية هي الحل.

بتاريخ 27 أغسطس, 2020

لقد شكل التدبير المفوض لقطاع النظافة كتجربة عرفتها المدينة مع شركة SOS في عهد المجلس السابقة لمدة سبعة سنوات أشرفت على نهايتها في متم شهر غشت 2020 مع المجلس الحالي بما واكبها من نقاش سياسي حاد حول التكلفة المادية التي ترهق مالية الجماعة، مع مدى جودة الخدمات المقدمة من طرف الشركة طيلة هذه المدة، وما هي المكاسب التي حققتها استثماريا للساكنة و لمجال النظافة و البيئة و للجماعة الترابية للقصر الكبير ؟ ،هو تقييم يضع المجلس الجماعي ورئيسه أمام المسؤولية بإعداده واستعراضه لعموم الساكنة و المهتمين بالشأن العام المحلي و الإعلام المحلي و الوطني ،كما انه وأمام رفض السلطات الحكومية بالداخلية المصادقة على عقد التدبير المفوض لقطاع النظافة بين المجلس الجماعي…

هاء التنبيه قبل الجار والمجرور _ 2 _

بتاريخ 23 أغسطس, 2020

ما هكذا يورد الورد المورود يــــارجل ! ما هكذا رقص الشيطان لحواء يــــارجل .. ماهكذا تدور عقارب الإسْطِرْلاب يــــارجل .. ماهكذا يستعمل معجون الأسنان ، لإزالة النجاسة يــارجل .. يارجل.. لا أنت ولا ضمائر الصرف بيدها عصا موسى. ماهكذا تتم لعبة الشِّطْرنجات دون مدرسة تؤهلك ، راجع قاموس فارس والصين أهل الخبرة يـــــارجل.. هكذا تأهل ” طْرامبو ” بشطارته للُعْبة ( غُمَّيْضَهْ) وهي لعبة البراعم ، حتى تسلل الى سوق النخاسة بحثا عن سلالة حمار جحا، وبرميل ، في الواجهة عسل ، وداخله خراء يــــارجل . يـــــــــارجل .. هل سألت باي لغة ستتكلم لمعايدة جيرانك بالسنة الهجرية ؟ القانون يفرض عليكم ” شالوم ” يــــــــارجل. التطبيع مع الافرنج . أو … يعطيك 50 في المائة بالتفرج إخ إخ إخس عليك يــــــــ…… طـــــــــوز…

انتظارات الساكنة : منتزهات ..التسريع بالاصلاح ..

بتاريخ 17 أغسطس, 2020

من المعروف أن مدينة القصر الكبير الصامدة لها تاريخ مشرق ، وحضور وطني وثقافي وحقوقي وتاريخي وسياسي فعال منذ القدم. وهذا الحضور داع صيته في عدد من الدول العربية والأجنبية بفضل رجالاتها ونسائها الأفذاذ في الفكر والوطنية والعلم ، وذلك لاستضافتها وترحيبها بعدد من المفكرين والأدباء والأديبات والفنانين والشعراء والشاعرات ، والمهرجانات المرموقة لعدد من الدول والمغرب الأقصى ومع ذلك فهي لا زالت مهمشة ومنسية منذ عقود وعقود وقرون خلت… ومن أجل هاته المدينة الغيورة ، كم كتب عدد من الإعلاميين والصحافيين عن العمل للاهتمام بها دون جدوى تذكر، إذ أين “الكورنيش”؟ مثلا الذي وعد به المجلس الجماعي لهاته المدينة وقد تم توقيع اتفاقية مع أحد وزراء السياحة المغربية بدار الثقافة لهذه المدينة…